رئيس التحرير: عادل صبري 10:11 صباحاً | الاثنين 19 فبراير 2018 م | 03 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

جبهة الإنقاذ تطالب بتحقيق مستقل في أحداث المنصة

جبهة الإنقاذ تطالب بتحقيق مستقل في أحداث المنصة

الأناضول 27 يوليو 2013 21:55

طالبت جبهة الإنقاذ الوطني ، اليوم السبت، بتشكيل فوري للجنة قضائية مستقلة لتقصي الحقائق في أحداث النصب التذكاري للجندي المجهول في طريق النصر، قرب ميدان رابعة العدوية بحي مدينة نصر، شرقي القاهرة، التي وقعت فجر السبت وأدت لمقتل العشرات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، إثر إطلاق النار عليهم قرب النصب التذكاري للجندي المجهول بمحيط ميدان رابعة العدوية، شرقي القاهرة.

 

وفيما اتهمت جماعة الإخوان المسلمين الشرطة المصرية بقتل هؤلاء المتظاهرين، نفى وزير الداخلية محمد إبراهيم ذلك وقال إن الشرطة لم توجه "رصاصة واحدة تجاه أي متظاهر".

 

وفي بيان صحفي للجبهة المعارضة للرئيس المقال، اليوم أعربت عن "الحزن البالغ والأسى لمقتل هذا العدد الكبير من المواطنين المصريين في الاشتباكات التي جرت منذ الساعات الأولى لصباح اليوم السبت في مدينة نصر".

 

وأكدت الجبهة في بيانها أن "الأولوية القصوى لكل أجهزة الدولة المصرية، والأحزاب السياسية بكافة توجهاتها، يجب أن تكون حماية أرواح المصريين، واحترام حقوق الإنسان الأساسية، وعلى رأسها الحق في الحياة".

 

وتابع البيان "وفي نفس الوقت، فإنه لا يمكن لجبهة الإنقاذ سوى أن توجه اللوم الشديد والإدانة لجماعة الإخوان التي تحشد أنصارها في محيط مسجد رابعة العدوية منذ شهر كامل، وتزعم أن مواجهة قوات الأمن والجيش بالانتشار من محيط المسجد إلى مناطق أخرى للاعتداء على المنشآت العامة والخاصة، وتهديد أرواح المواطنين المصريين، هو جهاد في سبيل الله، وأن أنصار الجماعة سينالون شرف الشهادة لو تورطوا في هذه الأعمال العدائية".

 

واستطرد البيان بالقول: "ومما يؤكد استمرار جماعة الإخوان في نفس النهج العدائي التحريضي، المبالغة المفرطة في تقدير أعداد القتلى والمصابين منذ الساعات الأولى لوقوع الاشتباكات، في سعي واضح لتأجيج نار المواجهات وسقوط المزيد من الضحايا الأبرياء من المصريين".

 

وطالبت جبهة الإنقاذ بـ"تشكيل لجنة قضائية مستقلة لتقصي الحقائق على الفور، تضع في اعتبارها الرواية الرسمية التي قدمها وزير الداخلية (محمد إبراهيم) اليوم، وكذلك روايات شهود العيان والمصابين في هذه المواجهات، وبناء على تقرير هذه اللجنة، يجب محاسبة كافة المسؤولين عن التحريض، وكذلك وزير الداخلية، لو ثبت تورط رجال الأمن في الاستخدام المفرط للقوة في مواجهة المتظاهرين".

 

وأعلنت وزارة الصحة أن 80 شخصا لقوا حتفهم إثر إطلاق النار عليهم قرب النصب التذكاري للجندي المجهول بمحيط ميدان رابعة العدوية، فيما أعلن المستشفى الميداني في رابعة العدوية إن 127 قتلوا في أحدث حصيلة لضحايا الأحداث حتى عصر اليوم، بخلاف 4500 حالة إصابة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان