رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

السيسي: الفرص متاحة لحل الأزمة سلميا بمصر

السيسي: الفرص متاحة لحل الأزمة سلميا بمصر

الحياة السياسية

الفريق أول عبدالفتاح السيسي

مشددا على أنه لا رجعة عن "خارطة المستقبل"

السيسي: الفرص متاحة لحل الأزمة سلميا بمصر

الأناضول 04 أغسطس 2013 23:31

قال وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي إن "الفرص متاحة لحل الأزمة في مصر سلميا شريطة التزام جميع الأطراف بنبذ العنف والالتزام بخارطة المستقبل التي ارتضاها الشعب المصري".

جاء هذا خلال لقائه الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي في القاهرة اليوم الأحد، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام".

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية أن السيسي اطلع بن زايد على تطورات الأوضاع في مصر وقدم شرحا لما يحدث من تطورات.

ونقلت الوكالة عن السيسي قوله إن "الفرص متاحة لحل الأزمة سلميا شريطة التزام جميع الأطراف بنبذ العنف وعدم تعطيل مرافق الدولة أو تخريب المنشأت العامة أو التأثير على مصالح المواطنين ودون الرجوع إلى الوراء والإلتزام بخارطة المستقبل التى ارتضاها الشعب المصري"، في إشارة إلى حزمة القرارات التي اتخذها الجيش يوم 3 يوليو الماضي وأقصى بموجبها الرئيس محمد مرسي ليتولى منصبه رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور وتعديل دستور 2012.

كما نسبت الوكالة للسيسي قوله إن "رئيس الجمهورية عدلي منصور ورئيس مجلس الوزراء حازم الببلاوي هما الضالعين بمهام إدارة شؤون الدولة وأن القوات المسلحة تقدر جميع الجهود المبذولة من قبل جميع الأطراف والتي تهدف إلى فض الإعتصامات بالطرق السلمية".

من جانبه، أعرب وزير خارجية الإمارات عن وقوف بلاده الدائم حكومة وشعبا إلى جانب مصر وخاصة في هذه المرحلة التي تمر بها.

والتقى آل نهيان اليوم كل من الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور ونائبه محمد البرادعي ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، إضافة إلى عدد من قادة الأحزاب في لقاءات منفصلة لبحث التطورات الراهنة في مصر.

وفي وقت لاحق عقد الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان اجتماعا "على حدة "مع كل من حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي ومحمود بدر منسق حملة تمرد ومحمد عبد العزيز المتحدث الرسمي للحملة ومحمد ابو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي (القيادي في جبهة الإنقاذ).

ووصل وزير خارجية الامارات إلى العاصمة المصرية، أمس السبت، قادما من لندن، في ثاني زيارة له لمصر منذ عزل مرسي، عقب خروج مظاهرات حاشدة يوم 30 يونيو الماضي تطالب بانتخابات رئاسية مبكرة.

يذكر أن الإمارات، التي اتسمت علاقاتها بالتوتر مع نظام مرسي، كانت أول دولة تبعث وفدًا وزاريًا رفيع المستوى إلى القاهرة عقب تولي عدلي منصور الرئاسة مؤقتا، في أعقاب الإطاحة بمرسي.

وكانت الإمارات من أوائل الدول المرحبة بخطوة الجيش عزل مرسي، وقدمت مساعدات مالية لمصر بقيمة 3 مليارات دولار.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان