رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جدل حول انتماء متهمين بـ "مجزرة بورسعيد" لأولتراس أهلاوي

جدل حول انتماء متهمين بـ مجزرة بورسعيد لأولتراس أهلاوي

الحياة السياسية

مجزرة بورسعيد - صورة أرشيفية

جدل حول انتماء متهمين بـ "مجزرة بورسعيد" لأولتراس أهلاوي

عبدالغنى دياب 09 يونيو 2015 20:12

قال محمد رشوان محامي شهداء مزبحة بورسعيد، إن ادعاء دفاع المتهمين بأن بعض المحكوم عليهم ضمن أعضاء أولتراس أهلاوي مزايدات لا معنى لها، لأنهم ادعوا في بدايات القضية أنهم فردين واليوم ارتفع العدد إلى أربعة.


يأتي هذا، فيما أكد محامي المتهمين، أشرف العربي، وجود 4 من المتهمين ليسوا من أبناء محافظة بورسعيد، ولكنهم من مشجعي النادي الأهلي، وهم محمد المجدي، وأحمد المنجد، وأحمد رضا أحمد، و على حسن عبدالرحمن.

 

وأضاف رشوان لـ "مصر العربية"، " فى البداية قيل أن أحمد رضا، و محمد حسن المجدى من جماهير الأهلي، لكن القاضي لا يحاكم جماهير فالمعتد في الأوراق أنه متهم يحاكم، وحتى هؤلاء يوجد شهود على أنهم اعتدوا”.

 

ولفت إلى أن الحكم بالنسبة له معقول فهيئة الدفاع راضية جدا عن الحكم، لأن الحكم الأول كان 21 إعدام غيابيا، و هذه المرة حكم على 10 متهمين حضوريا، وهذا شيء إيجابي.

 

وتابع: "فى الحكم الأول حكم على 28 براءة وهذه المرة 21 فقط حصلوا على البراءة”.

 

ونوه المدعى بالحق المدنى، أن اعتماد المتهمين على نقطة وجود شبهة انتماء بعضهم لجماهير الأهلي، لا محل له من الإعراب لأنه نفس الطعن الذى قدموه سابقا وحكم عليهم أيضا.

 

وأشار إلى أن الأحكام الخاصة بالضباط والمسؤلين مرضية لأنها سلطة تقديرية للمحكمة وما يهم الدفاع هو ا لإدانة، لكن منطوق الحكم لا يشغلنا، لافتا إلى أن المحكمة الأولى اعتبرتهم مشاركين فى الوقائع لكن هذه المرة اعتبروا مهمليين.

 

وبخصوص الرسائل التى قدمها القاضي، قال رشوان، إن أهم ما جاء فى مقدمته هى الكلمات التى وجهها لحكم المبارة، لأنه اعتبره سببا فى وقوع الحادث، ولو كان من ضمن الموجودين فى القضية لأخذ حكما.

 

وأشار إلى أن محكمة الجنايات تعاملت مع روابط الأولتراس بشكل أفضل من تعامل محكمة الأمور مستعجلة، التى حظرت الروابط،، والقاضي أقر أن حكمه لن يرضي الجميع،

 

وأكد أن النيابة ستطعن والمتهمين سيطعنون وستتصدى محكمة النقض لإصدار حكم نهائي بات.

 

 

اقرا أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان