رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

البرادعي: مرسي تعرض لاعتقال قسري ومصيره بيد القضاء

البرادعي: مرسي تعرض لاعتقال قسري ومصيره بيد القضاء

الأناضول 03 أغسطس 2013 22:20

قال محمد البرادعي، نائب الرئيس المؤقت للعلاقات الدولية، إن الرئيس المقال محمد مرسي "تعرض لاعتقال قسري مرفوض، ومصيره الآن بيد القضاء والإرادة السياسية والشعب".

 

وأضاف البرادعي، في مقابلة مع فضائية "الحياة" الخاصة مساء اليوم السبت، "لم أقل إن الإفراج عنه (مرسي) مرهون بفض اعتصامات أنصاره"، في إشارة إلى ما نسبته له صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أمس.

 

ومضى نائب الرئيس المصري المؤقت قائلا إن "مرسي تعرض لاعتقال قسري - وهو أمر نرفضه – لأنها كانت ظروف استثنائية، ثم مثل للتحقيق القضائي ومصيره الآن مرهون بالقضاء والإرادة السياسية والشعب".

 

وأمرت النيابة المصرية بحبس الرئيس المعزول 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات في اتهامه بالتخابر مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) واقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير2011 التي أنهت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

 

وفيما أشار إلى أنه جرى السماح لكاثرين أشتون الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي بزيارة مرسي "حتي يتعرف العالم علي حقيقة وضعه وأنه يلقى معاملة تليق برئيس سابق"، أوضح أن طلب وزير خارجية ألمانيا جيدو فيستر فيله زيارته قوبل بالرفض "حتي لا يتحول الأمر إلى مزار سياحي".

 

وتابع أنه "يجرى التعامل مع العالم حتي يتفهم ونوصل له رسالة أن ما جرى في 30 يونيو الماضي تصحيحا لثورة يناير واستكمالا لها، وليست ثورة جديدة".

 

وتطرق البرادعي إلى حملة الهجوم التي تعرض لها في وسائل إعلام محلية على خلفية رفضه استخدام القوم في فض الاعتصامات المؤيدة لمرسي، قائلا: "الهجوم علي من نظام (الرئيس الأسبق حسني) مبارك و(جماعة) الإخوان (المسلمين) والتدني الأخلاقي الذي أتعرض له يؤكد أنني أسير علي الطريق الصحيح"، حسب قوله.

 

ومضى قائلا "مازالت هناك ثورة مضادة  تحاول النيل من أهداف الثورة".

 

وبشأن العلاقة بينه وبين وزير الدفاع عبدالفتاح السيسي، قال "أعمل مع الفريق السيسي بتناغم وانسجام مع التأكيد أن مصر دولة مدنية تقودها إدارة سياسية".

 

وأضاف أن "السيسي أكد له عدم نيته خوض الانتخابات الرئاسية، وأنه سعيد بدوره كوزير للدفاع".

 

وتابع قائلا إن تعاونه مع السيسي يهدف إلى "حماية وتحقيق أهداف الثورة".

 

وأضاف أنه "لا مانع من مشاركة الإخوان في الحياة السياسية ولكن بعد الكشف عن الغموض بين علاقة جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة" المنبثق عن الجماعة.

 

وتابع: "نأمل أن يشارك الإخوان والنور في اللجنة الموسوعة لتعديل الدستور". ومن المقرر أن تنتهي هذه اللجنة من عملها بنهاية الشهر الجاري.

 

ومضى قائلا: أنا "الوحيد الآن الذي يدافع عن الإخوان المسلمين كي يكونوا جزءا من العمل السياسي رغم اختلافي معهم وحملاتهم الشرسة ضدي".

 

وأضاف البرادعي أنه لم يجر أي اتصالات مع الإخوان ولا السلفيين في الفترة الراهنة، لكنه "مستعد للتواصل (معهم) فور حل الأزمة الراهنة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان