رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأخبار اللبنانية: عزت يعقد صفقات أسلحة ويدخلها عبر الحدود الغربية والشرقية

قالت إنه يختبئ في أحد فنادق فلسطين تحت حماية حماس..

الأخبار اللبنانية: عزت يعقد صفقات أسلحة ويدخلها عبر الحدود الغربية والشرقية

مصر العربية 13 أغسطس 2013 17:40

سياسيذكرت صحيفة الأخبار اللبنانية، أن محمود عزت عضو مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين، يدعم التشكيلات المسلحة ويمدهم بالمال، ويعقد الكثير من الصفقات لإدخالها إلى جماعة الإخوان وحلفائها في مصر.

 

وتحت عنوان "القيادة في المخبأ" نشرت الصحيفة اللبنانية تقريرا عن محمود عزت والذي يوصف بـ"الثعلب" أو "الرجل الحديدي"، قالت فيه وفق مصادر لها: "عزت شخصية غامضة، تمكنت من الإفلات من أيادي المخابرات المصرية، غير أن تحرّكاته مرصودة لمعرفة ما في جعبة هذه الجماعات وفصائلها المسلّحة، بهدف التعرف عن قرب إلى خططهم التي تستهدف مناطق حيوية في البلاد".

وأضافت الصحيفة وفق المصادر نفسها، أن عزت يختبئ حالياً في أحد فنادق فلسطين المحتلة القريبة من ميناء غزة، مشيرة إلي أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" تولت عملية تأمينه وخصصت له جناحاً خاصاً شديد الحراسة في هذا الفندق، ووفرت له طاقماً من المساعدين الموثوق فيهم، حتى إن وجبات الإفطار والغذاء والعشاء يشرف عليها قيادات حمساوية في البوفيه الخاص المعدّ حديثاً لإعداد ما يشتهيه من أطعمة مصرية.

وأشارت المصادر إلي أنه التقى بالقيادي في جيش الإسلام، ممتاز دغمش، في منطقة الصبرا التي تقع غرب غزة، إضافة إلى عدد آخر من قيادات الجبهة السلفية والجهاديين للتنسيق في عمليات إشاعة الفوضى في شبه جزيرة سيناء وبدء تنفيذ مخطط تحويلها إلى إمارة إسلامية كي تتمكن من خلالها جماعة الإخوان المسلمين من تحقيق مخطط فصلها عن مصر وإحكام السيطرة عليها لتكون مركزاً خاصاً بهم.

وأكدت الصحيفة، أن صفقات السلاح التي أبرمها نائب المرشد الهارب إلى قطاع غزة تضمنت توريد الأسلحة من الحدود الغربية والشرقية لمصر من طريق ليبيا والسودان، تركيا وإيران، وتهريبها عبر الأنفاق وبواسطة اختراق الحدود المصرية أثناء شنّ الغارات على المواقع الأمنية والعسكرية هناك، مع توريد كميات كبيرة من الزي العسكري المصري لإيهام العالم بأنّ هناك حالة من الانشقاق داخل المؤسسة العسكرية وترويج ذلك من خلال فيديوهات مصورة ومرسلة إلى وكالات الأنباء العالمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان