رئيس التحرير: عادل صبري 10:57 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هدوء في "رابعة العدوية" و"النهضة" استعدادًا لمليونية اليوم

هدوء في رابعة العدوية والنهضة استعدادًا لمليونية اليوم

الحياة السياسية

اعتصام ميدان النهضة-ارشيف

هدوء في "رابعة العدوية" و"النهضة" استعدادًا لمليونية اليوم

عبدالحميد محمود – أحمد عطية - الأناضول 02 أغسطس 2013 11:15

تسود حالة من الهدوء، صباح اليوم، ميداني رابعة العدوية، شرق القاهرة، ونهضة مصر، غرب، حيث يعتصم مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، قبل ساعات من بدء فعاليات مليونية "مصر ضد الانقلاب" التي دعا إليها التحالف المؤيد لمرسي.


وأعلن "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، الخميس، عن تنظيمه 33 مسيرة اليوم في محافظتي القاهرة والجيزة.


وقال التحالف (الذي يضم أحزابًا وشخصيات إسلامية ونقابية مؤيدة للرئيس المعزول)، في بيان له، مساء الخميس، إن تلك المسيرات تأتي في إطار فعاليات مليونية "مصر ضد الانقلاب"، مشيرًا إلى أنها ستنطلق بعد صلاة الجمعة من مساجد مختلفة.


وتأتي هذه المليونية بعد دعوة وزارة الداخلية المصرية، الخميس، مؤيدي مرسي المعتصمين بميداني رابعة العدوية ونهضة مصر  إلى "سرعة الانصراف منهما وإخلائهما حرصا على سلامتهم، مع التعهّد الكامل بخروج آمن وحماية كاملة".


ففي ميدان رابعة العدوية، شرقي القاهرة، حيث معقل اعتصام أنصار مرسي، توقفت أصوات المنصة الرئيسية بالميدان، ولجأ المعتصمون إلى الخيام للنوم؛ استعدادًا لمليونية اليوم


 على جانب آخر، كثّفت اللجان الشعبية من تواجدها على كافة مداخل ومخارج الميدان لتأمينه، وأنشأ المعتصمون ساترًا رمليًّا على مداخل شارع يوسف عباس، ومن ناحية شارع النصر، وشارع الطيران، المحيطة بالميدان، خشية أي هجوم من قبل وزارة الداخلية لفض اعتصامهم
ولم يختلف الحال كثيرًا في ميدان النهضة، غرب القاهرة، حيث صلى المعتصمون الفجر، ثم خلدوا للنوم، استعدادًا لمليونية اليوم.

 

وعن الحالة الأمنية هناك، قال مراسل الأناضول، إن المعتصمين بميدان النهضة كثفوا من تشديداتهم الأمنية حول الميدان لقلة أعداد المتظاهرين مقارنة بالموجودين برابعة، حيث قام أفراد تأمين الميدان بإنشاء متاريس إضافية للمرة الثالثة حيث أصبح مدخل الميدان من جهة جسر الجامعة المجاور لمديرية أمن الجيزة مدعمًا بشكل كبير بالمتاريس والتي تبدأ بصدادات حديدية يليها ساتر رملي كبير، يليه حائط ارتفاعه يزيد على متر ونصف المتر مكون من أجولة الرمال والأحجار الإسمنتية، يليه ساتر آخر أغلبه من القطع الإسمنتية الكبيرة التي يصعب إزالتها أو تحريكها وأجولة الرمال أيضا.


كما تم تعزيز المدخل من جهة بين السرايات، القريبة من الميدان، بالمتاريس الرملية الإضافية، وفي المدخل المقابل لميدان الجيزة تم صف السيارات التي تم حرقها من قَبل من قِبل مجهولين بعرض الشارع أمام المتاريس التي تمت من قبل، كما تم تصنيع مجموعة من المتاريس المتحركة من الحديد الصلب بارتفاع يصل لأكثر من 2 متر والتي لا تسمح بمرور الرصاص منها لمواجهة أي تدخل بالرصاص الحي ليتم تحريكها في أي تجاه من خلال العجلات المثبتة بها.


وفي ذات السياق، قام المستشفى الميداني بإجراء توسعات جديدة للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع حيث أنشأت مبنى آخر من الخشب يتسع لـ5 أسرّة وضم مساحة شاغرة إلى المستشفى وإحاطتها بكردون خشبي لاستخدامها في الإسعافات الأولية للحالات التي تحتاج إلى تدخل سريع، تحسبًا لأي محاولة اعتداء.


ويعتصم مؤيدون للرئيس المقال في ميداني رابعة العدوية، شرق، منذ 36 يومًا، والنهضة، غرب، منذ 31 يوما؛ للمطالبة بعودته إلى منصبه، باعتباره "الرئيس الشرعي بالبلاد" بعد فوزه في أول انتخابات رئاسية شهدتها البلاد عقب ثورة 25 يناير 2011، والتي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان