رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

معتصمون بالعراق ينددون بـ"الانقلاب على الشرعية" في مصر

معتصمون بالعراق ينددون بـ"الانقلاب على الشرعية" في مصر

الأناضول 02 أغسطس 2013 16:12

ندد المعتصمون المعارضون لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي في مدينة الفلوجة بوسط العراق بما وصفوه بالانقلاب على الشرعية في مصر عقب قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي أوائل الشهر الماضي.

 

وحمل المعتصمون في الفلوجة لافتات من بينها "أهالي الفلوجة يؤكدون على الشرعية الدستورية في مصر"،  و "لا للانقلاب العسكري في مصر .. نعم للشرعية "، بحسب مراسل الأناضول.

 

وأمام معتصمو الفلوجة، شن إمام وخطيب صلاة الجمعة الموحدة الشيخ وسام الصبري هجوما على حكومة المالكي، قائلا "إن هذه الحكومة لوكان فيها ذرة من الحياء لما خرجت هذه الجموع ضدها".

 

وقال الصبري في خطبة صلاة الجمعة التي أقيمت على الطريق الدولي السريع شرقي الفلوجة والتي أطلق عليها اسم "رمضان الصحابة فتح .. ورمضاننا صمود" وحضرها الآلاف من أبناء المدينة في خطبته "أيها المتظاهرون والمصلون أنتم لستم على الطريق الدولي السريع واقفون بل انتم على طريق الايمان سائرون فهذا الطريق هو خطوتنا التي فيها نسترد حقوقنا من هذه الحكومة الظالمة ".

 

واضاف في خطبته ان"حكومة المالكي ليس لهم قلوب يعقلون بها وليس لهم اعين يبصرون بها وليس لهم اذان يسمعون بها , ولو كان لهذه الحكومة الظالمة ذرة من الحياء لما خرجت هذه الجموع المليونية ضدها ".

 

وتابع أن "الحكومة اليوم ولا نسميها حكومة لأنها عاشت على الخبث والشر وكل صنيعتها القتل والدماء ضد أهل السنة والجماعة, وما فعلته من حرق المعتقلين في سجن التاجي وأبو غريب ليس ببعيد عن تصرفاتها".

 

وقال الصبري "إن الحكومة مكونة من ثلة من اللصوص وتسرق بهذ الشعب دون تميز".

 

وتشهد محافظات عدة في العراق مظاهرات مناهضة لسياسة حكومة نوري المالكي، بسبب ما يعتبرونه انتهاكات تجاه أهل السنة من قتل وتهجير على الهوية إضافة الى عمليات الاستهداف المنظم ضد مكون واحد في العراق حسب وصفهم، وهو ما تنفيه الحكومة وتتهم بعض الداعين للمظاهرات بمحاولة إثارة الفتن الطائفية في مصر.

 

وفي الرمادي، مركز محافظة الأنبار غربي العراق، شهدت ساحة العزة والكرامة انتعاشات واضحا في أعداد الحاضرين بعد أن انخفض زخم المظاهرات نظرا لارتفاع درجات الحرارة في وقت سابق، بحسب مراسل الأناضول.

 

وقال خطيب الجمعة في الساحة، منير العبيدي، نائب رئيس المجمع الفقهي العراقي، إن "على الحكومه ان تعلم ان الدماء التي سالت  من المتظاهرين تلزمنا البقاء في الساحة وفاءا لهم، ولن تثنينا ميليشيات الحكومه عن ماخرجنا من اجله ولن نعود من دون حقوقنا".

 

وأضاف مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل: "على الامم المتحدة والمجتمع الدولي والمنضمات العالمية ان تتدخل لانقاذ الشعب العراقي من انتهاكات الحكومه ومن ممارسات الميليشيات التي تقتل وتعتقل وتنتهك الأعراض على الهوية".

 

ومن ناحيته قال سعد الفياض، أحد منظمي المظاهرات: "نحن نخشى من عواطف الشباب وثورتهم.. بعد أن بلغ ظلم الحكومة ما بلغ"، وذلك في إشارة إلى دعوة البعض بقتال الحكومة ردا على انتشار أعمال القتل والاعتقال والتفجير.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان