رئيس التحرير: عادل صبري 06:12 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"مصر العربية" ترصد العيد في حضرة عصافير الزنازين

مصر العربية ترصد العيد في حضرة عصافير الزنازين

الحياة السياسية

يارا سلام ووالدتها - أرشيفية

"مصر العربية" ترصد العيد في حضرة عصافير الزنازين

نادية أبوالعينين 24 سبتمبر 2015 15:11
 
أصوات تكسوها الفرحة بعضهم يعجز عن وصف ما يشعر به بعد أيام قضوها بدون ذويهم، وقضاء العيد أما معهم داخل السجن في زيارات استثنائية، أو بدونهم داخل منازل خالية منهم.
 
ويصف أهالي المحبوسين الذين خرجوا أمس بعد صدور قرار من الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالعفو عن 100 من المحبوسين من ضمنهم عدد من الصادر ضدهم أحكام في قضايا تتعلق بـ"قانون التظاهر"، الفرحة التي عاشوها في اول أيام عيد الأضحي بعد خروح ذويهم، بأنها "عيد".
 
 
خروجه عيد
داخل محافظة المنيا تجلس أسرة محمود تيمور الملاوني، المفرج عنه من قضية مجلس الشوري، في انتظار قدومه من القاهرة بعد العفو عنه.
 
وتصف بسمة تيمور شقيقته خروجه بقدوم العيد وتكمل ضاحكة:" بس العيد لسة جاي من السفر للمنيا"، مؤكدة أن العيد لم يكن يكتمل من قبل بدون شقيقها".
 
وتعجز الكلمات عن وصف فرحة والدته بحد قولها، موضحة لـ"مصر العربية" أنه منذ الحكم في القضية بـ 3 سنوات سجن، تحولت حياتها إلى "مأساة"، لم ينهها إلا سماعها لقرار العفو عنه وخروجه، مشيرة إلى أنها لم تكن تتوقع أن يقضي نجلها هذا العيد بالقرب منها مرة أخري بعد 3 أعياد بدونه.
 
وتضيف هذا العيد مختلف بعودة محمود، وانتهاء وضع السجن الذي تصفه بـ"الصعب"، لا يستطيع أحد احتماله.
 
النهاردة عندي عيد
 
"النهاردة عندي عيد"، هكذا بدات ماجدة عبد الفتاح، زوجة صلاح الهلالي المحبوس في قضية مجلس الشوري حديثها، مؤكدة أنها لم تكن تتوقع تلك المفاجأة، وخروج زوجها في نفس اليوم.
 
وتضيف هذا العيد مختلف، الأعياد التي مرت بدونه "أيام عادية" لم تكن أعياد، قائلة :" مفيش صلاح يبقى مفيش عيد، لكن السنة دي أنا عندي عيد".
 
وتؤكد أن العيد أصبح مرتبط بوجوده، مشيرا إلى أنها تعلم أن كل من لديه قريب في السجن لا يشعر بطعم الفرحة أو العيد.
 
فرحة في الزنازين
رغم خروج سناء سيف من بوابات سجن القناطر للنساء في التاسعة مساء أمس، إلا أنها ظلت حتى السابعة صباحا اليوم في انتظار خروج سلوي محرز، وناهد بيبو المحكوم عليهم في نفس القضية، إلا أن خطأ في اسم سلوي وقضية أخري تنتظر ناهد منعت خروجهم.
 
داخل سجن طرة ستقضي سناء فرحتها بالخروج بجانب شقيقها علاء عبد الفتاح في زيارة أول أيام عيد الأضحي، لتشاركة الفرحة بخروجها وتراه لأول مرة منذ القبض عليه من داخل المحكمة في قضية مجلس الشوري في نوفمبر 2014.


اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان