رئيس التحرير: عادل صبري 03:53 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دوري "ضد الانقلاب" ينطلق في "رابعة" بحُلَّة "شبه رسمية"

دوري "ضد الانقلاب" ينطلق في "رابعة" بحُلَّة "شبه رسمية"

الأناضول 13 أغسطس 2013 18:44

"شباك، لاعبون، حكام، ألتراس (روابط مشجعين)، معلق رياضي"، كانت هي المشاهد الأساسية في "دوري ضد الانقلاب" الذي نظمه مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، ولكنه لم تتم إقامته على ملاعب رسمية، وإنما في الشارع المواجه للنصب التذكاري القريب من الميدان.

 

وقام المسؤولون عن المسابقة بتخطيط ملعب للكرة الخماسية، ووضعوا شباكا على أضلاع مرمى خشبي، محاط بعلم مصر من جميع الاتجاهات، وتم تعليق صور للرئيس المقال محمد مرسي، كما حرص كل فريق على ارتداء زي موحد.

 

وأعلنت اللجنة المنظمة للدورة إقامة المباريات على شوطين (مدة كل شوط ربع ساعة)، وهي المدة الرسمية في مباريات الملاعب الخماسية، وفي حالة انتهاء الشوطين بالتعادل بأي نتيجة، فإنه كما هو متبع في لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فإنه يتم الاحتكام إلى ركلات الجزاء الترجيحية لتحديد هوية الفريق الفائز.

واتخذت المباريات شكل مثيلاتها الرسمية حيث أن عدد الأندية بلغ 128 فريقا، على أن يودّع الفريق الخاسر المسابقة، ليصل عدد الفرق إلى 64 فريقا يتم تصفيتها حتى الوصول إلى دور ثمن النهائي (16 فريقا)، وبعدها يتم تقسيم الفرق إلى 4 مجموعات تضم كل مجموعة 4 فرق بنظام المباراتين، على أن يصعد للدور التالي فريقان عن كل مجموعة إلى أن يتم الوصول إلى المباراة النهائية.

وقبل انطلاق المسابقة، دخل لاعبو فريقي ميداني "رابعة العدوية"، و"نهضة مصر" لملعب المباراة وسط تشجيع من قبل الجماهير، التي انقسمت إلى قسمين بعضها قام بتشجيع فريق رابعة، والبعض الآخر قام بتشجيع النهضة، في مباراة استعراضية دشنت افتتاح البطولة.

وشهدت المباراة تواجد مجموعة من اللاعبين "المحترفين" الذين شاركوا في اللقاء هم، طارق فتحي، وعماد حسن لاعبا فريق المصرية للاتصالات، وعلي فرج حارس مرمى فريق بتروجيت، وعبد الله رجب لاعب انبي، وكذلك سمير صبري اللاعب في إنبي سابقا.

وقامت مجموعة من رابطة "ألتراس نهضاوي (مجموعة شبابية مؤيدة لمرسي)" على غرار روابط مشجعي الأندية المصرية الجماهير (الأهلي، والزمالك، والإسماعيلي، وغيرهم) بالهتاف، ولكن لم تكن الهتافات لأي من الفريقين، ولكنها جاءت مطالبة بعودة الرئيس المصري مرسي، وكذلك هتافات مناهضة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، ووزارة الداخلية.

وحرصت الجماهير على اصطحاب الطبول، والفوفوزيلا وهي من أدوات تشجيع الجماهير في أي مباراة رسمية.

ووسط تلك الأجواء، والتي اتخذت شكل الرسمية، قامت بعض الجماهير بالاعتراض على قرارات حكم المباراة في بعض الأحيان، والتي أدارها الحكم الدولي حمدي شعبان (المعتمد من الاتحاد الدولي لكرة القدم).

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، ولكن أيضا تواجد معلق رياضي مصري بالتعليق على مباريات دوري (ضد الانقلاب)، لتكتمل أضلاع شكل المباريات الرسمية سواء التي تخوضها الأندية في مباريات الدوري المصري لكرة القدم.

وفور إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية، اقتحمت الجماهير ملعب المباراة، وحاولت التقاط الصور التذكارية مع نجوم كرة القدم المصرية.

ويعتصم مؤيدون لمرسي في ميدان رابعة العدوية منذ 47 يوما، وفي نهضة مصر منذ 42 يوما.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان