رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 مساءً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

الحداد: خطاب السيسي مهد لحملة دموية من القمع

الحداد: خطاب السيسي مهد لحملة دموية من القمع

الحياة السياسية

جهاد الحداد - ارشيفية

الحداد: خطاب السيسي مهد لحملة دموية من القمع

مصر العربية - متابعات 27 يوليو 2013 10:35

نشرت صحيفة "الجارديان" البريطانية مقالا لجهاد الحداد، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الاخوان المسلمين، يستنكر فيه عدم تحرك كافي للمجتمع الدولي لوقف ما أسماه "أعمال وحشية" قبل أن تبدأ قائلا:" إن خطاب الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، الذي دعا فيه الشعب للخروج في مظاهرات أمس الجمعة ينبغي النظر إلى خطابه بأنه يمهد الطريق لحملة دموية من القمع".

وأكد الحداد في مقالة :"أن نهاية اللعبة يمكن رؤيتها، في إشارة إلى أن السيسي منح العالم مذاقًا لما يسعى للقيام به عندما أطلق الضباط النيران على المظاهرات السلمية أمام نادي الحرس الجمهوري".

واشار إلى "أن العنف استمر بصورة متقطعة منذ ذلك، وبينما تصف أغلب الوسائل الإعلامية العنف بأنه "اشتباكات" بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المعزول محمد مرسي فإن الحقيقة التي لا مفر منها أن جميع القتلى في صفوف معارضي الانقلاب، والذين يطالبون بعودة الديمقراطية المختطفة، ومعظم القتلى كانوا على أيدي أعوان الدولة الذين لا يرتدون الزى الرسمي".

ويرى المتحدث الإعلامي، أنه عندما يستخدم السيسي كلمات مكافحة "العنف والإرهاب" ينبغي على الشعب المسئول توقع العنف الذي يتم تسويقه للجمهور الغربي باستخدام الشعارات المألوفة، ويحث مؤيدي السيسي على التأكيد للعالم، أنه يحق للقوات المسلحة والشرطة القيام بذلك.

أشار الحداد أن المتظاهرين اختاروا ميدان رابعة العدوية، بعيدًا عن ميدان التحرير مركز المظاهرات المعادية لمرسي، وذلك لتجنب الدخول في مواجهات بين المدنيين، كما قاموا بالتنظيم الحريص لمسيراتهم لتجنب التحريض على العنف، وكانوا باستمرار الضحايا وليس الجناة.

وشدد المتحدث الإعلامي أن دعوة السيسي هي دعوة لإشعال حرب أهلية، وإذا حصل عليها فسوف يستخدم الاشتباكات ذريعة لتوسيع حملة القمع العنيف ضد أي معارض للانقلاب، في إشارة إلى أن الوسائل الإعلامية – التي أصبحت تحت السيطرة الكاملة للجيش منذ الانقلاب – بدأت بالفعل تحميل الإخوان مسئولية أي عنف يقع من سيناء إلى القاهرة.

أضاف الحداد أن السيسي سوف يوافق على استعمال القوة القاتلة ضد شعب مصر من أجل "مكافحة الإرهاب"، موضحًا إلى أن مثل هذا الخطاب استخدمه الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي في بلاده والرئيس السوري بشار الأسد أيضًا.


ووصف الحداد، في مقاله بالصحيفة البريطانية، صورة الملايين المشاركة في الاحتجاجات المناهضة لمرسي بأنها، في أحسن الأحوال، مبالغ فيها. وفي أسوأها مشهد من فيلم سينمائي تم إنتاجه بالتعاون بين مخرج سينمائي مصري وتصوير جوي عسكري.

ولكن يقول الحداد أنه بخلاف النظام الليبي والسوري فإن السيسي يقوم بتوجيه طاقاته نحو الجمهور الغربي، " يهتم الديكتاتور الجديد بزيارات الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي والتدريبات العسكرية المشتركة مع الجيش الأمريكي واستئناف صادرات طائرات F-16 "، مختتمًا بأنه مازال هناك وقتًا لاتخاذ أي إجراءات في مصر، ولكن الوقت ينفد بالنسبة للشعب المصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان