رئيس التحرير: عادل صبري 11:21 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سياسيون عن التغيير الوزاري: "كأنك يا أبو زيد ما غزيت"

سياسيون عن التغيير الوزاري: كأنك يا أبو زيد ما غزيت

الحياة السياسية

شريف اسماعيل رئيس الوزراء الجديد

طالبوا بحكومة سياسية خلال الفترة الحالية

سياسيون عن التغيير الوزاري: "كأنك يا أبو زيد ما غزيت"

أحلام حسنين - هاجر محمود 12 سبتمبر 2015 18:55

اعتبر سياسيون أن استقالة حكومة المهندس إبراهيم محلب، وتشكيل أخرى برئاسة شريف إسماعيل، وزير البترول، مجرد تغيير في الوجوه وفقا للمثل الشعبي" كأنك يا أبوزيد ما غزيت".



وانقسم السياسيون حول طبيعة الحكومة المقبلة، بعضهم ذهب إلى ضرورة أن تكون ذات خبرة سياسية،  فيما رأى آخرون بضرورة تشكيل حكومة تكنوقراطية لديها قدرة على تسيير الأعمال خلال الفترة المقبلة.

 

ورأى أحمد بهاء الدين شعبان، رئيس الحزب الاشتراكي، أن الوقت دائما يتطلب وزارة ذات رؤية وخبرة سياسية في المقام الأول وعلى دراية بمشاكل المجتمع وطرح أجندة بالحلول، معتبرا أن اعتماد الدولة منذ عقود طويلة على حكومة التكنوقراط بزعم أنهم قادرين على حل المشاكل، تجربة ثبت فشلها ولن تحقق أي شئ.

 

وأوضح شعبان لـ "مصر العربية"، أنه  ليس كل متخصص قادر على الإدارة بشكل جيد مهما كان ناجحا في مجال تخصصه، مشيرا إلى عدم الرغبة في حكومة أقصى ما تعرفه عن مشاكل المجتمع من خلال حياة الكمبوندات ولابد من تغيير سياسات الحكومة وانحيازات الدولة بدلا من اعتمادها الأساسي على رجال الأعمال الذين أفسدوا في البلاد ونهبوا خيراتها.

 

وتابع: "تغيير الوجوه لا قيمة له على الإطلاق وكأنك يا أبو زيد ما غزيت"، بحد تعبيره.

 

من جانبه، قال المستشار يحيى قدري، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية، إن أزمة التغيير الوزاري أنهم لايعرفوا من هو رئيس الوزراء الجديد، مشيرا إلى أنه كان وزيرا للبترول ولا علاقة له بالسياسة، أما إن كان اختياره كتكنوقراط فالمجال الذي يعمل به ليس حيوي حتى يأتي به رئيسا للوزراء.

 

وشدد قدري لـ "مصر العربية"، أن مصر تحتاج في هذه الفترة لطفرة حقيقية تتطلب حكومة تجمع ما بين الخبرات السياسية والكفاءة والتكنوقراط ولا يصح الاعتماد على إحداهما دون الأخرى، مرجعا السبب وراء تعطيل الوزراء في الحكومات السابقة إلى فقدانهم للخبرة السياسية.

 

وشدد على أنه يجب إسناد المسئولية الإدارية السياسية للوزير أما الإدارة الفنية تُسند لنوابه أو مستشاريه.

 

ورأى جورج إسحاق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، أن اقتراب موعد إجراء الانتخابات البرلمانية يفرض وجود حكومة سياسية وليست تكنوقراط قادرة على إدارة العملية الانتخابية بشكل جيد، متابعا: "ولكن لطالما أن جاء على رأسها  وزير البترول ننتظر والمياه تكذب الغطاس".

 

واعتبر إسحاق في حديثه لـ "مصر العربية"، أن تغيير حكومة محلب كان أمر ضروري وملح  في ظل ضغط الرأي العام والغضب من أداء الحكومة  وما أُشيع عن فساد بعض الوزراء، مؤكدا على ضرورة أن يكون التشكيل الوزراي الجديد قائم على معايير محددة دون الاختيار عشوائيا.

 

فيما  أكد الدكتور يسري العزباوي، الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أنه لابد من تشكيل حكومة تكنوقراط من الشباب، لأنها ستكون قصيرة الأجل لا يتجاوز عمرها الـ 3 أشهر، وبالتالي هي تتطلب سمات خاصة وقدرة على تنفيذ المهام المطلوبة وتسيير الأعمال التنفيذية بدقة، وليس هناك وقت لحكومة سياسية تتطلب مزيد من الوقت لإدارك مشاكل الوزارات المختلفة.

 

وأشار  العزباوي لـ "مصر العربية"، إلى أنه طبقا للدستور، فإن الرئيس سيدعو  الحزب أو الائتلاف الحاصل على الأغلبية في مجلس النواب المقبل إلى تشكيل حكومة جديدة،  وحينها  توضع المعايير المطلوبة لحكومة قادرة على التغيير الحقيقي وتحقيق مطالب ثورتي 25 يناير و30 يونيو.

 

اقرا أيضًا:

شريف اسماعيل.. في سطور

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان