رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

أوروبا: برنامج زيارة أشتون للقاهرة لا يتضمن لقاءً مع مرسي

أوروبا: برنامج زيارة أشتون للقاهرة لا يتضمن لقاءً مع مرسي

الأناضول 29 يوليو 2013 22:37

نفى مكتب الاتحاد الأوروبي في القاهرة عزم الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد، كاثرين أشتون، لقاء الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، والمحجوز منذ أن أطاح به الجيش في الثالث من الشهر الجاري في مكان مجهول يرجح أنه تابع للقوات المسلحة.

 

جاء ذلك تعقيباً على نلقته تقارير إعلامية محلية حول عزم أشتون، التي تزور القاهرة حاليا، لقاء الرئيس السابق، حيث تحتجزه السلطات المصرية.
ورجحت تلك التقارير أن يكون هذا اللقاء، على حد قولها، هو السبب الذي من أجله مددت المسؤولة الأوروبية زيارتها للقاهرة يوما إضافيا، حيث كان من المقرر أن تغادر اليوم.


غير أن رشا سري المسؤول الإعلامي لمكتب الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، قالت مساء الإثنين إن "برنامج زيارة أشتون لا يتضمن لقاء مع مرسي غدا الثلاثاء".


ولفتت إلى أن المسؤولة الأوروبية سوف تلتقي صباح الغد الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، ويعقب ذلك لقاء مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي بالقاهرة قبل أن تغادر البلاد.
وكانت آشتون قد طلبت خلال زيارتها الماضية للقاهرة لقاء الرئيس المعزول، بناء على طلب جماعة الإخوان المسلمين، المنتمي إليها مرسي؛ في محاولة للاطمئنان على صحته، والتأكد من أنه يتلقى معاملة لائقة.
غير أن المسئولين المصريين رفضوا ذلك؛ بدعوى أن الظرف غير مناسب حالياً، مؤكدين لها أنه في أحسن حال، لذا لم تُصر آشتون على اللقاء، حسبما قالت مصادر دبلوماسية بالاتحاد الأوروبي في تصريحات سابقة للأناضول.
وكشفت المصادر نفسها أن آشتون طلبت في زيارتها الثانية، التي تقوم بها حالياً، لقاء مرشد جماعة الإخوان المسلمين، محمد بديع، وهو ما لقى استنكاراً من قيادات الإخوان، الذين فضلوا أن تكرر طلبها للسلطات المصرية بشأن لقاء مرسي.
وعقدت آشتون عدة لقاءات اليوم الإثنين بشخصيات وقوى سياسية مصرية، في مقدمتهم الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي، عبد الفتاح السيسي، وعدد من القيادات العسكرية ونائب الرئيس، محمد البرادعي.
كما التقت ممثلين عن "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، الداعم للرئيس المصري المعزول، وحزب النور السلفي، المنبثق من الدعوة السلفية، وحركة "تمرد" (الجهة الرئيسية التي دعت إلى مظاهرات 30 يونيو الماضي)، و حركة "6 أبريل" الشبابية.
 ووصلت أشتون إلى القاهرة مساء أمس الأحد في زيارة هي الثانية لها خلال أقل من أسبوعين بعد الإطاحة بمرسي، على أن تغادر غدا الثلاثاء بدلا من اليوم.
ويقطع قرار حبس مرسي الطريق على المطالبين دوليا بالإفراج عنه؛ لكونه كان محبوسا دون توجيه اتهام إليه منذ أن أطاح به الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، في الثالث من الشهر الجاري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان