رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

انتشار لافتة "ممنوع الحديث في السياسة" بالقاهرة والجيزة

انتشار لافتة "ممنوع الحديث في السياسة" بالقاهرة والجيزة

الأناضول 12 أغسطس 2013 10:44

رفعت العديد من المحال التجارية ووسائل المواصلات مؤخرا لافتة "ممنوع الحديث في السياسية"، كمحاولة لترميم العلاقات المجتمعية، في ظل حالة الانقسام الطاحنة التي ضربت المجتمع المصري مؤخرا.

 

وداخل إحدى سيارات الأجرة في منطقة فيصل بالجيزة، وضع السائق محمد بكري لافتة في مقدمة السيارة تقول "بهدوء كدا ..اللي يتكلم في السياسة ينزل"،  بينما كتب آخر داخل سيارته الأجرة أيضا "عايزين توصلوا سالمين.. قولوا في السياسة مش متكلمين".

 

وكشف صاحب السيارة سر لافتته بقوله: "خلال الفترة الماضية كان يبدأ راكب بالحديث في أوضاع البلد، وفجأة  تنقلب الدنيا إلى شجار يصل لوقف السيارة والتشابك بالأيدي في ظل تباين المواقف بين المتحدثين ما بين مؤيد أو معارض لما قام به الجيش من عزل للرئيس المنتخب محمد مرسي في الثالث من الشهر الجاري.

صاحب سيارة أجرة أخرى يدعى سعيد عامر يروي موقفا أكثر حدة قائلا: "قبل أيام ركب في السيارة رجل ملتح، وبمجرد صعوده راح أحد الشباب يتهكم على  التيار الإسلامي، وطلب منه حلق ذقنه بدعوى أنها مزيفة ولا تعبر عن الإسلام في شيء، فنشبت مشاجرة كبيرة بينهما دفعتني للتوقف عن السير".

وأثناء الحديث مع السائق تدخل شاب في الحوار وقال "أبرمت مع أصدقائي اتفاق، بل معاهدة بعدم الحديث في السياسة، حتي لا نخسر صداقتنا".

وفي أحد شوارع منطقة فيصل شمال محافظة الجيزة وضع صاحب محل ألبان لافتة فوق ماكينة الحساب مكتوب عليها بخط واضح "ممنوع الكلام في السياسة"، مرجعا سبب ذلك إلى أنه خسر العديد من الاصدقاء وكذلك الزبائن بسبب "احتدام المناقشات السياسية وتباين مواقف المتحدثين"، لذلك قرر رفع هذه اللافتة "احتراما للصداقة وتجنبا لتداعيات حالة الانقسام الحالية في مصر"، حسب قوله.

كما وزعت وزارة التربية والتعليم مؤخرا منشورا قالت فيه "يجب علي الطلبة عدم الحديث في السياسة"، و أصدر بعض مديري قطاعات حكومية قرارات بالمضمون ذاته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان