رئيس التحرير: عادل صبري 01:36 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بيرنز ومبعوث أوروبي يلتقيان "بشر" و"دراج"

للمرة الثانية في 24 ساعة

بيرنز ومبعوث أوروبي يلتقيان "بشر" و"دراج"

الأناضول 04 أغسطس 2013 23:37

قالت نيفين ملاك، عضو "التحالف الوطني من أجل الشرعية" إن وفدا من التحالف، يضم القياديين بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، عمرو دراج ومحمد علي بشر، التقي اليوم الأحد وليم بيرنز، نائب وزير الخارجية الأمريكي ووفدا من الاتحاد الأوروبي برئاسة موفد الاتحاد برناردينو ليون، في اجتماع مشترك وذلك للمرة الثانية خلال 24 ساعة.

وأضافت ملاك أن الوفد الأوروبي قرر فتح خط ساخن بين جميع الأطراف للوصول إلى حل للأزمة ، مشيرة إلى أن الوفد قال للتحالف أن السلطات المصرية أبلغتهم "أنها لا تسعي إلى فض الاعتصامات (المؤيدة لأنصار الرئيس المصري المقال محمد مرسي) بالقوة".

 

وأوضحت ملاك، القيادية بجبهة الضمير الوطني، أن الوفدين الأمريكي والأوربي شددا على أن مهمتهما في القاهرة هي السعي إلى حلحلة الأزمة والوصول إلى تهدئة بين جميع الأطراف، مؤكدين على أن الحل يكمن في الحوار لأن الأزمة سياسية في المقام الأول ، وطالبوا الجميع بوقف العنف.

كما أشارت نيفين ملاك إلى أن وفد التحالف دعا نائب وزير الخارجية الأمريكي إلى زيارة اعتصام "رابعة العدوية" والذي يحتشد فيها أنصار مرسي منذ 39 يوما، للتأكد من سلميته.

ونوهت ملاك إلى أن وفد التحالف الذي شاركت فيه بجانب دراج وبشر وعضو المكتب السياسي لحزب الوسط، طارق الملط، أكد علي ضرورة وقف "الاعتقالات القسرية وملاحقة الرموز السياسية  مع الإفراج عن الرئيس (المقال) محمد مرسي وعدم فض الاعتصام بالقوة".

من جانبه، قال عمرو دراج إن لقاء بيرنز اليوم "لم يحمل جديدا ودار الحديث فقط حول مساعي الوفدين الأمريكي والأوربي لتقريب وجهات النظر".

كما أشار دراج إلى أنهم "لم يلتقوا بعد وزير خارجية قطر خالد بن محمد العطية، اليوم الأحد، وأنه لم يتواصل معهم لتحديد موعد للقاء حتي مساء الأحد"، من دون أن يوضح أسباب عدم عقد اللقاء الذي كان متوقعا.

في سياق متصل، عقد نائب وزير الخارجية الأمريكي اجتماعين منفصلين مساء اليوم مع وزيري خارجية قطر خالد بن محمد العطية والإمارات عبدالله بن زايد في القاهرة.

ويأتي لقاء بيرنز ووفد "التحالف الوطني من أجل الشرعية" بعد ساعات من لقاءه وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي.

وذكرت مصادر دبلوماسية أن الوفدين الأمريكي والأوروبي نقلا لأعضاء التحالف والقيادات الإخوانية "رسائل طمأنة" بأن السلطات المصرية "لا تعتزم اللجوء إلى القوة" لفض اعتصامات أنصار مرسي، فيما طالبتهم في الوقت نفسه بعدم تصعيد الاحتجاجات وتهدئة الأجواء للوصول إلى حل سياسي.

وبدأ بيرنز لقاءاته صباح أمس السبت - في ثاني زيارة له خلال 3 أسابيع- حيث التقي وفدا يمثل "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد لمرسي ثم عقد سلسلة لقاءات شملت محمد البرادعي نائب الرئيس المؤقت للعلاقات الخارجية، ونبيل فهمي وزير الخارجية المصرية، كما التقي صباح اليوم حازم الببلاوي رئيس الحكومة الحالي وكذلك هشام قنديل رئيس حكومة الرئيس المعزول، ثم وزير الدفاع المصري، فيما بدا أنها وساطة لمحاولة حل الأزمة السياسية الراهنة في عقب عزل الجيش لمرسي في 3 يوليو الماضي.

 

وكان وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي دعا الإدارة الأمريكية، في حوار له مع صحيفة الواشنطن بوست أمس، إلى "استخدام تأثيرها" على جماعة الإخوان المسلمين لإقناعها بفض اعتصام أنصارها وحل الأزمة السياسية التي تعصف ببلاده، موجها في الوقت نفسه انتقادات حادة لإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما حيال ردة فعلها على أحداث 30 يونيو الماضي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان