رئيس التحرير: عادل صبري 04:45 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"متخابرون مع حماس".. حملة للتضامن مع مرسي

تضم 24 ألف متخابر..

"متخابرون مع حماس".. حملة للتضامن مع مرسي

عبد الرحمن المقداد 04 أغسطس 2013 14:12

دشن عدد من النشطاء المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي حملة ساخرة بعنوان "متخابرون مع حماس"، بعد حبس مرسي بتهمة التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية حماس.

 

وقال عدد من الحاصلين على شهادة التخابر الساخر "يعني مش معقول مرسي يبقى صديق لإسرائيل ومتخابر مع حماس في نفس ذات الوقت" في إشارة إلى تهم كان بعض معارضي مرسي أطلقوها عليه إبان حكمه، منها أنه صديق لإسرائيل.
 

وتمنح الحملة شهادة "متخابر" لكل مؤيد لحماس وضد عزل مرسي، وحصل على الشهادة أكثر من 24 ألف حتى الآن.


ولعل دعوى "التخابر مع حركة حماس" التي قدمتها النيابة المصرية ضد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، هي من زادت من انتشار الحملة في وسط مؤيدية.

فما أن وجهت هذه التهمة للرئيس المعزول ولاسيما وأنها لا توجد إلا في "القانون الإسرائيلي"، حتى قوبلت بالرفض من قبل الشباب المصرين والفلسطينيين، بل دشنوا صفحات ومجموعات على شبكات التواصل الاجتماعي "فيسبوك" باسم "متخابرون مع حماس" وتأتي كما يقول أصحابها من باب السخرية من التهمة الموجهة للرئيس المصري محمد مرسي.

ولم يقف حالة التهكم على هذه التهمة عند هذا الحد، بل منحوا "مرسي" لقب الأمين العام لـ "متخابرون مع حماس"، وباتوا يوزعون "شهادة متخابر" لكل من رغب في الانضمام للحملة، وتتضمن الشهادة التي لقيت انتشارًا واسعًا على "فيس بوك" عبارة "تشهد حملة متخابرون مع "حماس" بأن المتخابر/ة قد اجتاز كل المؤهلات التضامنية ونشر فكرة الحملة، ولذلك قررنا منحه صفة: متخابر حمساوي، شاكرين له مشاركته الفاعلة والنموذجية".

واختار القائمون على الحملة أن تحمل الشهادات توقيعين اثنين، الأول باسم "الأمين العام لمتخابرون مع "حماس محمد مرسي"، والثاني عن إدارة الحملة، كما تحمل شعار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أو جماعة الإخوان المسلمين، وصورة الحاصل على الشهادة.

"باركولي تخرجت وهي شهادي"، "أنا الآن مجند في حملة تخابر مع حماس بهذه العبارات وغيرها يعلق كل من حصل على هذه الشهادات عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان