رئيس التحرير: عادل صبري 10:25 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"علماء المسلمين" يحذر من فض اعتصامي رابعة والنهضة

"علماء المسلمين" يحذر من فض اعتصامي رابعة والنهضة

الأناضول 05 أغسطس 2013 12:24

حذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "كل من تسوّل نفسه بأنه يمكن القضاء على المظاهرات السلمية والعادلة في مصر بالقوة"، في إشارة للحديث عن فض الاعتصامات المؤيدة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

 

ودعا الاتحاد في بيان أصدره اليوم الإثنين ووصل مراسل وكالة الأناضول للأنباء نسخة منه "جميع المصريين -وبخاصة حكماؤهم-، إلى دعم عودة الشرعية كخطوة أولى، ثم إجراء حوار شامل لخارطة طريق لا تقصي أحدا".


وحذر الاتحاد العالمي من أنه "لو استمر الغرب في دعم الانقلاب وسلب الشرعية من الإسلاميين المعتدلين لأدى ذلك إلى تقوية مشروع العنف الذي يتبناه المتشددون، وحينئذ عم العنف والتشدد عالمنا الإسلامي، وسيؤدى ذلك إلى تدمير المنطقة والحروب الأهلية ولن تسلم منها المصالح الغربية في الداخل والخارج".

 

وبين في هذا الصدد "أن نجاح الإسلاميين بالانتخابات في ظل الربيع العربي أعاد الكثير من أصحاب الفكر المتشدد إلى القبول بالاعتماد على الصناديق الانتخابية، وأدى ذلك إلى ضعف مشروع العنف والقاعدة".

 

وتابع اتحاد علماء المسلمين في بيانه " ولو حصل إقصاء الإسلاميين بالانقلاب المدعوم من الغرب أو أتباعه لينقلب الأمر ويزداد العنف والتطرف، فالعنف لايولد إلا عنفاً، واليائس والمظلوم يفعل كل شئ في سبيل الثأر والانتقام".".


كما دعا جميع المسلمين في العالم إلى القنوت والدعاء بأن يحفظ مصر من الفتن ويعيد إليها الشرعية.

 

وقال في بيانه "ندعو عقلاء مصر ومفكريها وسياسيها الحكماء من جميع الأطياف الذين يضعون مصلحة مصر فوق كل الاعتبارات للاجتماع فورا وبذل كل الجهود لإخراج مصر من هذه المحنة والفتنة، والضغط على جميع الأطراف للوصول إلى حل مشرف".

 

ودعا الاتحاد جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والأمم المتحدة لبذل المساعي الحميدة الجادة لحل هذه المشكلة وفق القوانين السائدة في  العالم المتحضر، "فكم وقفت الدول المتحضرة بجانب الرئيس المنتخب الذي عزل بانقلاب حتى أعيد إلى منصبه، ثم أجريت الانتخابات".

 

وناشد الاتحاد "جيش مصر العظيم أن يعود إلى مهماته الأساسية، وأن يترك السياسة لأهلها وأن يعيد الأمور إلى مجراها الطبيعي بإعادة الشرعية".
كما ناشد وزارة الداخلية أن تكون وسيلة لتحقيق الأمن للجميع، وليس لقتل أو تهديد فئة لحساب فئة أخرى، بحد قوله.

 

ودخل، الإثنين، اعتصام مؤيدين لمرسي يومه الـ40 في ميدان "رابعة العدوية" (شرقي القاهرة)  والـ35 بميدان "نهضة مصر" (غربي العاصمة المصرية)، للمطالبة بعودة مرسي الذي عزله الجيش عن منصبه 3 يوليو الماضي ورفضا لما يعتبرونه "انقلابا عسكريا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان