رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الأهرامات والكرنك.. مسلسل حرب المتاحف بالشرق الأوسط يستمر

الأهرامات والكرنك.. مسلسل حرب المتاحف بالشرق الأوسط يستمر

الحياة السياسية

أثناء تدمير متشددين لمتحف بابل بالعراق

وفقا لرأى أمنيين محذرين من عمليات مقبلة

الأهرامات والكرنك.. مسلسل حرب المتاحف بالشرق الأوسط يستمر

محمد معوض 13 يونيو 2015 11:25

 

استهداف معبد الكرنك، آثار مخاوف الدولة من أن يتسع "نفوذ الإرهاب" خلال المرحلة المقبلة، ويستهدف المزارات السياحية التي تعد من أهم مصادر الدخل القومي، ما يضر بالاقتصاد الوطني عمومًا، خصوصًا أن عمليات شبيهة في دولا عربية استهدفت المدن السياحية والأثرية مثلما حدث في تدمر السورية قبل أيام.


مصر العربية طرحت الأمر على الخبراء لتقديم النصائح للدولة في كيفية مواجهة مثل هذه المخططات خصوصًا أن السياحة تمثل بجانب أهميتها الاقتصادية "تاريخ الدولة".

 

أجاب اللواء حمدي بخيت الخبير الاستراتيجي ومستشار أكاديمية ناصر العسكرية، باعتبار عملية الكرنك نقلة نوعية من العمليات الإرهابية، و تنفيذ مخطط دولي لضرب الاقتصاد المصري، و تعطيل السياحة بعدما بدأت التعافي في الفترة الأخيرة، وتسببت في إلغاء رحلاتها السياحية إلى الأقصر وأسوان عقب الحادث الإرهابي.

 

وأوضح لـ"مصر العربية" أن العملية لتأسيس مفهوم ضرب الحضارة في المنطقة وتاريخ الدول، وتفريغها من حضارتها مثل ما حدث فى متحف باردو بتونس، وتضمر في سوريا، وبابل بالعراق عن طريق تدمير التماثيل وهدم المتاحف، وكانت مصر آخر حلقة حتى الآن .


وأشار مستشار أكاديمية ناصر العسكرية إلى أن الجماعات الإرهابية تسعى لنشر الخوف فى مصر، والحرب على الإرهاب تحتاج من الدرجة الاولى لوعى المواطن المصري .

 

من جانبه قال اللواء فؤاد علام نائب رئيس جهاز أمن الدولة السابق إنه يجب على رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب تفعيل المنظومة العلمية لمكافحة الإرهاب ، لتشمل الثقافة والتعليم والمؤسسات الدينية والشباب، موضحا أن العمليات الإرهابية الأخيرة التى تشهدها مصر نتيجة غياب منظومة مكافحة الإرهاب

 

وأفاد الخبير الأمنى أن اعتبار عملية الأقصر نقلة نوعية للعمليات الإرهابية، ما هو إلا كلام مسموم تبثه الجماعات الإرهابية نفسها لكى تروج لأفكارها الهدامة ،ملمحا إلى  إن الإرهابيين لا يختارون ضحاياهم


ونفى أن يكون هناك ثمة علاقة بين العمليات العسكرية فى سيناء وبين العملية الإرهابية فى معبد الكرنك .
 

وأضاف علام أن مصر ستشهد في الأيام المقبلة عدة عمليات إرهابية؛ لذلك يجب تفعيل المنظومة العلمية لمكافحة الإرهاب من خلال التعاون بين وزارات حكومة محلب المختلفة سواء الشباب والرياضة والأوقاف والأزهر والتربية والتعليم والثقافة وكذلك تجديد الخطاب الدينى؛ لأن القضاء على الإرهاب يجب أن يكون فكريا فى المقام الأول
داعيا إلى نشر الوعى والدعوة لنبذ العنف سواء فى المدارس أو الجامعات ،لمنع استقطاب الجماعات الإرهابية لشباب مصر .


فيما رأى العميد خالد عكاشة، مدير المركز الوطني للدراسات والخبير الأمني أن عملية معبد الكرنك اتجاه جديد للعمليات الإرهابية بعد أن فشلت الجماعات فى تنفيذ العمليات النمطية فى الفترة الأخيرة، وليست نقلة نوعية، محذرا من أن يكون حادث الكرنك صفحة جديدة من الأهداف المختلفة.

 

وأردف أن الجماعات الإرهابية تراهن على إن الإجراءات الأمنية في المناطق السياحية النائية أضعف من القاهرة لذلك يستهدفونها.

.
وأشار مدير المركز الوطنى للدراسات أن عملية الكرنك استهداف للنشاط السياسي المصري، الذي قامت به قيادات الدولة خلال الفترة الماضية، فالجماعات الإرهابية تسعى الآن للعودة إلى الظهور من خلال استهداف المناطق السياحة المشهورة عالميا، وهى رسالة إلى الخارج بأن المناطق السياحية غير مؤمَّنة، فهذه العملية الثانية بعد عملية الهرم قبل أسبوعين.


موضحا أن الجماعات المسلحة فى مصر تسعى لنقل الصراع مع قوات الأمن إلى أماكن "غير متوقعة" كالأقصر التي تقع في جنوب مصر، وتلك العملية شكل  من أشكال التنويع لنشاط الجمعيات الإرهابية، من خلال استهداف منشآت حيوية مهمة، فمن قبل تم استهداف أبراج الكهرباء والمترو والقطارات، وستظل موجودة، لكن يضاف إليها استهداف المنشآت السياحية ذات الشهرة العالمية، مثل ما حدث فى دولة تونس متحف باردو ،فأخبار أى عملية إرهابية فى الأقصر والأهرامات ومناطق الجذب السياحى ستنشر فى العالم كله خلال دقائق من الحادث عن طريق وكالات الأنباء.

 

واستبعد لجوء الإرهابيين لعمليات التصفية أو الاغتيالات، فهم غير قادرين على تنفيذها، لكنهم سيستهدفون المناطق ذات الدلالات العالمية.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان