رئيس التحرير: عادل صبري 06:14 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الميدان الثالث :"يسقط كل من خان..عسكر..فلول..إخوان"

في مواجهة ميداني "رابعة " و"التحرير "

الميدان الثالث :"يسقط كل من خان..عسكر..فلول..إخوان"

نادية أبوالعينين 29 يوليو 2013 19:46

 "يسقط كل من خان..عسكر..فلول..أخوان" شعار رفعه نشطاء لم يجدوا لأنفسهم مكانا في ميداني التحرير أو رابعة العدوية ، أطلقوا على أنفسهم "الميدان الثالث " فهم يرفضون عودة مرسى، أو عودة الجيش لتولى مقاليد الأمور ، لأن إدارة الطرفين للبلاد كانت  ـ في نظرهم ـ  فشلا ذريعا ، والإثنان "كبدوا ثورة يناير خسائر جسيمة".

 

نشطاء " الميدان الثالث " الذين اختاروا مواقع مختلفة  في اسفنكس والمطرية وقصر القبة كي تكون منبرا لهم ، لم يسلموا هم أنفسهم من نقد بعض السياسيين ، الذين قالوا إنهم لا يتبنون خريطة واضحة بما يريدونه ومايرفضونه حتى لا يوصفوا بـ" الطفولة الثورية" .


 ومع ذلك فأصحاب هذا الميدان الثالث الذين ظهروا وبقوة خلال الأيام الماضية كانت لهم مطالب وخريطة مستقلة .. فعلى مستوى الأجهزة الأمنية يرون أن  إقالة ومحاكمة  آخر من تبقى من مجلس عسكر مبارك على ما تسببوا فيه من فساد خلال الفترة الانتقالية خطوة أولى ومهمة لاستكمال الثورة ، كما يرفضون بشكل قاطع أي وصاية  للمؤسسة العسكرية على العملية السياسية ، وبطالبون بوضع ضمانات لعدم تدخل الجيش فى السياسة نهائيا.
هم أيضا يرفضون وجود جهاز أمن الدولة تحت اى مسمى أو ذريعة ، بل ويطالبون بإلغائه رسميا  إلى جانب تطهير جهاز المخابرات ،وإقالة كل قيادات الداخلية الحالين بلا استثناء   ،وإحالة كل رتب اللواءات بالداخلية للتقاعد وترقية رتبة العميد للرتبة الأعلى.
الإعلام
وفي نظر نشطاء " الميدان الثالث" يلعب الإعلام بوضعه الحالي دورا سلبيا  في تعطيل الثورة ، بل " ويجب إصلاحه وتطهيره بإقالة كل رؤساء التحرير وقيادات التليفزيون ممن جرى تعييينهم  فى عهد مبارك او خلال فترة حكم المجلس العسكري أو الرئيس المعزول محمد مرسى ،وفرض ميثاق شرف إعلامى مع استبعاد الوجود الإعلامية التى تسببت فى تفريق الشعب أو بث خطاب تحريضى مؤكدين انهم سيحددون  تلك الأسماء والقنوات فيما بعد.
الأزهر
أما مؤسسة الأزهر فهم يطالبون بـ"إصلاح كل ما خربه حكم العسكر في الأزهر منذ ٦٠ سنة وإبعاده عن الاستخدام السياسي للنظام" من خلال عزل القيادات التى تم تعينها مثل شيخ الأزهر ،والمفتى الحالى ،والقيادات الإدارية  ، وإعادة الأوقاف إلى الأزهر مع وجود آلية رقابية رسمية فقط.

 القضاء
كما يضع أصحاب "الميدان الثالث خطة لما وصفوه  بتطير القضاء وإصلاح المنظومة القانونية بإقالة كل القضاة المعينين فى مناصب قضائية فى عهد الرئيس المخلوع مبارك او ما يعد ثورة 25 يناير،وتعطيل وجود المحكمة الدستورية لحين وضع الدستور الجديد ، كما يطالبون بإلغاء كافة المحاكم الاستثنائية سواء محاكم أمن الدولة أو المحاكم العسكرية للمدنيين.
 وكذلك يؤكدون على ضرورة مراجعة منظومة القوانين التي وصفوها بـ" الفاسدة " من خلال تشكيل لجنة دائمة مكونة من قضاة وعلماء أزهر لإعادة صياغة هذه القوانين ـوإنشاء هيئة للعدالة الانتقالية للقيام بمحاكم ثورية لكل من تورط فى فساد أو إراقة الدماء. العدالة الاجتماعية وطالب التيار بالتطبيق الفوري للحد الأقصى والأدنى للأجور على أن يتم ذلك بصورة كاملة في مدة لا تتجاوز الـ٣ شهور
ويؤكد الميدان الثالث ان ما طرحه ليس مطالب ولكنها أهداف سيفرضها عبر الميادين ،رافضا التصنيفات الايدولوجية التى تتم الأن "نرفض كل صور اللغط الأيدولوجي الذي أطل برأسه عقب ثورة يناير ، والتجارة بالشعارات ونؤمن أن الكتلة الأكبر من الشباب غير متصارعين أيدولوجيا " واكدت حركة أحرار احدى القوى الثورية المشاركة فى الميدان الثالث انه لا تعارض بين الإسلام والثورة ،ونظرية الإسلام في التغيير هي نظرية ثورية بالأساس، لا تقبل المهادنة ولا ترضى بالعمل تحت مظلة الفساد على حد قولهم.

يضع التيار الثالث مبدأ لكافة فعالياته تمثل فى "نحن كتيار ثالث نرى ضرورة البقاء في الشوارع لإكمال الثورة قبل الحديث عن أي مسار انتخابي، وإكمال الثورة عندنا هو البداية من آخر نقطة ناجحة في ثورة يناير ، وهي تنحي مبارك يوم ١١ فبراير، وعليه كل تحول سياسي خرج عن خط الثورة بعد ١١ فبراير يجب محوه تماما والتعامل معه كأن لم يكن خاصة بعد أن ظهر تلاعب العسكر بالمشهد منذ تسلمهم إدارة البلاد مستخدما التيارات والنخب المختلفة ابتداء من تيار الإسلام السياسي وانتهاء بالتيار الليبرالي، وهذا يشمل الانتخابات ،والاستفتاءات ، والثورات الوهمية ،و الإعلانات الدستورية ، والتشريعات".

وأخيرا هم يرون بقاء الوضع السياسى الحالى أو تغييره لأي وضع آخر لن يغير من تحركاتهم الثورية شيئا، "فعودة مرسي أو تفاوض الطرفين على حل سياسي ما أو عدم عودته لن يوقف نضالهم لتحقيق أهدافهم "

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان