رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جرحى في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي في الفيوم والشرقية

جرحى في اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لمرسي في الفيوم والشرقية

مصر العربية: 09 أغسطس 2013 14:52

وقعت اشتباكات اليوم الجمعة، بين مؤيدين للرئيس المصري المعزول محمد مرسي من جهة ومعارضين والشرطة من جهة أخرى في محافظتي الشرقية والفيوم.

وقالت مصادر بمديرية أمن الفيوم إن الاشتباكات وقعت أمام المديرية بين المشاركين في مسيرة مؤيدة لمرسي وبين الشرطة، حيث حاول بعض المشاركين في المسيرة اقتحام مبني المديرية؛ مما تسبب في الاشتباكات، وقامت الشرطة بإلقاء قنابل الغاز المسيلة للدموع بكثافة، وسمع دوي طلقات نارية وخرطوش (طلقات بها كرات حديدية صغيرة).

من جانبه قال مجدى السيد عبد الرحمن، مدير مرفق إسعاف الفيوم، "إن الضابط المصاب تم نقله إلى المستشفى فى حاله خطيرة وجارى متابعة حالته".

فيما أعلنت جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها مرسي، بالفيوم في بيان لها "أن العشرات من المشاركين في المسيرات المطالبة بعودة الرئيس المعزول أصيبوا نتيجة قيام الشرطة بإطلاق القنابل المسيلة للدموع وطلقات الخرطوش على المشاركين في المسيرة". وسادت حالة من الهدوء بعد الاشتباكات.

وفي الشرقية، أفاد شهود عيان بأن 15 أشخاص أصيبوا بجروح في الرأس والوجه في اشتباكات عقب صلاة الجمعة بين مؤيدين ومعارضين لمرسي في مركز منشاة أبو عمر بمحافظة الشرقية، فيما لم تؤكد مصادر طبية رسمية أعداد المصابين سوي حالة واحدة تم التعامل معها في موقع الأحداث.

وقال أحد شهود العيان "إن مؤيدي مرسي خرجوا في مسيرة قصيرة في شارع مركز الشرطة عقب صلاة الجمعة أطلقوا خلالها شعارات مناهضة للجيش مستخدمين مكبرات الصوت فوق سيارات جابت الشارع".

وتابع: "وعقب انتهاء مسيرتهم حاولوا التمركز في ميدان التحرير قرب مركز شرطة منشاة أبو عمر وهو الميدان الذي اعتادت قوى سياسية على تنظيم فعالياتها به، لكنهم (مؤيدو مرسي) دخلوا في مناوشات لفظية مع معارضيه تطورت إلى التراشق بالحجارة وحدثت حالة من الكر والفر بين  الطرفين؛ مما أسفر عن إصابة 15 من الجانبين بجروح.

وقال شريف مكين مدير مرفق إسعاف الشرقية،  إن "حالة واحدة مصابة بجرح في الرأس تم التعامل معها في موقع الأحداث"، فيما أصيب عدد آخر لم يحدده ويتم علاجهم خارج المستشفيات الحكومية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان