رئيس التحرير: عادل صبري 02:03 صباحاً | الثلاثاء 20 فبراير 2018 م | 04 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

لابد من استفتاء الشعب على كافة الإجراءات عقب 30 يونيو

 لابد من استفتاء الشعب على كافة الإجراءات عقب 30 يونيو

الحياة السياسية

محمد فؤاد جاد الله

محمد فؤاد جاد الله:

لابد من استفتاء الشعب على كافة الإجراءات عقب 30 يونيو

محمد فتوح 26 يوليو 2013 10:59

دعا المستشار محمد فؤاد جاد الله، نائب رئيس مجلس الدولة، والمستشار السابق للرئيس المعزول محمد مرسى، إلى البدء بحوار بين أطراف النزاع برعاية شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، على أن ينعقد الحوار في مشيخة الأزهر.

 

وتأتي تلك الدعوة على خلفية حالة التنازع بين الأطراف حول شرعية المؤسسات الحالية عقب 30 يونيو.

 

وطالب جاد الله، فى بيان حصلت "مصر العربية" على نسخة منه بعنوان "نداء عاجل للعقلاء فى الوطن"، بالعمل على سرعة إجراء التعديلات الدستورية بمشاركة الجميع وانتخاب مجلس النواب وإجراء انتخابات رئاسية.

 

ودعا إلى استفتاء الشعب على ما تم اتخاذه من إجراءات وقرارات بدءا من خلع رئيس الجمهورية وحتى إصدار الإعلان الدستوري، وذلك بهدف إنهاء الصراع حول الشرعية وحديث كل طرف بأنه يمتلك الأغلبية، على أن يكون الاستفتاء على كل إجراء على حدة.

 

كما طالب نائب رئيس مجلس الدولة، كافة أطراف الأزمة بضرورة البدء فورا في اتخاذ إجراءات التهدئة وعدم التصعيد ووقف أي تصعيد من أي نوع والبعد تماما عن أي عنف أو عدوان، والتزام كافة وسائل الإعلام بهذه الهدنة والتهدئة وعدم التصعيد وإعادة القنوات التي تم غلقها.

 

وأكد على ضرورة فتح تحقيق فوري وشامل في جميع الأحداث التي وقعت منذ 30 يونيو، وحتى البدء في الهدنة من خلال قضاة تحقيق مستقلين ولجنة تقصي حقائق لمعرفة الحقيقة وإعلان نتائج التحقيقات على الشعب، وتطبيق العدالة الناجزة والانتقالية.

 

ولفت جاد الله، إلى تشكيل لجنة حكماء لحل أي خلاف مثل وضع الرئيس أو القوات المسلحة أو غيرها من الموضوعات، ويتم الاتفاق على تشكيلها في الحوار حتى نتفادى أي صدام بين المؤيدين والمعارضين حقنا لدماء المصريين وحفاظا على السلام الاجتماعي، وعدم عودة العنف أو الاعتداءات، ولنتمكن من البدء في البناء والعمل من أجل هذا الوطن.

 

وحمل جاد الله، كافة الأطراف بلا استثناء مسئولية سقوط أى ضحايا من أى جانب، مشددا على ضرورة اللجوء للحوار مباشرة قبل سقوط المزيد من الضحايا وزيادة الخلافات والانقسامات واتساع الفجوة بين الأطراف.

 

وأشار نائب رئيس مجلس الدولة، إلى أن مصر ملك لكل أبنائها ولا يمكن أن تكون حكرا لفصيل أو تيار، كما لا يمكن عزل أي فصيل أو تيار طالما لم تلوث يداه بالدماء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان