رئيس التحرير: عادل صبري 01:34 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"ثوري.. ممول.. مقاطع".. الشباب قبل البرلمان أصل و3 وجوه

ثوري.. ممول.. مقاطع.. الشباب قبل البرلمان أصل و3 وجوه

الحياة السياسية

الانتخابات القادمة تشهد منافسة شرسة

"ثوري.. ممول.. مقاطع".. الشباب قبل البرلمان أصل و3 وجوه

أحلام حسنين 25 سبتمبر 2015 18:02

من أجل الوصول لقبة البرلمان ركض البعض في كنف رجال الأعمال، وأدار البعض ظهره "مقاطعًا" تحت وطأة اليأس، وانصرف لعالم من الخيال وجد فيه ضالته، فأسس "برلمانًا موازيًا" رسم فيه حلمه وما يتمنى، وأعضائه يقبعون في غياهب السجون.


بينما ذهب فريق ثالث إلى "المشاركة"لتحقيق أهداف الثورة بعيدًا عن الانسحاب، والثلاثة يشكلون توجهات الشباب قبيل برلمان 2015، ولكل فريق منهم مبررٌ يغنيه.

 
"مرشح ثوري"
 
هيثم أبو العز الحريري، المرشح عن دائرة محرم بك بالإسكندرية، ذو الـ 39 عامًا ينتمي للفريق الثالث،  حيث شارك في ثورة يناير وأحداث 30 يونيو، وقرر أن يخوض غمار المعركة الانتخابية لمجلس النواب، على أمل تحقيق أهداف ثورة يناير، متخذا لحملته شعار "مصر جاية بالعدالة الاجتماعية".
 
الحريري يعلم أنه يخوض حربًا شرسة يغرد فيها، وقليل معه من الشباب، وأهالي الدائرة المؤمنين بثورة يناير في مواجهة من يمتلكون المال من أعضاء الحزب الوطني المنحل، وحزب النور، وفئة أخرى تخطط لها الدولة لدخول البرلمان، مشيرا لقائمة في حب مصر.
 
توقع الحريري  فوز قائمة "في حب مصر" وسيطرتها على البرلمان، لافتًا إلى أن الشعب بات أمام خيارين السئ والأسوأ، إما قائمة من أعضاء الحزب الوطني ورجال الأعمال الفاسدين، أو قوائم أخرى تتاجر بالدين، وقد يختار الشعب الأولى حتى لا يكرر تجربة الإخوان.
 
وقال إن البرلمان القادم الأسوأ في التاريخ -وفقًا لتوقعاته- لكن الرهان ينعقد على شعبيته بالدائرة، وعمل دام نحو 15 عامًا، في خدمتهم وتجربتهم المريرة مع طرفي الصراع الآخرين.
 
وأضاف لـ"مصر العربية"، أن برنامجه الانتخابي يستهدف محاربة الفساد، وتحسين أوضاع التعليم، والصحة،ووقف ممارسات الأمن، والحفاظ على كرامة المواطنين، وتعديل القوانين الخاصة بالتظاهر والإرهاب.
 
وأشار إلى عدم حاجته لأموال رجال الأعمال،  لأنه لن يقدم رشاوى انتخابية، ويعتمد فقط على تمويله الذاتي  مؤكدًا على أن أغلب اجتماعاته بأهالي الدائرة، تجري على المقاهي، وزيارات للمنازل.
 
"مرشح مستقبل وطن"
 
سامح حبيب مرشح  عن حزب مستقبل وطن بقائمة في حب مصر  بالدلتا، نفى أي علاقة أو دعم من أجهزة الدولة للحزب، واصفًا مرشحيه بأنهم يمثلون "شباب 30 يونيو"، ومموليهم رجال أعمال وطنيون، لم يتورطوا في فساد، ومن بينهم -أحمد أبوهشيمة، ومنصور عامر- وأغلب المرشحين يعتمدون على التمويل الذاتي.
 
قال حبيب: لست بحاجة إلى المال وتكاليف الدعاية لن تزيد عن 20 ألف جنيه، لكن الركيزة الأساسية تأتي في  الشعبية الجارفة التي ورثها عن والده البرلماني السابق "فتحي حبيب"، حسب وصفه.
 
وأضاف لـ"مصر العربية" أن ما يتردد عن دعم الدولة للحزب، يأتي عن خلفية دعم "شباب مستقبل وطن" أثناء عملهم كحملة تدعم الدولة في خارطة الطريق، أما بعد إعلانها كحزب سياسي رفعت الدولة يدها.
 
وأردف قائلًا "لسنا مع  الدولة، فقط يمولنا بعض رجال الأعمال، ونعتمد على  كبار العائلات  بالمحافظات المختلفة".
 
وأوضح أن برنامجه الانتخابي يولي أهمية للفئات الطحونة والفقراء، أما القوانين الصادرة في غياب البرلمان، فإنها -بحسب رؤيته-  أغلبها في صالح الدولة، والتعديلات لابد أن تكون في إطار الحفاظ الأمن القومي المصري مثل "قانوني التظاهر والإرهاب".
 
"البرلمان الموازي"
لا هذا يمثلنا ولا ذاك، هكذا تبرأ خالد إسماعيل، عضو المكتب السياسي بحركة 6 إبريل، من خياري المشاركة، والسير في كنف رجال الأعمال،  معتبرا أنه حتى إذا افترض حسن النية لدى من يترشح لتحقيق أهداف الثورة، فلن يتمكن من فعل شئ داخل برلمان  أغلبه كتلة  تنتمي للدولة وتدعمها في الصواب والخطأ، وأخرى يحركها رجال الأعمال، وثالثة  تنتمي لحزب النور.
 
 وقال إن "البرلمان الموازي"،  يعد ملاذًا فر إليه شباب الثورة المقاطعين للانتخابات، لتشكيل مجلس نواب م كنوع من السخرية، بعد مؤشرات تدل أننا أمام ثورة مضادة وبرلمان عبارة عن تربيطات تعدها الدولة"، حسب قوله، متوقعا أن تكون الانتخابات القادمة كارثية وأسوأ من برلمان 2010 . 
 
وأضاف لـ"مصر العربية"، أن هناك لجنة من متخصصين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والقانونية، لإعداد برنامج متكامل للمرشحين، إلى جانب دراسة مشاكل كل دائرة انتخابية لإيجاد حلول لها، وتعليق بوسترات وصور للمرشحين وبرامجهم وتوزيعها بالشوارع، بهدف توصيل رسالة بأن شباب الثورة لديهم مقترحات وحلول للمشاكل التي تعيشها مصر.

 

اقرأ أيضًا :

القضاء الإداري يؤيد ترشح نائب سابق بالوطني المنحل للانتخابات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان