رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجيش ينسحب من محيط اعتصامي رابعة والنهضة

بعد ساعات من تفويض الداخلية للحفاظ على الأمن القومي

الجيش ينسحب من محيط اعتصامي رابعة والنهضة

الأناضول 31 يوليو 2013 22:07

أفاد شهود عيان بانسحاب قوات الجيش المصري من محيط الاعتصامين المؤيدين للرئيس محمد مرسي في ميداني رابعة العدوية ونهضة مصر.

وجاء انسحاب قوات الجيش بعد بضع ساعات من إعلان الحكومة المصرية في بيان الأربعاء أنها فوضت وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم باتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع نهاية لما أسمته "مخاطر على الأمن القومي للبلاد يمثلها اعتصاما "رابعة العدوية" (المستمر منذ 34 يوما)، و"نهضة مصر" (المستمر منذ 29 يوما)، حيث يحتشد أنصار مرسي.

وبينما لم يوضح البيان ماهية الإجراءات التي تم تكليف وزير الداخلية بها، إلا أنه فتح الباب أمام تفسيرات عديدة من جانب وسائل إعلام محلية بأن يتم فض الاعتصام بالقوة.

وانسحب جنود ومدرعات للجيش مساء اليوم من منطقة مديرية أمن الجيزة القريبة من ميدان "نهضة مصر"، وذلك للمرة الأولى منذ تواجدها قرب الاعتصام منذ يومه الأول.

وأضاف الشهود أن المتظاهرين، قاموا عقب انسحاب قوات الجيش، ببناء 8 حواجز رملية جديدة لزيادة عملية تأمين ميدان "نهضة مصر"، كما نصبوا العديد من الخيام في جميع الطرق المؤدية إلى الميدان، وأمنوا المداخل بدروع من الحديد الصلب لمقاومة الطلقات النارية، وذلك للحفاظ على المعتصمين من أي هجوم محتمل.

وقبل أيام، انسحبت قوات الجيش المتمركزة قرب ميدان رابعة العدوية من محيط الميدان.

وقال شهود عيان إن قوات الجيش انسحبت من أمام منطقة "النصب التذكاري" القريبة من "رابعة العدوية"، يوم الأحد الماضي.

وجاء ذلك الانسحاب بعد يوم واحد من الأحداث التي شهدها "النصب التذكاري"، وأدت إلى سقوط 88 قتيلا، وزيرة الصحة المصرية، فيما قال المستشفى الميداني برابعة العدوية، الذي يديره معتصمون، إن الاشتباكات خلفت 127 قتيلا.

وأضاف الشهود أن المعتصمين في ميدان رابعة العدوية وضعوا اليوم حواجز جديدة على مداخل ومخارج الميدان "رابعة العدوية"، وذلك عقب إعلان الحكومة تفويض وزير الداخلية باتخاذ الإجراءات اللازمة لفض الاعتصامين. 

وينفي القائمون على اعتصامي أنصار مرسي في "رابعة العدوية" و"نهضة مصر" وجود أسلحة في مكان اعتصامهما، مؤكدين في أكثر من مناسبة أنهم معتصمون "سلميون".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان