رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

طارق السويدان: الانقلاب في مصر سيعود بالأمة للوراء

طارق السويدان: الانقلاب في مصر سيعود بالأمة للوراء

الحياة السياسية

طارق السويدان

طارق السويدان: الانقلاب في مصر سيعود بالأمة للوراء

الأناضول 09 أغسطس 2013 13:55

اعتبر الداعية والمفكر الكويتي طارق السويدان قيام وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي يوم 3 يوليو الماضي بعزل الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي "انقلابا عسكريا سيعود بالأمة عقود للوراء"، محذرا مؤيديه بأنهم "سيعضون أصابعهم من الندم".

 

جاء ذلك في سلسلة تغريدات للسويدان اليوم الجمعة على صفحته الرسمية بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، وذلك غداة بيان أصدره 56 عالمًا سعوديًّا اعتبروا فيه عزل مرسي "انقلابًا عسكريًّا مكتمل الأركان، وعمل محرم ومجرم"، ودعوا إلى "الاحتكام إلى الحوار في علاج المشكلات وإلى الصناديق في حسم النزاع".

 

وأعرب السويدان عن تمسكه بموقفه مما حدث في مصر، قائلا: "وقفت منذ اليوم الأول ضد الانقلاب العسكري لأنه فساد وعودة بالأمة عقودا للوراء و"الذي حدث هو استغلال من العسكريين لمطالب شعبية للقيام بانقلابهم".

ودعا الداعية والمفكر الكويتي إلى "عدم الخلط" بين الشرعية و(جماعة) الإخوان المسلمين، متسائلا: "لماذا يصر بعض الناس على الخلط بين عودة الشرعية والإخوان المسلمين؟".

كما دعا إلى التمييز بين الجيش المصري وبين "الانقلاب العسكري"، بقوله: "أحب الجيش المصري خير أجناد الأرض وأعظم جيش عربي، وأكره وأرفض الانقلاب العسكري، وأعتب على من لا يميز بينهما".

وبين أن :" الهدف الآن ان يسقط الانقلاب وتعود الشرعية، والشعب يختار غير الإخوان ان شاء".

وحذر مؤيدي الانقلاب بقوله "الانقلاب العسكري شر لا خير فيه وسيعض من أيده أصابع الندم ! أفيقوا".


وعقد الداعية الكويتي سلسلة مقارنات  بين الوضع خلال فترة رئاسة مرسي وما بعد قيام (وزير الدفاع المصري عبد الفتاح) السيسي بعزله، انطلاقا من الانتقادات التي كانت توجه لمرسي.

وفند في تغريداته كل الانتقادات التي كانت توجه إلى مرسي ورد عليها بدءا من اتهامه بتقسيم المصريين، والتضييق على الإعلاميين، وانتهاء بأزمة الوقود في مصر.

وفي هذا الصدد كتب: "قالوا مرسي قسم الشعب قلت ١- وهل كان متوحدا عند انتخابه؟ ٢- وهل وحدهم الانقلاب العسكري؟"، في إشارة إلى استمرار الانقسام داخل المجتمع بشكل أكثر حدة.

وتابع "قالوا: مرسي كان ديكتاتورا لأنه أحال عدة إعلاميين للقضاء. قلت: إحالتهم للقضاء ديكتاتورية بينما إصدار قرارات إغلاق بدون قضاء ديموقراطية!!"، في إشارة إلى إغلاق السيسي قنوات إسلامية في 3 يوليو الماضي يوم الإطاحة بمرسي.

وأضاف :"قالوا : القنوات الإسلامية تستحق الإغلاق لأنها كانت متحيزة ومحرضة. قلت: ماشاء الله القنوات الحالية معتدلة ومنصفة ولا تحرض!".

واستطرد "قالوا : أزمة البنزين والسولار سببها تهريبها لغزة. قلت: وانجلت (الأزمة) في يوم واحد، فعلا: حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدقك فلا عقل له".

وبنفس طريقة المقارنات، فند آراء من يقول إن ما حدث في مصر هو ثورة وليس انقلابا.

وقال:" "قالوا : الشرعية للشعب والشعب اختار الانقلاب. قلت: والذين في (ميداني) رابعة (العدوية) والنهضة (ونهضة مصر) وغيرها ليسوا من الشعب"!.
.

وتابع :"قالو : ليس انقلابا عسكريا. قلت: إذا الشعب هو الذي انتخب عدلي منصور (الرئيس الحالي المؤقت) ولم تأت به الدبابات ! قليل من المنطق".


وأكمل :"قالوا: لا نريد حكم الإخوان . قلت : هذا حقكم لكن البديل حاكم منتخب وليس الانقلاب !"

ولم يوضح السويدان ما إذا كان يقصد بالحاكم المنتخب أنه سيأتي عبر انتخابات رئاسية مبكرة، أم أن سيأتي بعد إكمال مرسي مدته.

وأضاف :"قالوا : الجيش انحاز للشعب . قلت : وهل للجيش أن ينحاز لفريق ضد آخر كلما قرر، فهو إذا حكم عسكري وليس مدني! وهل ترضون أن ينحاز لمن في رابعة؟" من أنصار مرسي.

وواصل "قالوا: نزلنا الميدان ولم يستجب مرسي. قلت: نزلتم لمدة ساعات ولم يستجب مرسي ونزل مؤيدوه ٤٠ يوما ولم يستجب السيسي!".

ويعتصم مؤيدون لمرسي في ميداني رابعة العدوية، شرقي القاهرة، ونهضة مصر غرب العاصمة منذ 43 و39 يوما على الترتيب؛ لرفض ما يعتبرونه "انقلابا عسكريا" وللمطالبة بعودة مرسي، أول رئيس منتخب في تاريخ مصر منذ إعلان الجمهورية عام 1953.

وأردف السويدان :"قالوا: لا دخل لك بما يحدث في مصر. قلت: لم أسمعكم تقولوا ذلك لمليارات الخليج"، في إشارة لرفض معارضو عودة مرسي أي انتقادات توجه لهم من الخارج، وترحيبهم بالتأييد الخارجي، ولا سيما الخليجي.

وبعد إعلان السيسي عزل مرسي، وتعطيل العمل بالدستور المستفتى عليه، وحل مجلس الشورى (الغرفة الثانية للبرلمان) المنتخب، وتعيين رئيس المحكمة الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد، سارعت دول خليجية إلى تقديم مساعدات لمصر بلغت قيمتها 12 مليار دولار، هي 5 مليارات دولار من السعودية، و3 مليارات دولار من الإمارات، و4 مليارات دولار من الكويت.

وأثارت تلك المساعدات العديد من التساؤلات بعد عزل مرسي الذي وصل إلى الحكم قبل عام عبر انتخابات رئاسية، لاسيما أن الإمارات والكويت لم تقدم أية مساعدات منذ اندلاع ثورة يناير/كانون الثاني 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك، فيما توقفت المساعدات السعودية منذ تولى مرسي الحكم، بعد الإعلان عن تقديم نحو 2.7 مليار دولار خلال فترة حكم المجلس العسكري لعام ونصف بعد الثورة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان