رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

قيادي إخواني: مؤيدو الانقلاب "فوتوشوب".. وأنصار الشرعية 40 مليونا

قيادي إخواني: مؤيدو الانقلاب فوتوشوب.. وأنصار الشرعية 40 مليونا

الحياة السياسية

مظاهرات رابعة

قيادي إخواني: مؤيدو الانقلاب "فوتوشوب".. وأنصار الشرعية 40 مليونا

حازم بدر 27 يوليو 2013 18:53

قال أشرف عبد الغفار، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين في مصر، إن "الإعلام المصري تجاهل 40 مليون من مؤيدي الشرعية خرجوا أمس، وفقا لتقديرات محطات تليفزيون عالمية (لم يمسها)، بينما استخدم الفوتوشوب لتصدير انطباع بأن مؤيدي عزل الرئيس محمد مرسي هم الأغلبية".

وتجاهلت قنوات التليفزيون الرسمي والقنوات الخاصة المصرية بشكل شبه تام أمس تغطية الحشود من أنصار مرسي، اللذين خرجوا في مليونية "إسقاط الانقلاب" أو "الفرقان"؛ رفضا لما يعتبرونه "انقلابا عسكريا"، ومطالبين بـعودة ما يعتبرونه "رئيسا شرعيا".

في المقابل، ركزت تلك القنوات، فضلا عن الصحف الخاصة والمملوكة للدولة، على الحشود التي خرجت في مليونية "التفويض" أو "لا للإرهاب"؛ تلبية لدعوة أطلقها وزير الدفاع والإنتاج الحربي، عبد الفتاح السيسي، إلى التظاهر لـ"منحه تفويضا بمواجهة إرهاب محتمل".

ولم يوضح السيسي ما يقصده بـ"الإرهاب"؛ ما فتح الباب لاجتهادات عدة، بينها احتمال اتخاذ إجراءات قمعية بحق المعتصمين المؤيدين لمرسي في ميداني رابعة العدوية، ونهضة مصر لليوم الـ30 و26 على التوالي.

ومضى عبد الغفار قائلا، في تصريحات لمراسل "الأناضول"، إن "مصر تعيش الآن مناخ دولة بوليسية متكاملة الأركان، هي أشد قسوة من الدولة في عهد الرئيس جمال عبد الناصر في الخمسينيات" من القرن الماضي.

ومع فجر اليوم، سقط عشرات القتلى من أنصار الرئيس المصري المعزل في إطلاق رصاص عند النصب التذكاري بمحيط ميدان رابعة العدوية.

وهو ما وصفه القيادي الإخواني بأنه "جنون؛ نحن أمام قوة بطش تقتل بلا رحمة ولا تتورع عن سفك الدماء، بأعصاب باردة".

وأبدى عبد الغفار تعجبا مما قال إنه "استعادة الشرطة قوتها وبطشها مع مؤيدي الشرعية (أنصار مرسي)، وفي ظل قيادة وزير داخلية (اللواء محمد إبراهيم) كان ضمن حكومة رئيس الوزراء السابق، هشام قنديل" في عهد مرسي.

وحول الحل للخروج من المشهد الراهن، رأى عبد الغفار أنه "لابد أن تكون هناك نقاط يتم التفاوض عليها، بينما أسلوب إما أن تقبل بما أريد أو أقتلك، فلن يجد؛ لأن الشعب المصري تغير".

وختم بأنه "ليس لدى جماعة الإخوان المسلمين مانع من إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ولكن بعد الانتخابات البرلمانية".

وأسفر إطلاق الرصاص على مؤيدي مرسي فجر اليوم عن سقوط 65 قتيلا و269 جريحا حتى الساعة (16:25 ت غ)، وفقا لوزارة الصحة، و127 قتيلا و4500 جريح، بحسب أحمد عارف، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين.

وبينما تتهم جماعة الإخوان، التي ينتمي إليها مرسي، قوات الشرطة بإطلاق الرصاص على المتظاهرين فجر اليوم، قال وزير الداخلية في مؤتمر صحفي إن الشرطة لم توجه "رصاصة واحدة تجاه أي متظاهر"، في هذه أحداث النصب التذكاري في محيط رابعة العدوية.

وحمل وزير الداخلية الجماعة مسئولية تلك الأحداث، معتبرا أنه تم التخطيط لها لـ"المتاجرة بدماء المتوفين"، وإفساد فرحة المصريين بنجاح مليونية تفويض الجيش، على حد قوله.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان