رئيس التحرير: عادل صبري 07:33 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مايكل جورج: المصريين الأحرار يستغل المال السياسي لشراء النواب

مايكل جورج: المصريين الأحرار يستغل المال السياسي لشراء النواب

الحياة السياسية

مايكل جورج "عضو المكتب السياسي بجبهة إنقاذ المصريين الأحرار"

في حواره لـ "مصر العربية"

مايكل جورج: المصريين الأحرار يستغل المال السياسي لشراء النواب

القيادي بجبهة أنقاذ الحزب : هناك دوائر بعينها لن ينجح فيها سوى الإسلاميين

حوار/ محمد نصار 27 سبتمبر 2015 17:09

**المال السياسي سيغرق المصريين الأحرار

 

**الحزب رفض تجديد اشتراكاتنا، وأرسلناها عن طريق المحكمة

 

**خضنا الانتخابات لنثبت أننا أقوياء عكس ما تدعي القيادات الحالية

 

**مقاعد  النور لن تتجاوز الـ 10  داخل مجلس النواب القادم 

 

 

 

قال مايكل جورج، عضو المكتب السياسي بجبهة المصريين الأحرار" target="_blank">إنقاذ المصريين الأحرار، إن المال السياسي الذي يدخل الحزب الآن سيخلق مشكلة كبيرة في المستقبل، يمكن أن تغرق الحزب.

 

وأضاف جورج في حوار لـ "مصر العربية"، أنهم لن يتركوا المصريين الأحرار حتى يستعيدوه ويطهروه من قياداته الحالية والتي حادت به عن المبادئ التي تأسس وفقا لها.

 

وتابع أن الحزب رفض تجديد اشتراكاتهم، ما دفعهم لإرسالها عبر المحكمة، موضحا أن هدف الجبهة من خوض الانتخابات ضمن تحالفات مختلفة إظهار مدى القوة، وإبطال ادعاءات قيادات الحزب بضعف جبهة الإنقاذ.

 

 

 وإلى نص الحوار..

 

 

** كيف تستعد المصريين الأحرار" target="_blank">إنقاذ المصريين الأحرار لانتخابات مجلس النواب؟

الجبهة تعمل وفقا لاتجاهين، الأول يضم مجموعة كبيرة من مؤسسي الحزب ومنهم أشرف حميدة، وأسامة ظريف، وتعمل على تطهير الحزب من قياداته الحالية، والثاني يعمل على الانتخابات.

 

 

** ما هي آخر الاستعدادات للانتخابات والتحالفات مع الكيانات المختلفة؟

هناك تعاون مع تحالف الأمة المصرية، إضافة إلى تحالف آخر يدعى وحدة مصر، وتحالفين آخرين أيضا، مثلا في القاهرة نتحالف مع كيان معين، بينما في الإسكندرية ننضم لتحالف آخر، وهذا يدل على تواجدنا في أكثر من مكان وانتشارنا في مختلف المحافظات.

 

 

**ما ردك على الاتهامات الموجههة إليكم من قيادات الحزب الحالية؟

 

اختلافنا الأساسي مع قيادات الحزب الحالية وعلى رأسهم الدكتور عصام خليل، اختلاف سياسي، فنحن نرى أنه حاد بالحزب عن طريقه، وبرنامجه السياسي الذي تشكل وفقا له، واتخذ مجموعة من الإجراءات التي تخالف لوائح الحزب الداخلية ومنها تأجيل انتخابات الرئاسة.

 

ومطالبة الحزب لنا بالاستقالة أمر لن يتحقق، فنحن لن نستقيل من حزبنا الذي أسسناه على أكتافنا، والإدعاء بعدم تسديد رسوم تجديد العضوية أمر كاذب، هم اللذين تعنتوا ولم يقبلوا استلام تلك الرسوم، وأرسلناها عبر المحكمة ووصلت إلى الحزب.

 

 

**الحزب يقول إنكم قلة وضعفاء، كيف ترد على هذا الأمر؟

كلام خاطيء، فجميع أعضاء الجبهة هم الذين أسسوا الحزب وبنوه عقب 25 يناير، ودخولنا انتخابات مجلس النواب هدفه إظهار كذب تلك الاتهامات، فنحن لدينا مرشحين أكثر من مرشحي الحزب الذي انخفض عدد أعضاءه بشكل كبير للغاية، وسننافس على أكثر من قائمة إلى جانب الفردي.

 

 

** ما هي رؤيتكم لتطوير الحزب في الفترة المقبلة؟

السياسة الحالية المسيطرة على الحزب برئاسة عصام خليل هي رأس المال، والبعد عن الشارع الحقيقي، وهذا الأمر سيتغير في القريب العاجل، إلى جانب محاولاتنا التي نسعى فيها لتطهير الحزب من قياداته الحالية التي أطاحت به، وبدأت تشكل خطرا كبيرا على مستقبله.

 

 

**وما مصادر تمويل الجبهة فيما يتعلق بالدعاية الانتخابية؟

ليس لدينا أي تمويلات خارجية، وكل المبالغ المتعلقة بالدعاية ستكون من الأموال الشخصية لأعضاء الجبهة، وجميعها مصادر ذاتية، بعكس الحزب والمال السياسي غير المحدود الموجود فيه، المستخدم في شراء المرشحين دون أن يعتمد على أعضاءه الذين يدينون له بالانتماء.

 

 

** كيف ترى مجلس النواب في ظل تواجد النور، وكم سيكون نصيبه؟

لا أحد يستطيع أن ينكر وجود الإسلاميين في المجلس المقبل، فهناك دوائر معينة لا ولن ينجح فيها سواهم، ولذلك ستكون هناك بعض الكراسي من نصيب الإسلام السياسي المتمثل في حزب النور وليس الإخوان، ونصيبه لن يتعدى عشرة مقاعد.

 

 

**البعض يقول إن النظام لا يريد حل النور مكافأة على دوره في 30 يونيو؟

هذا الأمر لا أساس له من الصحة، فحزب النور ليس منتميا إلى 25 يناير أو 30 يونيو، ولم يشارك في أي منهما بأي شكل من الأشكال فقيادات النور لم تظهر مطلقا في الميادين وكانت تنتظر النتيجة.

 

 

**هل سيكون هناك أغلبية لأي تكتل انتخابي في مجلس النواب؟

حتى الآن لم تظهر ملامح هذا الأمر، فالأحزاب متفرقة وجميعها تعاني من انقسامات على المستوى الداخلي، بجانب اختلاف التحالفات، لكن في المجمل لن تكون هناك كتلة أغلبية داخل المجلس المقبل.

 

 

**هل يتغلب مجلس النواب على تحديات أول أسبوعين على انعقاده؟

المجلس المقبل عليه عبىء كبير جدا، ويحتاج مجهود غير عادي، فسيكون مجبرا على تعديل لائحته الداخلية في أول جلساته، وخلال 15 يوما من انعقاده سيناقش جميع القوانين التي صدرت خلال الفترة الانتقالية، والتي تجاوزت الـ 200 قانون، ولا سبيل أمامه سوى إنجاز مهما كلفه من جهد.

 

 

** كيف ترى سقف المبالغ المحددة للدعاية الانتخابية؟

الأرقام التي حددتها لجنة الانتخابات لسقف الدعاية الانتخابية قليلة للغاية، سيكون معدل ما ينفقه الفرد الواحد 175 ألف جنيه وهو رقم قليل جدا.

 

 

**وكيف سيتم ضبط أموال الدعاية؟

هذا سيكون من خلال البنوك، وإنشاء حساب لكل قائمة في أحد البنوك بما يتناسب مع سقف الدعاية الذي حددته لجنة الانتخابات، بجانب مراقبة الجهاز المركزي للمحاسبات.

 

 

**هل سيمارس مجلس النواب المقبل دورا تشريعيا أم خدميا؟

المفترض أن يكون دور مجلس النواب التشريع، بينما الدور الخدمي يقع على عاتق المحليات، لكن هذا الأمر لن يحدث مرة واحدة بل يحتاج إلى وقت، فالجزء التشريعي لن تستطيع الاستغناء عنه خلال المجلس المقبل والذي يليه.

 

 

**كيف تقيم السياسة الخارجية لمصر بعد 30 يونيو؟

نحن نتحدث عن حاكم قوي ولديه شعبية كبيرة وتزداد يوما بعد يوم، ومستوى السياسة الخارجية في ارتفاع متواصل، وهناك ميزة عدم محاولة الاصطدام بالدول الخارجية أو خسارة علاقته بها.

 

 

**هل سيكون للإخوان وجود في مستقبل مصر السياسي؟

الإخوان لن يكون لهم أي وجود سياسي، لأن المشكلة تجاوزت الخلافات السياسية وأصبحت "ثأر"، بعد إراقة دماء المصريين من أبناء الشعب والقوات المسلحة والشرطة، وخاصة مع استمرارهم في القيام بمعاداة المصريين، وإعلانهم عن تبني عمليات إرهابية، وكأنهم يتباهون بالأمر، وهي مجموعة لابد من بترها من المجتمع نهائيا.

 

 

اقرأ أيضًا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان