رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قانونيون: دعوي اعتقال السيسي بجنوب إفريقيا للتشويش فقط

قانونيون: دعوي اعتقال السيسي بجنوب إفريقيا للتشويش فقط

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي

بتهمة ارتكاب جرائم حرب

قانونيون: دعوي اعتقال السيسي بجنوب إفريقيا للتشويش فقط

سعيدة عامر 12 يونيو 2015 08:42

أثار طلب جمعية محامين بجنوب إفريقيا باعتقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتهم ارتكاب جرائم حرب عقب 30 يونيو، أثناء مشاركته فى قمة رؤساء الدول والحكومات، المقرر عقدها بعاصمة جنوب إفريقيا الشهر الجارى، ردود فعل واسعة فى الوقت الذى ترددت فيه أنباء عن إلغاء الرئيس سفره للمشاركة فى القمة المرتقبة.


 

الخبراء قللوا من أهمية طلب جمعية المحامين إذ أنه لا أثر له من الناحية القانونية فلا يحق لأى دولة القبض على رئيس دولة أخرى، كما أن مصر ليست عضوة بالمحكمة الجنائية الدولية ولا ولاية لها كذلك على رؤساء الدول طالما هم فى مناصبهم.

 

لا سند قانوني

 

الدكتور نبيل مدحت سالم، أستاذ القانون الدولى، قال إن طلب جمعية المحامين بجنوب إفريقيا باعتقال  السيسي،  فور وصوله جوهانسبرج  لا سند له من الناحية القانونية، حيث إنه لا يملك حق تحريك الدعاوى فى المحكمة الجنائية الدولية سوى المدعى العام لها.

 

وأضاف سالم لـ"مصر العربية" أنه لا يحق لجنوب إفريقيا أن تلقى القبض على الرئيس السيسي، ولا غيره من الرؤساء فى ظل العلاقات الدبلوماسية والسياسية بين البلدين والتى لا تسمح باتخاذ خطوات أو  إجراءات جنائية قبل أى من الرؤساء، كما أن مصر دولة مستقلة ذات سيادة.

 

وأكد أستاذ القانون الدولي، أنه لا توجد ولاية قانونية للمحكمة الجنائية الدولية على رؤساء الدول ولا توجد آلية قانونية لمحاكمتهم  طالما هم لا زالوا فى سدة الحكم، كما أنه لا يجوز لها أن تتدخل فى أعمال السيادة المنوطة بالقبض على رؤساء الدول.

 

وفقا لقانون المحكمة

 

من جانبه شدد الدكتور محمد محمود، أستاذ القانون الدولي، على أن جنوب إفريقيا لا سلطة لها فى توجيه التهم بجرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية لرئيس مصر، مؤكدًا أن ما حدث فى مصر عقب 30 يونيو لا ينطبق على تهم جرائم الحرب وفقًا لتعريفها فى قانون المحكمة الجنائية الدولية.

 

لا أثر له فعليا

 

فى السياق ذاته رأى السفير عبدالرءوف الريدى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن طلب جمعية المحامين بجنوب إفريقيا باعتقال السيسي غير منطقى ولا أثر له فعليًا، مشيرًا إلى أن مصر ليست عضوة بالمحكمة الجنائية الدولية  فلو حاولت جنوب إفريقيا تحريك دعوى ضد مصر فإنه لا يحق للجنائية الدولية  محاكمة الرئيس ولا القبض عليه.

 

وأشار الريدي، إلى أن إثارة اتهامات ودعاوى لا أثر لها من الناحية القانونية ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي يهدف للتشويش على تحركاته الدولية الناجحة وتأتى فى إطار الحرب الإعلامية للإضرار بموقف مصر  عالميًا.

 

ولفت مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن دولًا كثيرة غيَرت وجهة نظرها لما حدث بمصر فى  30 يونيو حيث تأكدوا من أنها ليست انقلابًا عسكريًا وإنما ثورة شعبية مثل ألمانيا والاتحاد الإفريقي، وغيرها من الدول.

 

وأوضح الريدى، أنه لا علاقة بطلب اعتقال السيسي بإلغائه سفره إلى قمة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية والمقرر عقدها فى جوهانسبرج  يومي 14 و15 يونيو الجاري، إذ أنه طلب من جمعية لا يعبر عن رؤية دولة جنوب إفريقيا .

 

 وترددت أنباء عن إلغاء الرئيس عبد الفتاح السيسي سفره للمشاركة فى قمه رؤساء الدول والحكومات التى ستبحث تمكين المرأة، وأناب عنه المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء .

 

اقرأ أيضًا : 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان