رئيس التحرير: عادل صبري 02:33 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

البلتاجي: الشاطر رفض مقابلة وسطاء عرب وغربيين

البلتاجي: الشاطر رفض مقابلة وسطاء عرب وغربيين

الحياة السياسية

خيرت الشاطر - ارشيفية

طالبهم بالتوجه للرئس الشرعي..

البلتاجي: الشاطر رفض مقابلة وسطاء عرب وغربيين

الأناضول 05 أغسطس 2013 04:51

قال محمد البلتاجي القيادي، بجماعة الإخوان المسلمين ، إن خيرت الشاطر نائب مرشد عام الإخوان المسلمين رفض مقابلة وفد ضم مسؤولين عرب وأجانب توجه لزيارته في محبسه بسجن طرة منتصف ليلة الأحد – الاثنين، والدخول في حوار معهم.

وأوضح البلتاجي : "لقد رفض الشاطر المقابلة ورفض أن يستمع إلى أي أحد من أعضاء الوفد" الذي توجه للقائه في سجن طرة بالقاهرة، وأخبرهم فقط أن عليهم التوجه للقاء الرئيس الشرعي محمد مرسي.

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر إخوانية  أن الشاطر حين التقى الوفد رفض الدخول في أي حوار مع أعضائه، رغم محاولاتهم الحثيثة، وطالبهم بالذهاب للرئيس المعزول مرسي بوصفه "الرئيس الشرعي" للبلاد.

وعزل الجيش مرسي مطلع شهر يوليو الماضي، وهو يخضع حاليا للحبس الاحتياطي في مكان غير معلوم تابع للقوات المسلحة بعد اتهامه بالتخابر فيما يواجه خيرت الشاطر تهمة التحريض على قتل متظاهرين أمام مقر الجماعة الرئيسي في القاهرة، وتم حبسه على ذمة هذه القضية.

وكشف قيادي بجماعة الإخوان المسلمين بمصر للأناضول في تصريحات سابقة عن أنه تم الإيعاز لمساعد وزير الخارجية الامريكي ووفد الوسطاء العرب الممثل في وزيري خارجية الإمارات وقطر، من جانب شخصيات سياسية مصرية التقوها يوم الأحد بضرورة لقاء نائب مرشد الإخوان، خيرت الشاطر، لإنهاء الأزمة السياسية الراهنة، كونه يمثل "صاحب القرار الفعلي والنهائي في الجماعة" وليس الرئيس المقال مرسي، وهو ما ساهم في سعيهم للقاء الشاطر وتوجههم لمحبسه بسجن طرة، جنوب القاهرة.

وأوضح القيادي الي طلب عدم ذكر اسمه: "كان الهدف الخفي من لقاء الشاطر هو إظهار أن محمد مرسي ليس له قيمة ولا يملك قرارا حاسما أو نهائيا في الأزمة الحالية، وهو ما يؤدي بالتالي إلى ضعف الاهتمام الدولي به وتقليل المطالبات الدولية بالإفراج عنه، إلا أن الشاطر لم يقع في هذا الفخ ورفض لقاء الوفد مشددا على أن مرسي هو الرئيس الشرعي وصاحب القرار الوحيد في هذه الأزمة ولا ينوب عنه أحد".

وكشف المصدر نفسه عن أنه "ما ساهم أيضا في موقف الشاطر الرافض للقاء مساعد وزير الخارجية الأمريكي وليم بيرنز، ووزيري خارجية قطر خالد العطية، والإمارات عبد الله بن زايد، ومبعوث الاتحاد الأوروبي برناردينو ليون، أنه حين استطلع منهم - قبل حضورهم - عما يحملونه من مقترحات لحل الأزمة، فوجد أن هذه المقترحات لا تلبي موقف جماعة الإخوان المتمثل في عودة مرسي إلى منصبه.

وأضاف: "لو وجد الشاطر أن مقترحاتهم تلبي مطالبنا، لكان قد وافق على التحاور معهم، شريطة أن يؤكد لهم انه ليس صاحب القرار وأن عليهم في نهاية المطاف الرجوع إلى الرئيس المنتخب".

وقال مصدر دبلوماسي رفيع المستوى بالسفارة الأمريكية بالقاهرة إن وليم بيرنز نائب وزير الخارجية الأمريكي قد يتوجه بصحبة وفد الوسطاء العرب والمبعوت الاوروبي لزيارة مرسي في مكان احتجازه، بعد فشل لقائهم بالشاطر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان