رئيس التحرير: عادل صبري 10:18 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شيخ الأزهر يرفض تحميل أي طرف مسؤولية مذبحة "المنصة"

شيخ الأزهر يرفض تحميل أي طرف مسؤولية مذبحة "المنصة"

صبحي مجاهد 27 يوليو 2013 18:45

أدان شيخ الأزهر، الدكتور أحمد الطيب، سقوط عشرات القتلى في ميدان رابعة العدوية شرقي العاصمة القاهرة فجر اليوم السبت، حيث يعتصم منذ 30 يوما مؤيدون للرئيس المعزول محمد مرسي، دون أن يحمل أي طرف المسؤولية.

ففي بيان له، تلقى مراسل "الأناضول" نسخة منه، قال الطيب: إن "الأزهر الشريف وقلبه يتمزق ألما بسبب تلك الدماء الغزيرة، التي سالت علي أرض مصر اليوم، يستنكرُ ويدين بقوة سقوط هذا العدد من الضحايا، ويعلن أن هذه التصرفات الدموية ستفسد على عقلاء المصريين وحكمائهم كل  جهود المصالحة ومحاولات رأب الصَّدع ولم الشمل، وعودة المصريين إلي توحدهم كشعب راق متحضر.

ومضى قائلاً: إن الأزهر "لا يزال يتمسك بالمبدأ الذي يُؤكِّد أن مقاومة العُنف والخروج على القانون لا يكون إلا في حُدود القانون، وباحتِرام حقوق الإنسان، وأخصها الحق في الحياة".

وطالب الطيب الحكومةَ الانتقالية، برئاسة حازم الببلاوي، بـ"الكشف فورًا عن حقيقة الحادَث من خلال تحقيق قضائيٍ عاجل، وإنزال العُقوبة الفوريّة بالمجرمين المسئولين عنه، أيًّا كانت انتماءاتهم أو مواقعهم".

ووجه رسالة إلى الشعب المصري قائلا: "أيها المصريون إن الأزهر الشريف ينادي ويستصرخ  العقلاء من كل الفصائل أن يبادروا فورا ودون إقصاء إلي الجلوس علي مائدة حوار جادة  مخلصة ذات مسؤولية وضمير للخروج من هذه الأزمة ومن هذه التداعيات الدموية ومن هذه الأجواء التي تفوح منها رائحة الدماء".

وشدد الإمام الأكبر على أنه لايزال  الأزهر يحذر من أنه لا بديل عن الحوار إلا الدمار، وأخيراً يذكّر الأزهر المصريين جميعاً بتحذير نبي الرحمة صلي الله عليه وسلم  "إذا التقي المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار".

وأسفر إطلاق الرصاص على مؤيدي مرسي فجر اليوم عن سقوط 65 قتيلا و269 جريحا حتى الساعة (16:00 ت غ)، وفقا لوزارة الصحة، و127 قتيلا و4500 جريح، بحسب أحمد عارف، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين.

وبينما تتهم جماعة الإخوان، التي ينتمي إليها الرئيس المصري المعزول، قوات الشرطة بإطلاق الرصاص على المتظاهرين فجر اليوم، قال وزير الداخلية محمد إبراهيم في مؤتمر صحفي إن الشرطة لم توجه "رصاصة واحدة تجاه أي متظاهر"، في هذه أحداث النصب التذكاري في محيط رابعة العدوية.

وحمل وزير الداخلية الجماعة مسئولية تلك الأحداث، معتبرا أنه تم التخطيط لها لـ"المتاجرة بدماء المتوفين"، وإفساد فرحة المصريين بنجاح مليونية تفويض الجيش، على حد قوله.

ويشير الوزير بذلك إلى تلبية حشود من المتظاهرين، أمس، لدعوة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، عبد الفتاح السيسي، الخروج في مظاهرات لإعطائه تفويضا بمواجهة ما أسماه "إرهاب محتمل"، دون أن يحدد صراحة ما يقصده بـ"الإرهاب"؛ وهو ما فتح الباب لتفسيرات عديدة، بينها احتمال قمع المعتصمين من أنصار مرسي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان