رئيس التحرير: عادل صبري 06:52 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

"المبادرة المصرية" ترفض حكم قضية أبو قرقاص

المبادرة المصرية ترفض حكم قضية أبو قرقاص

الحياة السياسية

احداث ابو قرصاص - أرشيف

طالبت بإعادة محاكمة المتهمين أمام القضاء الطبيعي..

"المبادرة المصرية" ترفض حكم قضية أبو قرقاص

نادية أبوالعينين 05 أغسطس 2013 11:22

أعربت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية عن رفضها لمحاكم أمن الدولة، مؤكدة رفضها للحكم الصادر من محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بمحافظة المنيا، بشأن محاكمة المتهمين في أحداق الاعتداءات الطائفية التي شهدتها قرية أبو قرقاص، والمعروفة إعلاميًا بـ "فتنة أبو قرقاص".

 

وطالبت المبادرة الرئيس المؤقت عدلى منصور بعدم التصديق على الحكم وإعادة محاكمة المتهمين أمام القضاء الطبيعى.

 

وقال إسحق إبراهيم، مسؤول ملف حرية الدين والمعتقد بالمبادرة المصرية: "محاكم أمن الدولة العليا طوارئ محاكم استثنائية تفتقر ضمانات وشروط العدالة المنصفة، خصوصًا أنها تنتهك حق المواطنين في استئناف الأحكام الصادرة ضدهم أمام محكمة أعلى. فهل بعد ثورتين رفعتا مطالب الحرية والعدالة، يستمر انتهاك حقوق المواطنين في التقاضي أمام قاضيهم الطبيعي؟".


وكانت المحكمة قد حكمت برئاسة المستشار طارق محمود وصفي والمنعقدة بمجمع محاكم بني سويف لدواع أمنية، بمعاقبة المتهمين المسيحيين بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا، ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات عقب تنفيذهم الحكم، بتهم القتل والتجمهر، ومعاقبة المتهمين المسلمين بالسجن المشدد لمدة 15 عامًا ووضعهم تحت مراقبة الشرطة لمدة خمس سنوات عقب تنفيذ عقوبتهم بتهم السرقة والتجمهر والاعتداء على منازل المسيحيين بالقرية.

 

تجدر الإشارة إلى أن القضية قد سبق الفصل فيها أمام محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بالمنيا، وقد قضت المحكمة في 21 مايو 2012 برئاسة المستشار عبد الفتاح أحمد محمد الصغير بالسجن المشدد 25 عامًا للمتهمين المسيحيين، وعددهم اثنى عشر متهما، بينما قامت بتبرئة المتهمين المسلمين، وعددهم ثمانية متهمين.

 

وفي 4 ديسمبر 2013 وافق رئيس الوزراء حين ذاك على الالتماس المقدم لرئيس الجمهورية من المتهمين المسيحيين لإعادة المحاكمة مرة أخرى، وأخلى النائب العام سبيلهم، وقد بدأت دائرة أخرى بمحكمة أمن دولة عليا طوارئ بالمنيا نظرها في 20 يناير الماضي ثم أصدرت حكمها المشار إليه.

 

 وكانت قرية أبو قرقاص جنوب المنيا قد شهدت في إبريل 2011 أحداث عنف طائفي على خلفية مشاجرة بين سائق ميكروباص وعدد من حراس لفيلا أحد المحامين وتطورت إلى ترديد شعارات دينية واشتباكات بالأسلحة.

 

وقد راح ضحية فتنة أبو قرقاص قتيلين وعدد من المصابين من الجانبين، فضلاً عن اعتداءات وعمليات سرقة وحرق لعشرات من منازل ومحال تجارية يمتلكها أقباط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان