رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

زياد بهاء الدين: أؤيد محاكمة "مرسي" لو كان ارتكب جرائم

قال إن كل من تورط في العنف لن يشارك في الحكومة مستقبلاً

زياد بهاء الدين: أؤيد محاكمة "مرسي" لو كان ارتكب جرائم

10 أغسطس 2013 18:44

قال زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء ووزير التعاون الدولي، إنه يؤيد محاكمة الرئيس المقال محمد مرسي في حال ثبوت اتهامه بارتكاب جرائم، مشيرًا إلى أن كل من تورط في العنف لن ينضم للحكومة مستقبلاً.

 

وأضاف في حوار مع صحيفة "واشنطن بوست" نشرته اليوم: "يجب أن يكون هناك مكان للجميع ولكن دون تجاوز القانون".

 

وأعرب عن تمنيه ألا تلجأ جماعة الإخوان المسلمين للعمل تحت الأرض مجددا، والدخول في اقتتال أهلي مضيفا "يجب أن يتم استعادة سيادة القانون والنظام مرة أخرى ولكن في إطار القانون وحقوق الإنسان".

 

وأشار بهاء الدين إلى أنه على استعداد لبدء المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن القرض المزمع ولكنه أكد أن على الصندوق أن يفاوض الحكومة التي ستوفي التزاماتها على المدى البعيد.

 

ولفت إلي أنه يجب أن يكون لدى الشعب المصري "فهما أفضل للأوضاع الاجتماعية التي قد ترتبط باتفاقية صندوق النقد الدولي.

 

وبشأن الدعم الذي تقدمه الحكومة على السلع الأساسية قال إن الحل يكمن في أن تنفق أموال الدعم بشكل أفضل حتى تحقق نتائج اجتماعية واقتصادية أفضل.

 

وأكد نائب رئيس الوزراء أن أسوأ ما فعله الإخوان المسلمون بشأن الاقتصاد هو التسبب في شلل المؤسسات وعدم القدرة على التحرك للأمام بالإضافة لارتباك قراراتهم بشأن الضرائب وقال إن عدم الوضوح هو الأكثر ضررا بالنسبة للاقتصاد.

 

وأوضح "كان هناك ارتباكا كبيرا بشأن السياسة الضريبية. كان يتم طرح ضرائب جديدة ثم الإعلان بعد أيام عن إلغائها ولكن دون إلغائها بشكل رسمي، فلم يكن واضحا ما إذا كانت ستطبق أم لا".

 

وتابع : " كان واضحا لي أن الرأي العام انقلب على الإخوان المسلمين. الرئيس ونظامه فقدا الشرعية بمعني فقدان القبول من الشعب. كان يبدو لي أنه مستحيل أن يكمل مدته الرئاسية في ظل المظاهرات الضخمة.. كان يجب أن يحدث شيء سواء كان استقالة الرئيس أو إجباره على الاستقالة أو الدعوة للاستفتاء مبكر".

 

وانتقد بهاء الدين الرئيس المقال محمد مرسي، وقال إنه استحوذ على السلطة كلها منذ إصداره الإعلان الدستوري  في نوفمبر، لافتًا إلى أنه منذ ذلك الحين ارتفع مستوى التظاهرات بشكل كبير .

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان