رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أبو الفتوح: كنا نأمل إسقاط مرسي والإخوان بنضال سلمي

اعتبر 30 يونيو انقلابًا عسكريًا..

أبو الفتوح: كنا نأمل إسقاط مرسي والإخوان بنضال سلمي

"حاولت حل الأزمة يوم3 يوليو"

مصر العربية- صحف 04 أغسطس 2013 12:13

قال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح السابق لانتخابات الرئاسة، إنه كان يأمل في استمرار النضال السلمي المدني حتى إسقاط الرئيس محمد مرسي، وجماعة الإخوان المسلمين.

 

واعتبر في حوار مع جريدة الشرق الأوسط، ونشر اليوم الأحد، أن ما حدث في مصر في 30 يونيو وما بعده يعد انقلابًا عسكريًا، ولا يمكن أن نقارن ما حدث بعد 30 يونيو بما حدث بعد 25 يناير التي كانت ثورة بكل المفاهيم".

 

وأضاف: " 30 يونيو عبرت عن حالة غضب شعبي حقيقي، شاركنا فيه ونفتخر به، والتحاق الفلول به كان أمرا عاديا لأنهم استغلوا حالة الغضب تلك لإثبات كرههم لثورة 25يناير.. لكنها ليست ثورة مضادة كما يقول الإخوان".

 

وأضاف أبو الفتوح: الاستعانة بالجيش خطر على الديمقراطية، وعلى الأمن القومي المصري، لأن دور الجيش الوحيد المقدس، المحافظة على حدود مصر والمحافظة على أمنها".

وذكر المرشح الرئاسي السابق أنه بالإمكان الاستفادة مما حدث في 30 يونيو في إقامة دولة ديمقراطية، مع إنهاء الانقسام داخل المجتمع المصري.


واستطرد: يجب أن نبدأ بانتخابات رئاسية حتى يأتي رئيس وتأتي مؤسسة ديمقراطية منتخبة ويفتح فيها الباب لكل الأطراف وهي التي تقود الانتخابات البرلمانية أو التعديلات الدستورية ثم الانتخابات البرلمانية، أيًا كان الترتيب، الخلاف على الترتيب ليس جوهريا أو ذا قيمة كبيرة.

وكشف أبو الفتوح عن اتصال تم يوم 3 يوليو بينه وبين الدكتور أحمد فهمي، رئيس لمجلس الشورى السابق، قال فيه: "قلت له يا دكتور قل للرئيس مرسي يخرج الآن، ويقول أنا أدعو الشعب المصري إلى استفتاء على انتخابات مبكرة أو استفتاء على الرئيس هل يقبل أن يستمر في مدته أو يريدني أن أرحل، وحينما يعبر الشعب عن رأيه يمتثل للإرادة الشعبية وهذا إنقاذ للمسار الديمقراطي المدني".

واختتم: من مصلحة الجميع أن تستقر مصر وبالتالي يجب أن نكون نحن بكل قوانا السياسية وأحزابنا ومؤسساتنا حريصين على هذه الحالة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان