رئيس التحرير: عادل صبري 02:48 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عمال عيدهم بلا أجور.. والإعانة من القوي العاملة 150 جنيها

عمال عيدهم بلا أجور.. والإعانة من القوي العاملة 150 جنيها

الحياة السياسية

احتجاجات عمالية للمطالبة برواتبهم - أرشيفية

عمال عيدهم بلا أجور.. والإعانة من القوي العاملة 150 جنيها

نادية أبوالعينين 24 سبتمبر 2015 18:22

ربما تخلو منازلهم من مظاهر العيد، ضيق اليد، ومنع رواتبهم عنهم للعيد الثاني، جعلهم لا يشعرون بفرحة العيد كباقي الناس، بعضهم لا يملك قوت يومه، متسائلين :”هنجيب منين فلوس للحمة والعيد".

 

فوزي عبد المقصود، تجاوز عمره الثلاثين، أب لطفل واحد، ولم يحصل علي راتبه منذ 3 شهور، يروي لـ"مصر العربية"، معاناته قائلا : مشكلة شركة مصر إيران للغزل والنسيج بدأت منذ 1999 بتأجير المصنع لسوري الجنسية يدعي "سعيد مالك" بعقد سنوي 9 مليون جنيه لمدة 5 سنوات.

 

وفي 2014 حصلت الشركة علي المصنع بالأمر المباشر حق انتفاع لمدة 25 عاما بمبلغ 35 مليون جنيه، ومنذ ذلك التاريخ بدأ تسريح العمال الكفاءات وتقليل العمالة في بعض خطوط الأنتاج، معلقا :”بدأوا يمصوا عرق الموجودين وميدهمش حقهم كمان".

 

ويوضح لم نحصل على "حافظ الوردية"، منذ بداية 2014، ما يعني أن لكل عامل مستحقات تبلغ 12 ألف جنيه، لكن الأمر تطور لعدم الحصول على الحوافز الشهرية والتي تبلغ 60% من الراتب الإجمالي لمدة 3 شهور منذ مارس 2015.

 

ولم يتقاضي حتى الأن العاملين بالشركة رواتب بمدة 3 شهور منذ يوليو، وهو ما دفعهم للبدء في إضراب  18 أغسطس وحتى الأن.


يصف فوزي وضعه داخل المنزل قائلا "أنا بيتي مدخلهوش جنيه واحد من 3 شهور، أبويا عنده معاش وبيصرف عليا وعلي بيتي، بس ده ميرضيش ربنا يبقى ليا فلوس عند الشركة ومش طايلها".


لجأ العاملون لجميع الجهات حتي انتهي بهم الحال أمام بوابة 3 لرئاسة الجمهورية، لكنهم أخبروهم أنهم على علم بالأمر وسيتم حل المشكلة، بحد قوله.

 

يتابع :" الناس بدأت تتخنق، ولما قطعنا الطريق السريع من أسبوع، نزل لنا مدير الأمن وهددنا أنه هيمعمل لنا قضية قطع طريق ويرمينا في السجن"، مشيرا إلى أن الأجابة جاءت منه سريعا :”أحنا اصلا بنموت واحد وراء الثاني، خدني أنا أول الميتين، بس ارعي ولادي".

 

أضطر فوزي للسير في احدي الأيام 8 ساعات لأنه لا يملك ثمن المواصلات، واصفا وضعه :”مصيري مجهول".

 

ألف عامل بلا عيد

 

لا يعاني العاملون بشركة مصر إيران فقط من توقف رواتبهم، لكن الامر ينطبق علي العاملين بشركة روكا والذين لم يتقاضوا أيضا رواتبهم منذ 3 شهور أيضا، و عمال شركة المشروعات الهندسية والصناعية، الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ 6 أشهر، تمهيدا لبيع احد فروع الشركة ببهتيم.

 

“أنا عديت الخمسين، ومش هينفع أدور علي شغل في مكان تاني"، هكذا يروي طارق محمد يوسف وضعه بعد انقطاع أجره منذ 3 شهور، موضحا أن ابنائه الأثنين أصبحوا هم من يقوم بالصرف علي المنزل.

 

يكمل "أنا ولادي اشتغلوا وبقوا بيصرفوا عليا، في ناس تانية ربنا معاهم ويكون في عونهم"، وداخل احد المراكز بالقاهرة أوضح طارق أنهم اتوا للحديث عن وضعهم، لكن باقي العمال لم يستطيعوا الحضور لأنهم لا يملكوا حق المواصلات.

 

حالة يرثي لها يصفها عم طارق، مشيرا إلى أن بعض العمل يسألوا بعضهم جنيها لدفعه أجرة مواصلات للوصول لمنزلهم، قائلا :”احنا اكثر من 900 عامل لو اتشردنا عيالنا هيتشردوا، أنا عديت الـ 50 سنة ومبقاش ينفع اخرج اشتغل برة، في ناس فقدت الأمل ومشيت".

 

ويصف وضعهم بالمعلق بين السماء والأرض، ولا يعلموا هل ستغلق الشركة؟ ويعطوهم مستحقاتهم أم سيظل الأمر هكذا، يلجأون لصندوق الطوارئ في وزارة القوي العاملة، الذي استطاعوا الحصول علي أساسي شهر اغسطس منه بدأ مبلغ الإعانة بـ 150 جنيها، في الوقت الذي اخبر وكيل الوزارة العمال أن هذا هو الشهر الأخير الذي ستصرف فيه الوزارة إعانة للعمال.

 

اقرأ ايضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان