رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أكمل قرطام .. 7 أدوار لـ" جوكر النظام الحالى"

أكمل قرطام .. 7 أدوار  لـ جوكر النظام الحالى

الحياة السياسية

أكمل قرطام رئيس حزب المحافظين

امبراطورية رجال اﻷعمال(4)

أكمل قرطام .. 7 أدوار لـ" جوكر النظام الحالى"

عمرو عبدالله 11 يونيو 2015 17:31

"يجيد اللعب فى كل المراكز فهو مثل اللاعب الجوكر" فهو أحد أفراد خط  هجوم النظام الحالى رغم إعلانه بعد الثورة رفضه ﻷى مرشح صاحب خلفية عسكرية، كل هذه الكلمات تنطبق على صاحب السطورالمقبلة، الذى عندما تسير بين محطات حياته الزمنية ستجد شخصا مختلفا، مواهبه المتعددة منحته ألقابا مختلفة كل منها عنوانا لشخص يختلف عن غيره، فلم يكن يدرى أحمد رشدى قرطام أحد مواطنى محافظة الشرقية فى 1 يناير 1955 عندما بشر بقدوم مولود له أن ابنه سيكون رأس حربة صراع رجال اﻷعمال والدولة فى عام 2015.
 

"مهندس البترول، ورجل الأعمال، والناشط السياسى، وصاحب إحدى المؤسسات الصحفية، ورئيس مجلس إدارة قناة، و برلمانى سابق، ورئيس حزب" كلها ألقاب ارتبطت بـأكمل قرطام، الذى يعد حاليا أحد وجوه رجال اﻷعمال المدافعة عن النظام الحالى وحائط صده فى مواجهة الحملة التى يقودها بعض رجال اﻷعمال فى مقدمتهم رجال أعمال ينتمون للحزب الوطنى المنحل.

 

والصراع الحالى بين رجال أعمال الوطنى والنظام لم يكن الأول الذى يحل به قرطام طرفا، فقد واجه العديد من المشاكل مع قيادات الحزب الوطنى المنحل خلال الفترة من 2000 إلى2010، فحينما أراد خوض انتخابات مجلس الشعب عن دائرة المعادى والبساتين ودار السلام مستقلاً زورت ضده مرتين فى 2000 و 2005 و ضغط علبه وتلاعب بمصالحه رجال أعمال الحزب المنحل، ومع حصوله على حكم محكمة النقض عام 2005 بأحقيته فى الفوز بانتخابات مجلس الشعب، رفض فتحى سرور، رئيس المجلس حينها، الحكم و أطلق عباراته الشهيرة "المجلس سيد قراره"، ورغم الضغوط الشديده عليه إلا أنه قرر أن يواجههم وانضم إليهم تحت ضغط شعبى إلا أنه استمر على موقفه في معارضتهم من خلال التربص بهم في الأسئلة وطلبات الإحاطة والاستجوابات بمجلس الشعب كما امتنع عن حضور أى اجتماعات أو دفع رسوم عضوية وقدم استقالته بعد شهر.
 

أصبح مهندس البترول المتخرج فى جامعة القاهرة 1977 ورئيس حزب المحافظين، من المحركين للأمور داخل الحياة السياسية لصالح النظام الحالى، فهو صاحب دعوة المشروع المؤحد لقوانين الانتخابات البرلمانية والتى شهدت ﻷول مرة اجماع للأحزاب على شيء، اضافة ﻷنه الذى أخذ على عاتقه تنفيذ رغبة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى تشكيل قائمة مؤحدة للأحزاب السياسية، يتحمل مالك مجموعة صحارى للبترول، تكاليف كل هذه الإجتماعات واﻷعمال من جيبه الخاص.
 

لم يقتصر دور مالكقناة "تن" وجريدة "التحرير" والمساهم فى العديد من المؤسسات الصحفية والإعلامية، على السياسة بل امتد للمشاركة فى العديد من الأنشطة الاجتماعية والخيرية منها رئاسته مجلس الأمناء لمجالس الآباء بالتربية والتعليم، وأمين عام ملتقى قرطام الثقافى، وراعى عدد من الحركات الشعبية، وعضو مؤسس فى روتارى المعادى، ويصفه المتابعون للمشهد المصرى بأنه " ساويرس" النظام الحالى.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان