رئيس التحرير: عادل صبري 01:17 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تمرد ومؤيدو مرسي "إيد واحدة" ضد حركة المحافظين

تمرد ومؤيدو مرسي "إيد واحدة" ضد حركة المحافظين

أحمد عجور 13 أغسطس 2013 12:33

أصبحت حركة "تمرد" ومؤيدو مرسي "إيد واحدة" ضد حركة المحافظين الجديدة، التي أثارت حالة من السخط بين المعسكرين.

ففي الوقت الذي يعتبر فيه مؤيدو مرسي أن هذه الحركة "غير شرعية" لأنها جاءت من سلطة "غير شرعية"، فإن معارضيه أعلنوا اعتراضهم على بعض الأسماء التي ترددت أنباء عن ترشيحها في تلك الحركة، وعلى رأسهم ياسر الهضيبي، حفيد المرشد الراحل لجماعة الإخوان المسلمين حسن الهضيبي وأحد المرشحين على قوائم الحزب الوطني المنحل في الانتخابات البرلمانية لعام 2010.

وأكد أحمد عبد الفتاح، المتحدث باسم حركة تمرد في المنوفية، أن البيان الذي أصدره منسق الحركة بالمحافظة محمد أبو ستيت، وأعلن فيه قبول تولي الهضيبي منصب المحافظ كان قرارًا منفردًا لم يستشر فيه أعضاء الحركة.

وقال في تصريح إلى "مصر العربية"، إن الحركة ستعقد اجتماعًا عصر اليوم الثلاثاء، مع عدد من القوى السياسية والثورية لمناقشة الموقف من تعيين الهضيبى محافظا للمنوفية والانضمام لوقفة القوى السياسية والثورية لرفض التدخل الأجنبي في الشأن المصري أمام ديوان عام محافظة المنوفية مساء اليوم.

ومتفقًا معه، قال عبد الله الصياد، المتحدث باسم "حركة 6 إبريل الجبهة الديمقراطية" بمحافظة المنوفية، المعارضة لمرسي، إن "ترشيح الحكومة شخصيات من الفلول لمنصب محافظ المنوفية وهو ياسر الهضيبي يعد استفزازًا واضحًا للثوار وأهالي المنوفية".
 
وأضاف في تصريحات صحفية أن "معظم الحركات السياسية والثورية بالمنوفية لن يرضيهم الأمر ولن يمر بسلام".

يذكر أن الدكتور ياسر الهضيبي يعمل أستاذا للقانون الدستورى بكلية الحقوق (جامعة عين شمس)، ومساعدا لرئيس حزب الوفد، وهو حفيد المستشار حسن الهضيبى، المرشد العام الأسبق لجماعة الإخوان المسلمين.

 ومثل الهضيبي الحزب الوطنى المنحل مرشحا لعضوية مجلس الشعب 2010  في الدائرة التاسعة بشبين القناطر، وكان عضوا بالجبهة الشعبية لتأييد جمال مبارك.

وفي بني سويف، قال بيان أصدرته الحملة الرسمية تمرد ومنسقها العام احمد جبر "لم نكن فى يوم من الايام لنضع يدنا بأيدى من تلوثت أيديهم، منذ اليوم الأول لتدشين الحملة.. ورفضنا ذلك من مجموعات (المصالح والمال)، رغم طلبهم المباشر امام الحضور جمع أموال وتبرعات للحملة".  

وكان أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي للرئيس المصري المؤقت، قال في بيان أمس إن الرئيس عدلي منصور سيعتمد حركة تغييرات المحافظين الثلاثاء، وتشمل 20 محافظًا جديدًا واستمرار 7 آخرين في مناصبهم، فيما سيجرى تعيين11 نائب محافظ.
 
وفي وقت سابق اليوم، انطلقت مسيرة حاشدة من ميدان رابعة العدوية، حيث يعتصم مؤيدو مرسي منذ 47 يومًا، متجهة لقصر الاتحادية احتجاجا على حركة المحافظين الجدد.

 ومن جهتها انتقدت حركة "تمرد" المعارضة لمرسي بمحافظة الإسكندرية الساحلية، شمالا، حركة المحافظين الجديدة، ووصفتها بأنها "مخيبة للآمال نظرًا لوجود قيادات من النظام السابق بها".

 واعتبرت الحركة في بيان أن "محمود نظيم" الذي ترددت أنباء عن ترشحه لمنصب محافظ الإسكندرية هو "أحد رجال الحزب الوطني ولا يصح عودته".
وأكدت الحركة أهمية أن يقوم تشكيل حركة المحافظين الجديدة على معيار الكفاءة والخبرة والنزاهة والأمانة.

ولم تعلن بعد أسماء حركة المحافظين والتي قد تدخل عليها بعض التغييرات بحسب مصادر في مجلس الوزراء.

غير أن مصدرًا حكوميًا قال أمس إن حركة تعيينات المحافظين سيغلب عليها أسماء منتمية للجيش والشرطة، فيما سيستبعد أي من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي.

 وكان يشغل 12 منهم مناصب محافظين أثناء حكم مرسي.
 
واستقال جميع المحافظين المنتمين لجماعة الإخوان من مناصبهم عقب عزل مرسي يوم 3 يوليو الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان