رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فورين بوليسي: الكل في مصر يتنصل من أمريكا

إدانة واشنطن مفيدة سياسيا لكل الفصائل..

فورين بوليسي: الكل في مصر يتنصل من أمريكا

هدى ممدوح 27 يوليو 2013 12:36

 

ـ المجلس العسكري، مثل مبارك، يخفي علاقته القوية مع أمريكا
ـ  النخب العلمانية والفلول مستفيدون بتشتيت الانتباه عن عودتهم للحياة السياسية
ـ الإخوان يتهمون السياسة الأمريكية بـ"دعم الانقلاب"


نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مقالًا لمارك لينش، أستاذ العلوم السياسية بجامعة وليامز، تحدث فيه عن تراجع شعبية الولايات المتحدة الأمريكية في مصر إلى الحد الذي دفع أطياف الشعب المصري على تنوع فصائلها السياسية للتنصل منها ومن أي علاقة ممكنة معها.


فها هو جورج إسحاق، اليساري المخضرم، يصف آن باترسون، السفيرة الأمريكية في مصر بأنها "سيدة الشر"، في الوقت الذي دعت فيه الجبهة السلفية إلى تظاهرات أمام السفارة الأمريكية، ضد التدخل الخارجى فى الشأن المصرى الداخلى، ورفض قادة حركة "تمرد" لقاء نائب وزير الخارجية الأمريكى وليام بيرنز، مبررين ذلك بأن الولايات المتحدة تدعم الإرهاب،  كما اتهم قادة الإخوان واشنطن بالتآمر لانقلاب عسكرى ضدهم.


وهنا يقول الكاتب إن إدانة الولايات المتحدة الأمريكية مفيد سياسيًا لكافة الفصائل المصرية، فالمجلس العسكري، مثل مبارك، يرى معاداة الولايات المتحدة مفيدة في إخفاء علاقته القوية مع واشنطن، وترى النخب العلمانية وفلول نظام مبارك إن الهجوم على أمريكا أمر مفيد لتشتيت الانتباه عن عودتهم للحياة السياسية.

فيما يرى الإخوان المسلمون في مناهضة الولايات المتحدة ملاذًا آمنًا لهم، بينما يرى النشطاء المناهضون للإخوان أن إظهارهم لمعاداة الولايات المتحدة أمر مفيد كوسيلة لمناشدة الرأي العام القومي ودعم انقلاب الجيش.


ودلل "لينش" – المتخصص في شئون الشرق الأوسط خاصةً شئون الإسلاميين والعراق وفلسطين - على هذا الكره المصري تجاه الولايات المتحدة بامتلاء الشوراع بالأوراق الإعلانية واللافتات القماشية وملصقات الحوائط ورسومات الجرافيتي وكتابات الحوائط التي تدين الرئيس باراك أوباما لدعمه الإرهاب، وتصميم صور له باستخدام برنامج "الفوتوشوب" وهو بلحية وبألوان مستمدة من شعار الإخوان المسلمين.


وظهرت في ميدان التحرير لافتة كبيرة تصرّح بحب المصريين للشعب الأمريكي وكرههم لرئيسهم أوباما، تزامنًا مع حملة شرسة قادتها وكالة "CNN" الإخبارية وصحفيون أمريكيون تناهض رغبة المصريين في عزل محمد مرسي بمساعدة الجيش المصري.


ويرى الكاتب أن تسونامى الخطاب المعادى لواشنطن الذي يجتاح مصر له ما يبرره على أنه رد فعل مشروع في ظل دعم واشنطن لحكومة الإخوان المسلمين ومرسي المفترض حتى الآن.


في هذا السياق، دعا "لينش" الإدارة الأمريكية نحو التوقف عن دعم جماعات سياسية بعينها فى مصر، بحيث ترتبط بشريحة أوسع من الرأى العام المصرى، وتقديم صيغة واضحة لسياساتها التى تبدو متناقضة، من أجل المشاركة الفعالة في الحياة السياسية بمصر وحشد رأي عام مصري .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان