رئيس التحرير: عادل صبري 09:53 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

من شيماء الصباغ لطفلها: كل سنة وأنت طيب يا بيبو

من شيماء الصباغ لطفلها:  كل سنة وأنت طيب يا بيبو

الحياة السياسية

لحظة استشهاد شبماء الصباغ

أصغر عضو بالتحالف الشعبي

من شيماء الصباغ لطفلها: كل سنة وأنت طيب يا بيبو

عبدالغنى دياب 13 يونيو 2015 10:46

"امبارح كان يوم عيد ميلادى بس مامتى كانت مش معايا كل شوية أقول هاتيجى، أجرى ع الشباك وأبص ورايا، أنا كبرت يا ماما شوفى والهدوم صغرت عليا، وكمان طولت ورسمت علامة جديدة ع الحيطة" كلمات نشرتها صفحة شيماء الصباغ على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" أمس تزامنا مع أول عيد ميلاد لطفلها بلال أسامة بدون أمه.

 

محكمة جنايات القاهرة قضت الخميس الماضى بالسجن المشدد 15 سنه لقاتل شيماء الصباغ ومرت أمس ذكرى ميلاد صغيرها "بيبو " صاحب الـ 6 سنوات كما كانت تناديه، ليأتى الحكم مهنئا للأسرة بعيد الميلاد، وسط تأكيدات من نشطاء الإسكندرية بأن الحكم لن يبرد نار الفراق، ولن يعيد صاحبة الابتسامة الرقيقة لصغيرها.


 


"بيبو" أصغر عضو بحزب التحالف الشعبي مازال يحضر الاجتماعات الخاصة بالحزب من حين لآخر كما عودته والدته؛  استكمالا  لمشوارها، لكنه لا يعرف حتى الآن سبب مقتلها، وسيرا فى فى الطريق الذى اختارته له قبل أن تفارق الحياة، فكانت تحمله معها للمظاهرات الأولى للثورة فى 25 يناير 2011 بميدان سيدى جابر بالإسكندرية، وقتها كان عمره قرابة السنتين، وكان يصر على حمل الميكروفون وهو على كتف أمه".

 

 

"حسنى بح.. والكوسة بح" كانت هذه أشهر هتافات بلال أسامة بميدان سيدى جابر قبل أن يصمت المتظاهرون ليستمعوا له ويرددو خلفه، ليظهر فى فيدو آخر وهو يردد "الشعب يريد إسقاط النظام" فى منزلهم وتشجعه القتيلة بـ الله عليك يا بيبو".

 

مر 140 يوماً على اغتيال شيماء الصباغ أمينة العمل الجماهيري بحزب التحالف الشعبي الاشتراكى، و الناشطة العمالية، جراء طلقة خرطوش اخترقت رأسها 24 يناير الماضى بعد مشاركتها فى مسيرة خرجت بالورود من ميدات طلعت حرب تجاة ميدان التحرير ﻹحياء ذكرى الثورة.

 

‬قتيلة الورود مولودة فى 4 يناير 1983 بالإسكندرية وهى شاعرة وودعت الحياة بآخر ديوان شعر بعنوان " على ضهر تذكرة" تحدثت فيه عن الطبقات الفقيرة وحكايات الشوارع.

 

وشيماء متزورجة من أسامة السحلى المدرس بكلية التربية النوعية بجامعة الإسكندرية.

 

بلال أسامة ابن شيما الصباغ

 

كانت آخر ما كتبت شيماء على صفحتها” في 14 يناير وقبل 10 أيام فقط من وفاتها  في تدوينة لها معبرة عن شعورها الشخصي  بالحالة التي يعاني منها شباب يناير، قائلة "البلد دي بقت بتوجع ... ومافيهاش دفا .... يارب يكون ترابها براح... وحضن أرضها ... أوسع من سماها".

 


 

اقرأ أيضًا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان