رئيس التحرير: عادل صبري 07:11 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نائب سابق: الإخوان لا يمثلون فى رابعة سوى 20%

نائب سابق: الإخوان لا يمثلون فى رابعة سوى 20%

الحياة السياسية

اعتصام رابعة العدوية - أرشيف

جمال حنفي: نراهن على تفريغ الغطاء الشعبي لـ "الانقلابيين"

نائب سابق: الإخوان لا يمثلون فى رابعة سوى 20%

معتز بالله محمد 29 يوليو 2013 14:25

قال جمال حنفي، عضو مجلس الشعب المنحل، إن ما حدث منذ "الانقلاب العسكري يؤكد أن الثورة المضادة تعمل بأقصى سرعة بهدف إقرار أمر واقع، فمن تعيين رئيس مؤقت فاقد للشرعية إلى طبخ حكومة إلى تشكيل لجنة لتعديل الدستور، وذلك حتى يستحيل تغيير الأمر فيما بعد، لافتًا إلى أن الرهان الحقيقي الآن يدور حول تفريغ الغطاء الشعبي لـ" قوى الانقلاب".

 

وتابع حنفي في تصريحات خاصة إلى "مصر العربية" من داخل ميدان رابعة العدوية أن إرادة الشعب سوف تنتصر في النهاية وأنهم يعرفون أن أعداد الإخوان في الميدان لم تعد تزيد على 15 إلى 20% وأن ما يحدث ثورة شعبية، بعد انضمام ملايين المصريين إلى ركب الثوار، تعبيرًا عن غضبهم لما ترتكبه الأيادي الآثمة من مجازر، وتنديدًا بسرقة ثورتهم وعودة دولة مبارك عن بكرة أبيها.

 

وعن رؤيته للمخرج من تلك الأزمة العاصفة قال حنفي إن الحشود التي بدأت تتدفق على الشوارع والميادين بعد المجزرة الأخيرة أمام النصب التذكاري، والانشقاقات التي بدأت تحدث داخل القوى المؤيدة للانقلاب، وخروج شباب من الألتراس لرابعة وباقي الميادين، إضافة إلى العديد من القوى السياسية، يؤكد أن المخرج يأتي عبر تفريغ الغطاء الشعبي للانقلابيين.

 

وحول تصريحات منسوبة لتهاني الجبالي وحلمي النمنم في فيديو، قال فيه الأخير إن "هوية مصر علمانية، وأنه حان وقت القضاء على الإسلام ولو بالدم"، علق حنفي بالقول:" هذا جزء من غبائهم وحماقتهم، لا يعرفون أن الشعب المصري متدين بالفطرة سواء مسلم أو مسيحي، فالعلمانيون والليبراليون يلعبون في غير ملعبهم، ونتائج الانتخابات خير دليل على ذلك".

 

وأنهى البرلماني السابق عن الحرية والعدالة تصريحاته بالقول "مازلنا نراهن على الشعب حتى لو حاولوا فض الاعتصام بالقوة، فالزخم الشعبي يتصاعد، والانقلابيون لم يتعلموا الدرس بعد، فهم أغبياء بالفطرة".

 

يذكر أن" مصر العربية" حصلت على تلك التصريحات خلال تشييد جمال حنفي لخيمة جديدة بميدان رابعة، لتكون مقرًا لحركة "محامون ضد الانقلاب" التي ستكون أيضًا مركز استعلامات لشؤون المعتقلين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان