رئيس التحرير: عادل صبري 09:13 مساءً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الإخوان" تنفي وجود وساطات أو مفاوضات مع الجيش

"الإخوان" تنفي وجود وساطات أو مفاوضات مع الجيش

الأناضول 26 يوليو 2013 08:06

نفت جماعة الإخوان المسلمين بمصر صحة ما نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام، المملوكة للدولة، حول وجود وساطات أو مفاوضات مع قيادات بالجيش المصري لاحتواء الأزمة ووقف التظاهرات.

وجاء ذلك في بيان لجماعة الاخوان قبل ساعاات من بدء تظاهرات مؤيدة ومعارضة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي في ميادين مصرية مختلفة اليوم الجمعة.

وقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، أحمد عارف، في تكذيب نشره بموقعه على الإنترنت: "لا صحة مطلقا لما نشره موقع الأهرام منذ قليل عن وجود وساطات أو مفاوضات بين الإخوان المسلمين وقادة الانقلاب العسكري من أجل التعهد بوقف المسيرات السلمية". 

وأضاف: "القضية واضحة لا لبس فيها وهي إنهاء الانقلاب العسكري وكل الإجراءات غير الدستورية وعودة الشرعية".

وتابع قائلا: "الإخوان جزء لا يتجزأ من التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، وموقفنا هو موقف كل المصريين الرافضين لعودة الدولة الديكتاتورية البوليسية، ولا تراجع عن مكتسبات ثورة ٢٥ يناير (التي أطاحت بالرئيس مبارك من الحكم في كانون الثاني 2011)".

وكان الموقع الإلكتروني لصحيفة الأهرام قد نقل عن مصادر لم يسمها "أن هناك اتفاقا عاما على أن مبادرة هشام قنديل رئيس الوزراء السابق التى أعلنها الخميس تصلح كأساس جيد للشروع في حوار ينتهي بالمصالحة الوطنية". 

وتحوي مبادرة قنديل على عدد من النقاط لاحتواء الأزمة السياسية الراهنة ترتكز على "ضمان عدم محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي، وإخلاء سبيل كل المعتقلين من الإخوان، ووقف القضايا، وعدم مصادرة أموال الحزب والجماعة، وضمان الخروج الآمن لمختلف قيادات الإخوان، ووقف ما تعتبره الجماعة تحريضًا إعلاميًا ضدها". 

وحول تظاهرات اليوم، قال القيادي الإخواني ووزير الشباب السابق، أسامة ياسين، إن المليونية التي ينظمها المؤيدون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، اليوم، "ليس لها استعدادات محددة، وإنما تظاهرات ومسيرات تخرج بشكل عشوائي وعفوي".

وأكد، في تصريحات خاصة لمراسلة الأناضول، أن تلك الحشود "لن يقدر الانقلابيون على التغلب عليها بإذن الله"، قائلا: "مليونية اليوم تختلف نظرا لضخامة الحشود المتوقعة والتي بدأت تظهر منذ أمس الخميس، بالإضافة إلى التنوع الكبير في الشرائح المشاركة".

من جانبه، قال نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، عصام العريان، إن "مليونية اليوم يدل عليها اسمها؛ مليونية الفرقان.. ولذا قام السيسي بالدعوة لحشد ضدها لأنه مرعوب منها".

ودعا الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، خلال خطاب له بحفل تخرج دفعتين جديدتين من كليتي البحرية والدفاع الجوي بمدينة الإسكندرية (شمال) المصريين "الشرفاء الأمناء" إلى النزول في مظاهرات الجمعة لكي يعطوه "تفويضًا في مواجهة أي إرهاب محتمل"، وهو ما فسره مراقبون على أن هذا التفويض سيستخدم لإنهاء مظاهرات أنصار مرسي واعتصامهم في عدة ميادين.

وأضاف: "نحن لن نترك الميادين ولن نقبل بأي تفاوضات إلا بعد أن يتم عودة العمل بالدستور المستفتى عليه مرة أخرى، وكذلك عودة الرئيس والبرلمان المنتخبين.. ولن نترك الميادين إلا بعد أن نسقط الانقلاب أو نموت".

جهاد الحداد، المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، أكد بدوره ما ذهب إليه سابقيه قائلا: "تتميز مليونية اليوم بأنها تأتي بعد وضوح نوايا الانقلابيين بشكل فج، وأصبح الحق واضحا والباطل واضحا أمام الشعب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان