رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

معتصمو "رابعة العدوية".. مسيرات وملاهي وتأمين مكثف

معتصمو رابعة العدوية.. مسيرات وملاهي وتأمين مكثف

الحياة السياسية

رابععة العدوية

في ثالث أيام العيد..

معتصمو "رابعة العدوية".. مسيرات وملاهي وتأمين مكثف

الأناضول 10 أغسطس 2013 16:54

في ثالث أيام عيد الفطر، نظم معتصمو ميدان "رابعة العدوية"، مسيرات جابت الميدان وشوارع محيطة به، فيما واصلت ملاهي "رابعة بارك" عملها؛ حيث استقبلت حشود الأطفال الراغبين في الاستمتاع بالألعاب العديدة الموجودة بالمدينة.

 

ونظم حشود من المعتصمين في ساعات الصباح مسيرات جابت شارعى النصر، والطيران في محيط الميدان؛ في محاولة لبث الحماس بين المعتصمين.

 

المسيرات شارك فيها شباب وأطفال ونساء، وحمل خلالها المتظاهرون صورًا للرئيس المعزول محمد مرسى، ولافتات مؤيدة له، وأخرى رافضه لما وصفوه بـ "الانقلاب العسكري".

 

وردد المشاركون في المسيرات هتافات من بينها: "عاش الشعب المصري عاش.. دم الشهداء مرحش بلاش"، "حرية وعدالة.. المرسي وراه رجالة" ، "يسقط يسقط حكم العسكر.. عاوزينها إسلامية ".

 

ومع ساعات الظهيرة، ساد الهدوء الميدان؛ حيث تواجد أغلب المعتصمين في الخيام؛ وذلك هربًا من حرارة الشمس المرتفعة.

 

ولم يعكر هذا الهدوء سوى معاودة مروحية عسكرية التحليق في سماء الميدان، بحسب المعتصمين.

 

وعلى إثر هذه الحادثة، طالبت منصة "رابعة العدوية" علي الفور بخروج المعتصمين من الخيم والاحتشاد أمام المنصة، لافتة إلى أن مروحيات الجيش عاودت استطلاع اعداد المعتصمين؛ وذلك من أجل تحين الفرصة المناسبة لفض الاعتصام؛ وهو ما دفع المعتصمون إلى الاحتشاد أمام المنصة، مرددين هتافات مندده لـ"الانقلاب"، ورافعين صور مرسي وأعلام مصر.

 

وعلى وقع هذه الأجواء، كثفت اللجان الشعبية، المكلفة بحماية وتأمين الميدان، من تواجدها بمداخل الميدان؛ حيث تقوم بأعمالها في استقبال الوافدين للمشاركة في الاعتصام من قبيل تفتيشهم والتأكد من عدم حملهم أية أسلحة، والاطلاع على بطاقاتهم الشخصية للتأكد من هويتهم.

 

أجواء العيد ظلت بدورها طاغية في الميدان الذي يعتصم فيه أنصار مرسي منذ 45 يوما؛ حيث لا زال الأطفال يتوافدون على ملاهي "رابعة بارك" التي أنشئت خصيصا على طرف الميدان من جهة النصب التذكاري للجندي المجهول، ليستمتع بها الأطفال، الذين حضروا برفقة آبائهم

 

وشهدت "المراجيح" و"الزحاليق" إقبالا كبيرا من الاطفال اللذين حرصوا على قضاء اجازة العيد، وسط اهاليهم المعتصمين بميدان  رابعة.

 

وارتسمت الابتسامة على وجوههم في ظل حضور شخصيات ترتدي أزياء الشخصيات الكارتونية المحببة لديهم، وسط إطلاق أغاني للأطفال أضفت جوًا خاصًا للمكان.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان