رئيس التحرير: عادل صبري 07:01 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"أكناف بيت المقدس" تطالب أهل سيناء بـ"الرد" على غارة "العجراء"

 أكناف بيت المقدس تطالب أهل سيناء بـالرد على غارة العجراء

الحياة السياسية

العلميات العسكرية في سيناء - ارشيفية

"أكناف بيت المقدس" تطالب أهل سيناء بـ"الرد" على غارة "العجراء"

الأناضول 12 أغسطس 2013 05:33

طالبت جماعة "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" أهالي سيناء بالرد على مقتل 4 من أعضائها بما وصفته غارة إسرائيلية على منطقة العجراء جنوب رفح بشمال سيناء، وذلك بحسب بيان منسوب للجماعة نشرته مواقع محسوبة على التيار "السلفي الجهادي" في مصر.

وقال البيان المنسوب لـ" جماعة مجلس شورى المجاهدين أكناف بيت المقدس" اليوم (الأثنين):- "إن هذا الحادث الخطير يجب أن يعيد لذاكرة المصريين حقيقة العدو الأول لهم ألا وهو اليهود الجاثمون على ثرى فلسطين المحتلة، ولأن غفل المصريون لعقود عن قتال هذا العدو المجرم بسبب سياسة الحكام المرتدين الذين تسلطوا على رقابهم، فقد جاء اليوم الذي تصل فيه لظى نار اليهود لعقر دار المصريين، عبر قتل خيرة أبنائهم المجاهدين، مما يستوجب التأهب لمواجهة هؤلاء اليهود".

ووجه البيان رسالة لأهل سيناء جاء فيها "اجعلوا من شهادة أبنائكم نوراً ونارًا؛ نورٌ قد أشرقت شمسه على ربوع سيناء حين سالت هذه الدماء الزكية من تلك الأجساد الطاهرة، ونارٌ يجب أن يكتوي بلظاها الأعداء والخونة والمجرمون".

وتابع البيان "مباركٌ عليكم شهادة هؤلاء الأبطال، فلقد أفلحت الوجوه بإذن الله، ورسموا بدمائهم الزكية صفحة مشرقة جديدة من صفحات جهاد أبناء سيناء ضد اليهود المجرمين، وإن ما حدث يجب أن يكون دافعًا لالتفاف القبائل حول أبنائها المجاهدين وتقديم كل العون والنصرة لهم، فالمجاهدون هم حُماة الدار وطُلاَّب الثأر، وإن خذلانهم أو التهاون في نصرتهم يعني أن أرضكم ودماءكم وحرماتكم ستكون مستباحة للأعداء ينتهكوها متى أرادوا؛ وهيهات لهم ذلك بإذن الله".

ونعى البيان ضحايا تلك الغارة ونشر اسمائهم وهم: حسين التيهي و يسري السواركة و إبراهيم المنيعي و محمد المنيعي، متهما الجيش المصري بالتنسيق مع نظيره الإسرائيلي بشأن تلك الغارة وهو ما ينفيه الجيش المصري بشدة.

وفي بيان ثان منسوب للتيار السلفي الجهادي في سيناء قدم الأخيرة تعازيه في مقتل الأعضاء الأربعة في "جماعة مجلس شوى المجاهدين بأكناف بيت المقدس".

واتهم هذا البيان أيضا "الجيش المصري بالتواطؤ في غارة العجراء"، معتبرا أنه بذلك "خرج عن حماية البلاد وإرهاب الأعداء كما هو الدور الطبيعي لأي جيش، وانصب دوره في تحقيق مصالح أمريكا وإسرائيل في مصر والمنطقة ولو كان هذا بقمع المصريين وقتلهم وتعريض مصالح البلاد والعباد للضياع والدمار، والأحداث الأخيرة في مصر أكبر دليل على ذلك"، على حد ما جاء في نص البيان.

ولم يتسن التأكد من صدقية البيانين من مصدر محايد، فيما لم يتسن الحصول على تعليق من السلطات الأمنية والجيش المصري بشأنهما حتى الساعة .

وكان مصدر أمني وشهود عيان قالوا يوم الجمعة إن مروحية عسكرية قصفت منصة إطلاق صواريخ (تابعة لمسلحين)  بمنطقة العجراء جنوبي رفح.

وشيع عدد من أهالي المناطق الحدودية مع قطاع غزة في سيناء،السبت، جثامين أربعة أشخاص سقطوا ضحية القصف، الصاروخي الذي استهدف "جهاديين"، أثناء تجهيزهم منصة صواريخ بالعجراء.

وتضاربت الأنباء عن مصدر القصف، فبينما نفى الجيش المصري وقوع أي هجمات إسرائيلية داخل سيناء، رجحت عناصر قريبة من الجماعات "الجهادية" أن يكون مصدر القصف طائرة إسرائيلية.

غير أن وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون، نفى تنفيذ الجيش الإسرائيلي هجومًا على خلية إرهابية في مدينة رفح بسيناء.

وقال "يعالون" في بيان أصدره في ساعة متأخرة من مساء السبت، ونقلته إذاعة الجيش الإسرائيلي إن "إسرائيل تحترم السيادة الكاملة لمصر، ولن تسمح لشائعات وتكهنات كالتي تم تداولها خلال الساعات الماضية، بأن تمس اتفاقية السلام بين الدولتين".

وأضاف أن "إسرائيل تعلم وتتابع النشاط المتزايد للجيش المصري ضد البنية التحتية للإرهاب في سيناء خلال الفترة الأخيرة، ومن بينها الهجوم الذي نفذه نهاية الأسبوع الماضي، وتقدر ذلك النشاط، علمًا بأن مصر تدافع أولًا وأخيرًا عن أمن المواطنين المصريين والسيادة المصرية".

وينتشر تنظيم "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" في قطاع غزة، وشبه جزيرة سيناء المصرية. 

وأعلن عن نفسه أول مرة في 19 يونيو 2012 حينما تبنى تنفيذ عملية مسلحة استهدفت موقعا قرب السياج الأمني للحدود المصرية الإسرائيلية، أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص، أحدهم إسرائيلي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان