رئيس التحرير: عادل صبري 10:54 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

"الشروق" تمنع مقال وائل قنديل

الشروق تمنع مقال وائل قنديل

الحياة السياسية

وائل قنديل

حمل عنوان "أول دعوة رسمية للحرب الأهلية"

"الشروق" تمنع مقال وائل قنديل

مصر العربية- خاص 25 يوليو 2013 12:46

منعت صحيفة "الشروق" اليومية مقال الصحفي وائل قنديل من النشر اليوم الخميس.

وأكد مصادر خاصة لـ"مصر العربية"، أن المقال الذي جاء بعنوان "أول دعوة رسمية للحرب الأهلية" كان يهاجم الانقلاب العسكري ودعوة السيسي للتظاهر غدا، مشيرين إلى أن المجلس العسكري له دور في منع المقال على حد تعبيرهم.


من جهتها، أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم,عن أسفها الشديد لقيام "الشروق" المصرية  بمنع نشر مقال الكاتب الصحفي وائل قنديل في عدد الخميس 25-7-2013، واعتبرته خطأ كبيرا لم يعتده القراء من أحد أهم الصحف المصرية التي تمتعت بمصداقية كبيرة، مشددة على ضرورة إصلاح هذا الخطأ حفاظا على المهنية والمصداقية.


وكان قنديل قد أكد أمس أن أحدًا لم يتوقع أن يرتفع "مؤشر الجنون" إلى هذا الحد الذي ظهر في خطاب السيسي .


وقال في لقاء عبر فضائية "الجزيرة مباشر مصر" نحن أمام أول دعوة رسمية في التاريخ لحرب أهلية من وزير دفاع يدعو شعبه للاقتال الشعبي ويريد تفويضًا من جزء من الشعب ليقتل الجزء الآخر.


وأكد أن من حقِّ الشعب أن يعرف مَن يحكمه، وهل هو في دولة أم معسكر، موجهًا سؤاله للرئيس المؤقت وللبرادعي هل هذا ما حشدتم لأجله في 30 يونيو؟!، مضيفًا الآن توضع الدولة في قالبٍ عسكري لا لشيء إلا لكي تستمتعوا بشيء من نبيذ السلطة.
وأوضح أن كلمة السيسي كاشفة ولم يعد هناك شك أو جدال أن الجيش فوق كل السلطات، وهو مصدر السلطات وأن كل الشعب ونخبته المعسكرة رهن إرادة الجيش.

 

ودعا كل مصري إلى أن يختلي بضميره دقائق ويسأل نفسه هل هو مدعو ليقتل جاره وزميله أو قريبه؟ مضيفًا أن الشعب رأى كيف تمَّ استدعاء مَن يُسميهم السيسي الشرفاء والأمناء ليقتلوا الناس في النهضة وصلاح سالم وغيرها من الشوارع والميادين.

 

وأكد أن الدول تفنى عندما تكون السلطة كلها في يد السلطة العسكرية، مشيرًا إلى أنه لا يُصدِّق رواية السيسي عما قاله عن الرئيس مرسي لأنها رواية المنتصر، بينما الآخر ممنوع من الظهور والكلام ومن أبسط حقوقه في التعبير والرد.

 

وأوضح قنديل أنه حضر لقاءات مع رئيس الجمهورية محمد مرسي وسأله فيها مرارًا عن خلافاتٍ بينه وبين قيادة القوات المسلحة فكان يرد دائمًا بكل حب ويثني عليهم ويقول دعوهم لما هم مسئولون عنه من حماية الوطن ولم يتحدث مرة واحدة بسوء عن المؤسسة العسكرية أو قيادتها.

 

وأشار إلى أن ما قاله السيسي اليوم ودعوته للاحتشاد دليل على أن مشهد وشعب 30 يونيو كان مصنوعًا وعسكريًّا، مؤكدًا أن الدعوة للاحتشاد يوم الجمعة التي وجهها السيسي هي دعوة لحفل جحيم.

 

وأوضح أن ما نشاهده من اعتداءٍ على مسيراتٍ لمعارضي الانقلاب من قبل من أسماهم السيسي بالمواطنين الشرفاء وما جاء نتيجة هذه الاعتداءات حصيلة يومين 15 شهيدًا يؤكد أن دعوة اليوم هي لجحيم.

 

وأكد أنه تجري الآن عسكرة للمجتمع واختطاف للسلطة وللشعب ولنخبته التي رسمت صورتها على أنها مناضلة ضد حكم العسكر وحكم أمن الدولة.

 

وتابع: ما أسمعه من خطابٍ للنخبة يؤكد أنهم ارتدوا "الكاكي" ومحرضون ومشاركون في القتل والاحتراب الأهلي، مشيرًا إلى أنه يجري الآن تعديل للدستور، ومن أول تلك المواد تعديل المادة "رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة"؛ حتى لا يكون رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان