رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وضاح خنفر: خطاب السيسي يجر مصر إلى حرب أهلية

الأزمة السياسية بعيدة عن الحل

وضاح خنفر: خطاب السيسي يجر مصر إلى حرب أهلية

إعداد هدى ممدوح 25 يوليو 2013 14:56

في مقال له بصحيفة هافينجتون بوست الأمريكية، كتب وضاح خنفر المدير العام السابق لشبكة قنوات الجزيرة إن الخطاب الذي وجهه وزير الدفاع المصري يوم 24 يوليو من العام الحالي كان بمثابة تصريح رسمي لبدء حرب أهلية، كما إنه دليل إضافي على أن الانقلاب العسكري ضد محمد مرسي، كان إجراءا غير محسوب ولم يتم التعاطي معه بطريقة سليمة.

 

وذكر خنفر إن الفريق عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع المصري من خلال كلمته التي ألقاها استخدم الحكومة المدنية التي عينها كورقة تين، وكشف عن نفسه باعتباره الفرعون الجديد لمصر.

 

يذكر أن خنفر عضو بجماعة الإخوان المسلمين في الأردن كما نشط بحركة حماس، وكان أحد أبرز قيادييها في مكتب الحركة بالسودان.

 

كما ورد بمقالته  إنه بعد 3 أسابيع من الإطاحة بمرسي، تلك المدة التي صاحبها احتجاز تعسفي وترهيب وحملات تشهير ضد أنصاره ، أصبح من الجليّ أن الأزمة السياسية في البلاد بعيدة عن الحل، خاصةً أن الجيش شعر أن مؤيدي مرسي بدأوا في كسب المعركة.

 

وأشار خنفر إلى أن القوى الليبرالية (التي تدعم الانقلاب)، فوجئت بحجم الجماهير التي احتشدت في ميادين القاهرة وعبر المدن المصرية خلال فترة ما بعد الإطاحة بمرسي، تلك الجموع التي فاقت توقعات المناهضين لمرسي.

 

في هذا السياق، قال خنفر إن السيسي أراد تفريق الاعتصامات الداعمة لمرسي بالقوة، من خلال ما أسماه بمواجهة "العنف" و"الارهاب"، وهو ما يستلزم سفك دم جزء من الشعب بموجب موافقة ممنوحة من قبل جزء آخر من الشعب.

 

وهنا تبدو المفارقة-من وجهة نظر خنفر- في أنه على الرغم من أن القوات المسلحة بررت انقلابها ضد العملية الديمقراطية كضرورة لمنع سفك الدم المصري، إلا إنها ستقوم هي بسفك الدماء.

 

ولذلك، نحن على أعتاب أسوأ السيناريوهات المتوقعة وأكثرها خطورة، إذا فتحت الأبواب للعنف وتغذية حالة عدم الاستقرار والفوضى التي تمتد بالفعل من العراق وسوريا إلى لبنان، لا سيّما أن مصر بكل ثقلها وعمقها العربي والأفريقي، إذا انضمت إلى القائمة السوداء، سيتم توسيع دائرة الفوضى إلى مستويات غير مسبوقة، لا تقل عن الدول المجاورة لمصر، مثل ليبيا والسودان، والتي تعاني بالفعل من مشاكل أمنية معقدة .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان