رئيس التحرير: عادل صبري 03:06 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

باحث سياسي: الإخوان والعسكر يقودون الثورة المضادة

باحث سياسي: الإخوان والعسكر يقودون الثورة المضادة

الحياة السياسية

جانب من المؤتمر

باحث سياسي: الإخوان والعسكر يقودون الثورة المضادة

نادية أبوالعينين 31 يوليو 2013 12:10

قال الدكتور أشرف الشريف، مدرس العلوم السياسية والباحث السياسي في الجامعة الأمريكية، إن الجيش أصبح يقود المسار الثاني للثورة المضادة، بعد أن كانت جماعة الإخوان هي القائد للمسار الأول.


وأضاف في مؤتمر عقد بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية أن القوى الفاعلة والمؤثرة عقب الثورة كانت الدولة القديمة والجيش والإخوان، وكان الجيش أكثر إدراكًا للتغير الذي حدث في مصر وضرورة وجود شريك مدنى في الحكم وهو "الإخوان المسلمين"، وأنهم لن يهددوا العقد الاجتماعي للدولة القديمة، وأن الإخوان بحكم تنظيمهم قبلوا بهذا، وكان هذا المسار الأول للثورة المضادة على حد قوله.


وتابع الشريف في مؤتمر "30 يونيو... نهاية لحكم الإخوان أم نهاية للديمقراطية ؟"، أن ما حدث منذ قيام الثورة وحتى 30 يونيو أن الإسلاميين فشلوا في التجربة وخسروا الجميع بشكل مثير للدهشة في خلال عام واحد، لأنهم أرادوا السيطرة على كل شيء بمفردهم.

 

وأشار شريف إلى أن المسار الثاني للثورة المضادة الآن هو نفس المسار الأول ولكن باستبعاد الإخوان، لعدم قدرتهم على إدارة العلاقة مع أدوات الدولة وتعاملهم معها على أنها أداة للوصول إلى مصالح أخرى في صالح الجماعة وهو ما لم يرض به الجيش والشرطة.

 

مؤكدًا أنه خلال هذا المسار سيكون الجيش هو المتحكم الرئيسي ولكنه لا يحكم، وسيحاول الجيش دمج التيار الإسلامي ودمجه في الدولة ولكن بشكل معين.

 

وأشار الشريف إلى أن الدولة المصرية في عهد مبارك كانت أشبه بما وصفه بـ"دولة ملوك الطوائف، أو مصر في عهد المماليك قبل الحملة الفرنسية "، قائلاً: "قبل الثورة كانت هناك مجموعة من الطوائف كل منها متشرذم بعيدًا عن الآخر وهي القوات المسلحة أكب الطوائف، والشرطة، والبيروقراطية المصرية، والقضاء، وطوائف خارج جهاز الدولة وهي الطوائف الدينية كالإخوان والسلفيين والكنيسة المصرية ".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان