رئيس التحرير: عادل صبري 02:54 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

فورين بوليسي: السيسي هو استنساخ لمبارك آخر

فورين بوليسي: السيسي هو استنساخ لمبارك آخر

الحياة السياسية

عبد الفتاح السيسي

من خلال ورقة بحثية أعدها وزير الدفاع..

فورين بوليسي: السيسي هو استنساخ لمبارك آخر

تامر أسامة 08 أغسطس 2013 10:44

قالت صحيفة "فورين بوليسي"، اليوم الخميس، إن الفريق أول عبد الفتاح السيسي ليس إلا نسخة من مبارك، وأضافت أن من يعتقد أن الفريق السيسي إسلامي كما كان يشاع، فهو مخطئ بالتأكيد.

 

وأشارت الصحيفة إلى ما أسمته "الشائعات" التي أثيرت حول انتماء السيسي للتيار الإسلامي، وقالت إن الرئيس المعزول محمد مرسي تجاوز الكثير من الجنرالات في اختياره للسيسي، الأمر الذي أثار تكهنات حول كونه "رجل الإخوان بالجيش"، وحتى بعد إطاحته بمرسي فإن بعض المراقبين للشأن المصري تساءلوا إن كان الرجل سيستغل سلطاته الجديدة لتنفيذ أجندة إسلامية؟

 

وعرضت "فورين بوليسي" ورقة بحثية قدمها السيسي أثناء دراسته بكلية الحرب الأمريكية عام 2006 بعنوان "الديمقراطية في الشرق الأوسط" وأوردت تعليق أحد المتخصصين بالشؤون الدولية أنها "تشعر من يقرأها أن من كتبها هم الإخوان، وتتبنى وجهة نظر متطرفة لمكان الدين بالديمقراطية الإسلامية".

 

وقالت الصحيفة التي عرضت نسخة للورقة البحثية، إن الرجل الذي هو الرئيس الفعلي لمصر ذا "النظارة الشمسية" يتميز بالغموض، ولكن بعد تفحص دقيق لمحتوى بحث السيسي لا يوجد أي دليل على التوجه الإسلامي، وإن كانت الورقة تحمل أي خطاب محدد، فهو ذلك الخطاب المتداول من المسؤولين في عهد مبارك، وليس الخطاب الديني لجماعة الإخوان.

 

ووصفت الصحيفة وثيقة السيسي بأنها مجرد عمل بحثي بسيط ينتج أمثاله بشكل روتيني عن طريق طلبة الدراسات العليا، مشيرة إلى أن البحث يأتي في أحد عشر صفحة، ما يجعله أقل بمقدار النصف عن البحث الذي قدمه نائبه الحالي الفريق صدقي صبحي.

 

وأكدت الصحيفة أن السيسي كتب البحث وكانت "أجندة جورج بوش للحرية" قد بلغت ذروتها، وكان نظام مبارك يقاوم بشدة محاولا الضغط عليه للقيام بإصلاحات داخلية، بحجة أن مساعي أمريكا لنشر الديمقراطية بالشرق الأوسط تعتبر تدخلا يقوض الاستقرار.

 

وذكرت الصحيفة أن بحث السيسي تبنى نفس خطاب مبارك المتعارف عليه بهذه الفترة، الذي يلقي باللوم على القوى الخارجية بأنها السبب في استمرار الاستبداد بالشرق الأوسط."بسبب الاحتياطات الضخمة من الغاز والنفط"، وكتب السيسي "الشرق الأوسط تحت ضغط مستمر، لإرضاء أجندات دول متعددة، والتي لا تتفق مع احتياجات ورغبات الشعوب بالشرق الأوسط".

 

وأرجع السيسي سبب عدم انتشار الديمقراطية بالشرق الأوسط إلى عدم وضع حل نهائي للصراع العربي الإسرائيلي، وإلى الحروب الأمريكية على العراق وأفغانستان، قائلا "إن السياسة الخارجية للولايات المتحدة عززت شكوك شعوب الشرق الأوسط من أن الحرب العالمية على الإرهاب هي مجرد قناع لفرض الديمقراطية الغربية على الشرق الأوسط"، وأبرز السيسي أيضا دعم الولايات المتحدة للأنظمة غير الديمقراطية في الشرق الأوسط "بدون ذكر نظام مبارك بالطبع".

 

وفي سياق ذكره للأسباب الداخلية التي قد تعوق الديمقراطية بالشرق الأوسط، قال السيسي "إن القوات المسلحة وقوات الشرطة بالعديد من بلدان المنطقة موالية للأحزاب الحاكمة القائمة"، وأضاف السيسي وكأنه يصف وضع مصر الآن "ليس هناك ضمانة أن القوات المسلحة والشرطة سوف تتوافق مع الأحزاب الحاكمة التي قد تنشأ في الديمقراطيات الوليدة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان