رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رابطة فناني الثورة توثق أحداث رابعة العدوية

رابطة فناني الثورة توثق أحداث رابعة العدوية

عبدالغنى دياب ومحمد سعد 03 أغسطس 2013 20:34

ليس كل ما يوجد برابعة العدوية، هو الهتاف والمسيرات فقط، لكن كان للفن دور مهم، فى التعبير عن الأحداث سواء كانت عنيفة أو سلمية، فعلى جانب ميدان رابعة العدوية فى مدخل شارع الطيران، توجد "خيمة فنانى الثورة" والتى بدأت عملها من التحرير فى ثورة يناير 2011 لتنتقل بعد بيان الفريق أول عبدالفتاح السيسي 3 يوليو الماضى، والذى جاء فيه قرار القوات المسلحة بعزل الرئيس محمد مرسي.

فيقول محمد الديب أحد مؤسسي الرابطى أنا ضد الإخوان حتى من قبل الثورة ولكن هم جاءوا بالصندوق، ونحن رضينا بالديمقراطية وقواعد الممارسة السياسبة تقضى تنحيهم بالصندوق لذلك انتقلت الرابطة لمساندة الديمقراطية وليس لمساندة الإخوان.

وعن تأسيس الرابطة فهى أسست بالتحديد عقب موقعة الجمل، وتضم داخلها تصوير فوتوغرافى فن تشكيلى وتضم أيضا السينما بأقسامها من كليبات أفلام وثائقية وغيرها، كما تضم الرابطة شعراء،  وكتاب، ومنشدين،ةوفرق غناء.

وأضاف الديب أن الرابطة تقدم أشعارًا ثورية وأغانى وفعاليات تمثيلية، أيضا لخدمة الفكرة الثورية،   تبدأ كل يوم بعد صلاة التراويح، 

وبداخل الخيمة مجموعة من الصور تعبر عن رفض رابطة فناني الثورة للحكم العسكري، وتوثيق احداث الحرس الجمهوري، ورمسيس، والنصب التذكاري، وصور بعض شهداء شهداء هذه المجازر.

كما كانت المعارضة حاضرة ببعض الصور التي تعبر عن ازدواجية مواقفها ففي الوقت الذي تبنت فيه   المعارضة الأفكار الديمقراطية ساندت الانقلاب على حد وصف أحد الرسامين الموجودين بالخيمة.

وعن استعداد الرابطة للعيد بالميدان قال محمد الديب، نحن ﻻ نغير فعالياتنا لكن المادة المقدمة تغير حسب الموقف، ففى العديد سنقدم فنونًا تناسب العيد سواء شعر أو تمثيل أو غناء لكن بلكنة ثورية.

وعن سبب انتقال الرابطة من التحرير قال الديب إنهم لم يتركوا التحرير ولكن انتقل التحرير بكل أطيافه إلى هنا فى رابعة العدوية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان