رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قتيل واحد كان كفيلا بسقوط الوزارة في عهد عبد الناصر

قتيل واحد كان كفيلا بسقوط الوزارة في عهد عبد الناصر

الحياة السياسية

ضحايا اشتباكات طريق النصر

مستشار شيخ الأزهر:

قتيل واحد كان كفيلا بسقوط الوزارة في عهد عبد الناصر

الأناضول 27 يوليو 2013 11:29

استنكر حسن الشافعي، مستشار شيخ الأزهر، صمت منظمات حقوق الإنسان في مصر والخارج على "المجزرة" التي وقعت، فجر اليوم، قرب النصب التذكاري في محيط اعتصام ميدان رابعة العدوية، لافتا إلى أن سقوط قتيل واحد أو اثنين في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان كفيلا بسقوط الحكومات وتغيير الحكام.

وبحسب المستشفى الميداني في رابعة العدوية فقد سقط 200 قتيل و 4500 مصاب خلال اشتباكات بين مؤيدين لمرسي وقوات الأمن في الساعات الأولى من فجر اليوم.

و قال الشافعي في بيان أصدره صباح اليوم: "لم نشهد ذلك من قبل حتى في أشد عصور الديكتاتورية، ولم يقتل عبد الناصر المتظاهرين ضده في عام 1967، وكان سقوط قتيل واحد أو اثنين في مصر كفيلاً بسقوط الوزارة وتغيير الحكام"

واستنكر ردود الأفعال على تلك "المجزرة"، حسب وصفه، وتساءل: "أين من يتحركون لمقتل فرد واحد أو الإساءة إليه من منظمات حقوق الإنسان في العالم كله في الداخل والخارج؟".
 
وبينما قالت وزارة الداخلية المصرية، في بيان صباح اليوم، إنها لم تستخدم سوى القنابل المسيلة للدموع في تفريق المتظاهرين في أحداث التصف التذكاري بعد أن تعدوا على قوات الأمن بالحجارة والخرطوش وقطعوا الطريق، نفي المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين، أحمد عارف، هذه الرواية قائلا إن المتظاهرين تجمعوا خارج نطاق اعتصام رابعة العدوية بعد تزايد الأعداد داخل الميدان وليس رغبة في قطع الطريق، وأن غالبية القتلى سقطوا بالرصاص الحي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان