رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الداخلية" تحمِّل قيادات الإخوان مسؤولية أحداث العنف

  الداخلية تحمِّل قيادات الإخوان مسؤولية أحداث العنف

الحياة السياسية

صورة ارشيفية

قالت إن 51 ضابطًا ومجندًا أصيبوا في الاشتباكات

"الداخلية" تحمِّل قيادات الإخوان مسؤولية أحداث العنف

فتحي المصري 27 يوليو 2013 11:35

حملت وزارة الداخلية، في بيان لها، جماعة الإخوان المسلمين مسؤولية أحداث العنف إثر اشتباكات في المحافظات.

 


وقال بيان الداخلية: "في استجابة لنداء الواجب وإعلاءً لمصلحة الوطن العليا خرجت جموع الشعب المصري الواعي عن بكرة أبيها رجالًا ونساءً شيوخًا وأطفالًا في عفوية وإقدام ضاقت بهم ميادين مصر الواسعة لترسم ملحمةً شعبية عظيمة غير مسبوقة من التلاحم الودود وترسل رسالة تحمل معنى مقصود وأملًا منشود عبرت عن طيب المعدن الأصيل وتضمنت القول الفصل وصدرت للعالم أجمع القاصي منه والداني إرادة الشعب ورغبته ورؤيته عاليةً مدوية صريحة بلا مواربة.
 

وأضاف بيان الداخلية، "أن الشعب يرفض العنف والإرهاب، يرفض إشاعة الفوضى، وينشد استقرار البلاد يحتمى بجيشة وشرطته لتأمينه ووقايته ممن يحاولوا ترويع أمنه وسكينته أو يلجأ للعنف والإرهاب، ومرت فاعليات أمس في هدوءٍ وسلام في إطار تنفيذ خطة أمنية تم تفعيل محاورها بالتنسيق والتكامل بين قوات الشرطة والقوات المسلحة استهدفت سلامة كافة المواطنين وتيسير حركتهم وتجنب غلق المحاور والطرق أو إعاقة المرور، إلا أن جماعة الإخوان أبت أن يمر اليوم في سلام وسعوا لإفساده في عددٍ من المحافظات كان أبرزها واقعتين إحداهما بالقاهرة والأخرى بالإسكندرية، حيث اشتبكت مجموعة من جماعة الإخوان وأهالي مدينة الإسكندرية الذين تجمعوا لبدء فعالياتهم بالمنطقة المحيطة بمسجد القائد إبراهيم وتبادلوا التراشق بالحجارة والأسلحة الخرطوش، واحتمى عدد من جماعة الإخوان بداخل المسجد واعتلى بعضهم مآذنه وأطلقوا النيران التي أصابت عددٍ من أهالي المنطقة".


وتابع البيان، في محافظة القاهرة، وفي إصرارٍ واضح لافتعال الأزمة تحركت مسيرة من ميدان رابعة العدوية إلى مطلع كوبرى أكتوبر لقطع الطريق وتعطيل الحركة المرورية، أشعلوا الإطارات بكثافة في مطلع الكوبرى والاشتباك مع أهالى منطقة منشأة ناصر القريبة حيث استخدم في تلك الاشتباكات الأسلحة النارية والخرطوش، ما أسفر عن وفاة 21 مواطنًا وإصابة آخرين، وانتقلت قوات الأمن للفصل بينهما والحيلولة دون غلق الكوبرى حرصًا على مصالح المواطنين وسلامة الكافة قامت القوات باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم وتم إبعادهم وإعادة حركة المرور.


وتؤكد وزارة الداخلية أن كافة قواتها المكلفة بحفظ الأمن في كافة الفعاليات أو مواجهة أحداث الشغب لم يتجاوز تسليحها الغاز المسيل للدموع ولم تستخدم سواه في كافة المواجهات التي جرت و التي أسفرت عن إصابة 15 ضابط منهم اثنان بطلقات نارية بالرأس حالتهما خطرة و37 من الأفراد والجنود منهم عدد كبير بطلقات نارية وخرطوش.
 

وتؤكد وزارة الداخلية على الاضطلاع بمسؤولياتها، وتحذر من مغبة الانسياق وراء دعاوى الخروج عن الأطر السلمية للتظاهر والتعبير عن الرأي.

وتعقد الوزارة الآن مؤتمر صحفي لكشف ملابسات الأحداث.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان