رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وقفة أمام السفارة التونسية بالقاهرة للتنديد باغتيال "البراهمي"

وقفة أمام السفارة التونسية بالقاهرة للتنديد باغتيال البراهمي

الحياة السياسية

المعارض التونسي محمد البراهمي

وقفة أمام السفارة التونسية بالقاهرة للتنديد باغتيال "البراهمي"

نجوى مصطفى - الأناضول 02 أغسطس 2013 08:26

نظم العشرات من أعضاء التيار الشعبي والعديد من أعضاء القوى والحركات السياسية، وقفة احتجاجية، مساء أمس، أما مقر السفارة التونسية بالقاهرة للتنديد باغتيال المعارض التونسي محمد البراهمي.


واغتيل البراهمي إثر قيام مسلحين مجهولين بإطلاق النار عليه أمام منزله بولاية أريانة شمال تونس يوم الخميس الماضي.


ورفع المتظاهرون أمام مقر السفارة التونسية بحي الزمالك لافتات كتب عليها: "لا للعنف.. لا للإرهاب "، "اقتلوا الألاف سيولد الملايين" و" البراهمي لن يكون الأول و لن يكون الأخير طالما الإرهاب مازال قائماً". وردد المتظاهرون هتافات تندد باغتيال البراهمي وأخرى منددة بجماعة الإخوان المسلمين.


وقام منظمو الوقفة بعمل سلسلة بشرية أمام السفارة التونسية للتنديد باغتيال البراهمي. وشهد محيط السفارة التونسية بالقاهرة، حالة من الاستنفار الأمني بالتزامن مع الوقفة.


وقال خالد طارق، أحد منظمي الوقفة، "أتينا اليوم للتنديد بعمليات الاغتيال السياسي عامةً ، والاغتيال الذي حدث  لرموز وطنية تونسية خاصة، والذين كان آخرهم الشهيد محمد البراهمي".


وطالب بسرعة التحقيق مع المسئولين عن اغتيال البراهمي ومحاسبتهم، مؤكدا رفض الإرهاب في تونس ومصر وكافة أقطار الأمة العربية.


يذكر أن اغتيال البراهمي هو الحادث الثاني من نوعه إذ سبقه في شهر فبراير الماضي اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في بإطلاق النيران عليه من مسلحين.


وأعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو في مؤتمر صحفي عقده يوم الجمعة الماضي، أن التحريات أثبتت أن من أسماه "سلفياً متشدداً" يدعى أبو بكر الحكيم هو من يقف وراء عملية اغتيال البراهمي.


وتشهد تونس أزمة سياسية حاليا على خلفية اغتيال البراهمي، خرجت على إثرها مظاهرات منددة بالحكومة ومطالبة باستقالتها، فيما تقول الحكومة إن الدعوة لإسقاطها تهدف لإفشال الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في يناير 2011.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان