رئيس التحرير: عادل صبري 07:13 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"منكوبو الأحوال الشخصية" عن لقاءات الأساقفة: مجرد مسكنات

منكوبو الأحوال الشخصية عن لقاءات الأساقفة: مجرد مسكنات

الحياة السياسية

منكوبي الأحوال الشخصية في وقفة سابقة أمام وزارة العدل

زاخر: حراك إيجابي

"منكوبو الأحوال الشخصية" عن لقاءات الأساقفة: مجرد مسكنات

عبدالوهاب شعبان 12 يونيو 2015 16:48

وصف هاني عزت مؤسس رابطة منكوبي الأحوال الشخصية- المعنية بقضايا الطلاق، والزواج الثاني للمسيحيين، لقاءات الأساقفة بمتضرري الأحوال الشخصية، على خلفية أزمة متظاهري الكاتدرائية-الأربعاء الماضي- بأنها "مجرد مسكنات"، لافتًا إلى أنها لن تسفر عن أية حلول عملية للأزمة على أرض الواقع- حسب وصفه.


 

وقال عزت، في تصريح لـ"مصر العربية" إن تصريحات الأنبا دانيال بشأن تطبيق لائحة الأحوال الشخصية الجديدة، مطلع يوليو المقبل، دون انتظار لانعقاد مجلس النواب المقبل، تطرح تساؤلًا هامًا بشأن الذين لم يحصلوا على أحكام بالطلاق.

 

وأضاف: "هؤلاء ليس لديهم تشريع قانوني يمنحهم حقوقهم أمام القضاء ".

 

وولفت إلى أن اللائحة الجديدة التي تنتظر الكنيسة إقرارها رسميًا، لن تقر في دورة انعقاد البرلمان الأولى، بما يعني أن الكنيسة سترمي "كرة" ملف الأحوال الشخصية في "ملعب" الدولة.

 

واستطرد : "سيقولون فيما بعد " الدولة مش عايزة تشرع لنا".

 

وألمح عزت، إلى أن المجلس الإكليريكي لم يعد به "بولا" واحد-في إشارة إلى الأنبا بولا رئيس المجلس الإكليريكي السابق قبل الهيكلة الجديدة-، وإنما صار به "6 بولا"، وفقًا للتقسيم الجديد برئاسة الأنبا دانيال أسقف المعادي، ورئيس المجلس الإكليريكي بالقاهرة.

 

وأشار مؤسس رابطة منكوبي الأحوال الشخصية، إلى أن الرابطة ستعرض في مؤتمرها الإثنين المقبل، لكيفية تدخل الكنيسة في ملف الأحوال الشخصية، والعوار الدستوري الموجود بالقانون الموحد للطوائف المسيحية، الذي تم تسليمه مؤخرًا لوزارة العدل، تمهيدًا لإقراره رسميًا.

 

من جهته أعرب كمال زاخر منسق جبهة العلمانيين الأقباط، عن تفاؤله باللقاء الأخير بين أساقفة المجالس الإكليريكية، المنعقد الأربعاء الماضي، بكنيسة مارجرجس المعادي، برئاسة الأنبا دانيال.

 

وقال: إن هذه اللقاءات تكشف عن حركة إيجابية للكنيسة، وتفاعل مع أزمة الأحوال الشخصية.

 

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن القرار الفوقي لم يعد لم مكان، وأن العزلة التي كانت مسيطرة في السابق، في طريقها للإنزواء.

 

يشار إلى أن أساقفة المجلس الإكليريكي "الأنبا دانيال رئيس المجلس بالقاهرة، والأنبا ثيئودسيوس أسقف الجيزة، والأنبا باخوم مطران سوهاج"، التقوا متضرري الأحوال الشخصية، الأربعاء الماضي، لاحتواء أزمة الكاتدرائية، الناجمة عن تظاهر ائتلاف المتضررين بالكاتدرائية، مما أسفر عن إلغاء عظة البابا تواضروس، واتهام الكنيسة بتسليم المتظاهرين لقسم الوايلي، بتهمة التظاهر داخل دور العبادة.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان