رئيس التحرير: عادل صبري 01:58 مساءً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بوادر تمرد وسط أمناء الشرطة

بوادر تمرد وسط أمناء الشرطة

الحياة السياسية

احتجاجات أمناء الشرطة - أرشيف

احتجاجا على سوء المعاملة والاستقطاعات من رواتبهم

بوادر تمرد وسط أمناء الشرطة

حازم زكي 12 أغسطس 2013 20:36

من المنيا وسوهاج وبني سويف في الصعيد إلى الإسكندرية في أقصى شمال البلاد، مرورا بالجيزة وكفر الشيخ ومناطق أخرى، بدأت بوادر تمرد وعصيان ليس في معسكري المؤيدين أو الرافضين للانقلاب العسكري، ولكن داخل وزارة الداخلية نفسها.

 

لمس أمناء وأفراد الشرطة خلال الأسابيع القليلة الماضية وتحديدا بعد انقلاب الثلاثين من يونيو عودة إلى دولة الديكتاتور مبارك، التي ضاعت فيها حقوقهم وكرامتهم والتي استردوا بعضها بعد ثورة 25 يناير، فقرروا تنظيم تظاهرات احتجاجا على سوء معاملة القيادات والتحقيقات الملفقة والاستقطاعات الجبرية من رواتبهم، لدعم ما يسميه البعض "صندوق إنقاذ مصر".

 

أكثر هذه الاحتجاجات سخونة كانت في محافظة المنيا، فقد منع أفراد وأمناء شرطة اليوم الإثنين مدير الأمن الجديد اللواء عبد العزيز قورة من دخول المديرية، تنديدًا بما سموه سياسته في دعم العنف والتحريض عليه.


عودة مرسي

ولم يكتف هؤلاء بذلك وإنما رفعوا صورة الرئيس المعزول محمد مرسي تنديدًا بالسياسات الأمنية والمالية لمدير الأمن، وطالبوا بقية أفراد الشرطة بالمنيا بالوقوف مع شرعية مرسي، على حد وصفهم.

 

كما أخرج عدد من أفراد الشرطة حكمدار مديرية أمن المنيا نائب المدير، عنوة خارج المديرية.

 

وبعدما نجحوا في اقتحام مكتب مدير الأمن وأجبروه هو وحكمدار المديرية على مغادرة المكان بل وهروب اللواء قورة إلى القاهرة، حاولت مصادر أمنية التقليل من شأن هذه الاحتجاجات التي شملت عدة أقسام، لاسيما قسم شرطة النجدة وأبوقرقاص وقسم شرطة مركز المنيا.


وقالت هذه المصادر لـ"مصر العربية"، إنه لا توجد أية دوافع سياسية وراء هذه الاحتجاجات.


غير أن عددا من الأمناء طلبوا عدم ذكر أسمائهم، أعلنوا أن الاعتصام قد يمتد ليشمل بقية القطاعات الشرطية بالمحافظة.

 

 وفي الوقت الذي غابت فيه عدة قيادات شرطية عن الحضور للمديرية اليوم، كشفت مصادر أمنية سيادية عن تحركات يقوم بها الأمن المركزي الآن لفرض القانون، على حد وصفها.

 

وفي سوهاج، نظم أمناء وأفراد شرطة، اجتماعا اليوم الإثنين بنادي ضباط الشرطة بمدينة سوهاج، من أجل التضامن مع زملائهم الذين تعدى عليهم مأمور قسم الكوثر منذ أسبوع وقام بتغييبهم، وقرروا الإضراب عن العمل غدا الثلاثاء وإغلاق جميع أقسام ومراكز الشرطة لمدة ساعتين.

 

وطالب الأمناء في اجتماعهم برحيل وزير الداخلية، وقالوا: "خلافنا مع قيادات المديرية ومنها اللواء إبراهيم صابر مدير الأمن والعقيد أحمد السيد مأمور قسم الكوثر."

 

محمود ذكريا محمد، أحد أمناء الشرطة، بدوره أكد اختلاف النظرة إليهم ومعاملتهم عما كان الوضع عليه قبل الثلاثين من يونيو.


يقول محمد والتأثر على وجهه: "ليس لأحد أن يعاقبني إلا على حق ولن يستطيع أحد أن يمد يده عليّ، وعلى ذلك يجب علينا أن ننسى خلافاتنا، فكل زميل له حق على زميله".


ارحل

كما هتف الأمناء ضد اللواء إبراهيم صابر وطالبوه بالرحيل مرددين "ارحل.. ارحل"، كما قرروا الاعتصام والإضراب من اليوم عن العمل وإغلاق جميع أقسام ومراكز الشرطة من صباح غد الثلاثاء من الساعة التاسعة إلى الساعة الحادية عشرة.

 

وقرر الأفراد إمهال قيادات المديرية أسبوعا لحفظ التحقيق المحرر ضد زملائهم نهائيا ورفع الظلم عنهم، ومطالبة مدير الأمن بنقل أو تحويل مأمور قسم الكوثر وإجراء تحقيق معه.

 

ومؤخرا قام أفراد وأمناء شرطة ببني سويف بإغلاق قسم شرطة سمسطا عقب قيام أحد الضباط بالتعدي على أحدهم وطرد أحد أقربائه من ديوان القسم أثناء زيارته بمقر عمله.

 

وتسبب ذلك في حدوث مناوشات وقيام أمناء الشرطة بالتضامن مع زميلهم والإضراب عن العمل وإغلاق القسم ومنع دخول المواطنين.

 

وعلى الفور انتقل اللواء شريف رياض، مساعد مدير الأمن واجتمع مع المضربين للاستماع إلي مطالبهم، وأكد على رفعها إلي اللواء إبراهيم هديب، مدير الأمن في أسرع وقت لبحثها والاستجابة للمتاح منها.


وشمالا، وتحديدا في القاهرة الكبرى، استنكر النادي الفرعي لأمناء وأفراد الشرطة بالجيزة تعرض زميل لهم بالسب والإهانة من لواء شرطة ونعته بأقبح الألفاظ.


المربع صفر

ووصف النادي تلك الواقعة بأنها "بداية خطة وزارة الداخلية في انتهاك حقوقنا ومحاولة إعادتنا إلى المربع صفر مرة أخرى".

 

ويقول الأمين سعيد الشهاوى، رئيس ائتلاف أمناء وأفراد الجيزة ورئيس النادى الفرعى للأمناء بالجيزة:" إننا نستنكر وبشدة ما تعرض له الأمين صبحى شعبان من قوة الدفاع المدنى بأكتوبر من انتهاكات وإهانات بالسب من قبل اللواء ممدوح عبد القادر مدير إدارة الدفاع المدنى".

 

وتابع الشهاوي: "الأمين صبحى كان مُعينًا على نقطة مطافى أكتوبر ولم ترسل له وجبة إفطار، فقام بالاتصال على جهاز اللاسلكى على إدارة الدفاع المدنى، ففوجئ الأمين (صبحي شعبان) بالرد عليه عبر اللاسلكى من قبل اللواء ممدوح عبد القادر قائلاً له: وإحنا نعملك ايه يا ابن..... (لفظ خادش للحياء).


وأشار الشهاوي إلى أن "الأمين صبحي رد عليه قائلاً: أنا مش هرد عليك لسنك وليس لرتبتك وسأتوجه للمديرية لأشكوك للقيادات، فما كان من اللواء عبد القادر إلا أن قال له: لو كنت راجل روح، إحنا هنرجعكم لأيام زمان"، في إشارة منه إلى معاناة أمناء الشرطة مقارنة بالضباط من النواحي المادية والنفسية والخدمية.

 

وأوضح الشهاوي أنه "توجه وأعضاء النادى وائتلاف أمناء وأفراد الشرطة بالجيزة وهم: محمد عبد الكريم، وعبد المنعم عبد المقصود، وطارق غزال، وأحمد حنفى، وخالد حنفى، وشعبان فتحى لإدارة الدفاع المدنى بأكتوبر للتضامن مع زميلهم (الأمين صبحي شعبان)".

 

وفي الدلتا، رفض أفراد الشرطة بمركز شرطة قلين بكفر الشيخ، أمس الأحد، فتح مركز الشرطة وأصروا علي مواصلة إغلاق أبواب المركز بالجنازير، احتجاجا علي نقل العقيد عبد الحميد بركات مأمور المركز إلي مركز شرطة البرلس، من خلال حركة تنقلات الشرطة بمديرية أمن كفر الشيخ.

 

وقام أفراد الشرطة بمركز شرطة قلين المحتجون، بمنع اللواء عماد الدين دعبس مساعد مدير أمن كفر الشيخ، والمقدم عبد الحليم فايد مفتش المباحث، من الدخول لمركز الشرطة، احتجاجا علي تجاهل مدير أمن كفر الشيخ لطلباتهم.

 

كما منعوا دخول العقيد عبد الحميد بركات مأمور المركز الذين يعتصم من أجله الأفراد، ظنا منهم في حالة دخوله سوف يتم الضغط عليه من قبل قيادات مديرية الأمن من أجل إقناع الأفراد لفض اعتصامهم.

 

وأعلن أفراد الشرطة المحتجون، مواصلة العمل داخل مركز الشرطة بشكل طبيعي، ونفوا تأثر حركة العمل بسبب هذا الاعتصام.

 

ويطالب أفراد الشرطة المحتجون، اللواء أسامة متولي مدير أمن كفر الشيخ، بتعديل قرار نقل مأمور المركز والإبقاء عليه نظرا لما يتمتع به من حب الأفراد والعاملين بمركز شرطة قلين له، وهددوا بتصعيد الأمور في حالة عدم استجابة مدير الأمن لطلباتهم.

 

أما في الإسكندرية، فكانت المخاطر التي يتعرضون لها هي السبب الأساسي في وقفتهم الاحتجاجية، لاسيما مع عدد إدراك قياداتهم للدور الذي يقومون به في حفظ الأمن، وإساءة معاملتهم.

 

ونظم أمناء شرطة المنتزه بالإسكندرية وقفة احتجاجية مؤخرا اعتراضا على مقتل زميلهم وإصابة اثنين آخرين أثناء فض مشاجرة بالأعيرة النارية بين المواطنين .


وقال اللواء ناصر العبد مدير مباحث الإسكندرية، إنهم حاولوا تهدئة أمناء الشرطة الغاضبين بعد استشهاد زميلهم، لافتا إلي أنهم فضوا الوقفة وعادوا مرة أخري للعمل .

 

وكانت أنباء قد ترددت عن إلغاء ترقية أمناء الشرطة إلى ضباط شرطة.


لكن يوسف جعفر، عضو مجلس إدارة النادي العام والعاملين بوزارة الداخلية، نفى صحة هذه الأنباء، معتبرا أن نشر مثل هذه الشائعات الهدف منه هو استثارة الأمناء، لعمل وقفات احتجاجية، والخروج في مظاهرات ومحاولة إثارة البلبة في صفوف الأمناء.

 

كما نفى جعفر، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "صوت الناس" على قناة "المحور 2"، قيام بعض الأمناء بعمل مظاهرات دعما للرئيس المعزول، قائلا "نحن شرطة الشعب ونحذر من أي محاولات من إدارج الأفراد في العمل السياسي".  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان